كتابات

ياسر اليافعي : أسباب انهيار سعر صرف الريال اليمني

صحيفة الامناء
مصدر الخبر / صحيفة الامناء

المشهد الاقتصاد اليمني اليوم وتحديداً العرض النقدي فوضوي، لأن اقتصاد أي بلد ولا سيما فيما يخص المعروض النقدي له قوانين خاصة، ومعادلات واضحة يتم طرح الأرقام فيها من خبراء ووفق تحليلات ودراسات عديدة .
المشهد اليوم في اليمن هي ان هذه المعادلة النقدية الي مفروض فيها الجانب الأيمن يساوي الجانب الايسر، اختلت تماماً،، وكل واحد يضيف رقم على مزاجه الى احد جوانب هذه المعادلة مما أدى حدوث الفوضى النقدية التي نشاهدها اليوم .
ولكن هناك أسباب اقتصادية واضحة وجلية تقف خلف انهيار سعر العملة المحلية منها :
– توقف الصادرات اليمنية الى الخارج، ونعلم جميعاً ان بند الصادرات هو احد اهم بنود رفد السوق المحلي بالعملة الصعبة .
– غياب الاستثمار الخارجي، وعزوف المستثمرين عن الاستثمار في البلد نتيجة الأوضاع التي تمر بها .
– توقف دخول السياح الى البلد وبالتالي حرمان الاقتصاد من ملايين الدولارات سنوياً .
– ازدياد حجم الواردات من السلع الأساسية والكمالية، والسيارات، دون وضع ضوابط لذلك من قبل الدولة، وهذا يتسبب فيي سحب العملة الصعبة من السوق لدفع قيمة هذه السلع .
– عجز البنك المركزي للقيام بدوره بدفع احتياجات السوق من العملة الصعبة، وهذا جعل كبار التجار أمثال تجار النفط يقومونن بسحب كل ما في السوق من عملة صعبة بعد بيع النفط بالعملة المحلية، لذلك يتسببون في حدوث ازمة خانقة في السيولة بالعملة الأجنبية .
– محلات الصرافة صارت تقوم بدور البنك التجارية، من حيث قبول الودائع والاحتفاظ بها، ولكنها لا تمارس علمية إعادة تدوير هذهه الودائع في السوق المحلي من خلال منح القروض او تشجيع الاستثمار، لذلك تعطلت الدورة النقدية وفقد الجهاز المصرفي ككل قيمته ومكانته، لان التجار فقدوا الثقة في هذه البنوك وباتوا يودعون أموالهم لدى الصرافيين لسهولة سحب هذه الفلوس وتحويلها وقت الطلب .
– طباعة عملة محلية دون وجود غطاء كافي، ونعلم جميعاً ان طباعة العملة في ميزانية البنك المركزي تأتي في الجانب الدائن،، وحتى يكون هناك توازن في ميزانية البنك المركزي يجب ان يحتوي الجانب المدين على احتياطي نقدي يساوي المبلغ المطبوع، وهذا لم يحدث لذلك وجد خلل واضح عكس نفسه في السوق المحلي منذُ ضخ هذه السيولة .
– غياب دور البنك المركزي في فرض سياسة نقدية واضحة، مثلا اصدار اذون خزانة لسحب النقد من السوق، اجبار الصرافيينن على عدم قبول الودائع، مراقبة حكرتهم بشكل مستمر، وغيرها من السياسات النقدية والنصائح للبنوك التجارية حتى تقوم بدورها الكامل .
 – غياب دور وزارة المالية في فرض سياسة مالية تساهم في استقرار السوق .

أسباب أخرى :
– أهمها الوضع الأمني الذي تشهدها اليمن، والذي عكس نفسه على كافة المجالات منها تعطل عمل الجهاز المصرفي عدمم تدفق استثمارات جديدة، توقف صادرات النفط والغاز وغيره .
– – تضارب الصلاحيات بين عدن وصنعاء، سواء كان ذلك فيما الخص ابنك المركزي وحتى البنوك التجارية، لأن هذه البنوك كلل ايداعاتها في خزائن البنك المركزي بصنعاء سواء الودائع النقدية او اذون الخزانة وغيرها من السندات، وهذا بحد ذاته تسبب في حجز العملة المحلية .

توقعاتي ..
سيستمر سعر صرف العملة المحلية في التراجع، حتى تنتهي الحرب في اليمن وتنتهي أسباب الفوضى الاقتصادية و تعددد الصلاحيات، وتعاود الدولة تصدير النفط، ويعاود الجهاز المصرفي ككل عملة بشكل طبيعي .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الامناء

عن مصدر الخبر

صحيفة الامناء

صحيفة الامناء

أضف تعليقـك