كتابات

علي هيثم الميسري : الشعب سيحتاج عود ثقاب واحد لحرق جثتيكما

هنا عدن
مصدر الخبر / هنا عدن

يبدو لي بأن أسعار الولاعات سترتفع بعد خطاب عبدالملك الحوثي الذي قال فيه بأن الشعب اليمني سيحرق دبابات التحالف بالولاعات وربما ستختفي من الأسواق فيما بعد، فكل الشعب اليمني سيلبي دعوة الإمام السيد عبدالملك الحوثي . ليس بغريب على الشعب اليمني هذه المواقف العظيمة مع قيادته لاسيما مع الإمام السيد، فبالأمس القريب تداعى الشعب اليمني عن بكرة أبيه وتبرع كل مواطن بخمسين ريالاً لدعم خزينة البنك المركزي لتغطية رواتب موظفي الدولة تلبيةً لدعوة سيدنا وإمامنا الفاضل عبدالملك الحوثي . إنما هناك سؤال مهم جداً فيما يخص الولاعات وهو: هل ستتوفر أكثر من 20 مليون ولاعة في الأسواق اليمنية؟ وفي حالة عدم توفر ذلك الكم الهائل من الولاعات هل ستقوم حكومة الإمام السيد عبدالملك الحوثي بفتح إعتمادات لإستيراد الولاعات من الخارج؟ والسؤال الأهم الذي لم أجد له جواباً كيف لولاعة أن تحرق دبابة؟ ومازادني حيرة هو هل الصوراريخ الباليستية أثبتت عدم جدواها مادعى لتغيير إستراتيجية الحرب في الإستعانة بالولاعات ؟ . سخرية القدر كانت ستجعل هذا الكائن البغيض حاكماً لأكثر من 30 مليون نسمة.. غريب الأطوار هذا المدعو عبدالملك الروثي لن أحمله كل العتب إنما سألقي جُلَّ عتبي على تلك الفئة المثقفة والأكاديمية التي إنضوت تحت لوائه الأمر الذي أدى إلى نسف ذلك التاريخ الناصع الذي كان يُنسَب إلى اليمن أرضاً وإنساناً . عبدالملك الروثي ومعه المخلوع المخلوس علي قملة باتت نهايتهما وشيكة ويعيشان آخر أيامهما في مجاري صنعاء وصعدة، فأصبحا يهذيان تارة وتارة أخرى يهلوسان في خطاباتهما، فمن يسمع خطاباتهما اليوم لن يصدق ما قالهما بالأمس حينما كانا يلعلعان في خطاباتهما ويسخران من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الذي إستطاع أن يربيهما حتى أوصلهما إلى حالتهما المزرية هذه . يجب أن تعلم أيها القزم الرافضي بأن الشعب اليمني ثار وإنتفض ضد النظام العفاشي السابق بعد أن بلغ السيل الزبى فخرج إلى الشوارع ولم يعود إلا بعد أن خلع رأس النظام الذي جثم على صدره عشرات السنين فأخرجه من الباب وحتى يعود من الشباك جعلك مطية لتنفيذ مخططه الحقير بالعودة إلى السلطة . ويجب أن تعلم أيها الصبي التابع لدولة فارس بأن خصمك الذي أرداك مجنوناً هو فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الذي أرسله الله عز وجل لإغاثة الشعب اليمني ويعيد كرامته المهدورة الذي مرغ بها في التراب شريكك المخلوع علي عبدالله قملة وليس دول التحالف هي خصمك، ففخامته الذي إستدعى هذه الدول التي ستحرق دباباتها بالولاعات . وأخيراً أيها المهووس المهلوس الشعب الذي دعوته لإحراق دبابات التحالف بالولاعات هم شرذمة قليلون لن تراهم بجانبك حالما نراك تُساق للمقصلة لتنفيذ حكم الإعدام ضدك وشريكك في المجازر التي قمتما بها، أما الشعب اليمني الحقيقي فهو ذلك الذي وقف مع فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وآزره وأيده، وهو ذاته الشعب الذي سيحرق جثتيكما بعود ثقاب واحد فقط قيمته أقل من قيمة ولاعة . علي هيثم الميسري

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع هنا عدن

أضف تعليقـك