اخبار اليمن الان

الرئيس هادي: كان القدر معي بنسبة 100% ولن نقبل بخارطة الطريق

عدن حرة
مصدر الخبر / عدن حرة

((عدن حرة)) الرياض / خاصالجمعة 2017-02-03  11:22:51 PM.أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن الحكومة الشرعية لن تقبل بخارطة الطريق الأممية مهما بلغت الضغوط ، مشيراً بأنها  تعاقب الشرعية وتكافئ الانقلاب، وتعيدنا إلى نقطة الصفر، وتلغي في مآلاتها نظام الأقاليم، وهذا هو مطلب علي عبدالله صالح والحوثيين..وقال هادي في حوار مطول مع صحيفة القدس العربي اللندنية أن هذه الخطة التي قدمها ولد الشيخ مرفوضة لأنها تلغي تماماً المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وتتعارض مع القرارات الدولية، والقرار 2216. هي ليست خارطة للحل، ولكنها خارطة لاستمرار الحرب..وأضاف أن مشروعه الذي سيقاتل من أجله، ولو ظلل وحيداً هو اليمن الاتحادي، ونظام الأقاليم، مشيراً بأنه ضد التوريث ، واضاف أن بدون الأقاليم سنظل في صراع، نحن في اليمن، نحتاج الأمن، والأمن من دون العدالة مستحيل، والعدالة من دون نظام الأقاليم في اليمن مستحيلة. نريد أن يشعر كل إقليم أنه يحكم نفسه بنفسه، ويستثمر ثرواته لأبنائه بعد أخذ حصة الحكومة المركزية أو الفيدرالية..واوضح هادي أنه يؤمن بشيئين هما القدر والقدرة ، موضحاً أنه إذا لم تتوفر لك إلا نسبة 55 في المئة من القدرة على اتخاذ القرار واتخذته، فأنت متهور، وإذا توفرت لك نسبة 56 في المئة من القدرة، ولم تأخذه، فأنت متردد ، أما بقية النسبة فأتركها للقدر الذي كان معي دائماً بنسبة 100% ..ولفت أن مشروع علي عبدالله صالح كان التوريث، ومشروع عبدالملك الحوثي هو «ولاية البطنين»، وهذان المشروعان هما سبب الحرب ، مشيراً بان علي عبدالله صالح كان يريد أن يورث نجله أحمد بعده في السلطة، وكان يخشى من معارضة حزب الإصلاح، وعلي محسن الأحمر، فأدخل البلاد هو والحوثي في ست حروب متواصلة، لاستنزاف علي محسن والفرقة الأولى مدرع التي كان يقودها، حتى يسهل أمر التوريث، وكان يأخذ الأموال من السعودية ودول الخليج بحجة أنه يقاتل الحوثيين الذين تدعمهم إيران..وقال هادي أن الجنوبيين كانوا يريدون الانفصال، وجاؤوا إلينا في الحوار الوطني بستين نقطة، نزلناها إلى واحد وعشرين، ودخلوا الحوار، وجاء الحوثيون بمطالب كثيرة، وتم اقناعهم حينها أو هكذا أظهروا، ودخلوا الحوار، وكان لعلي عبدالله صالح مطالب، كان يريد غطاء دينياً وسياسياً، وهذا هو سبب تحالفه مع الحوثيين اليوم، بعد أن كان يرسل لهم 14 قاطرة سلاح، في الوقت الذي يرسل فيه لعلي محسن (الأحمر) 10 قاطرات، من أجل أن تستمر الحرب. لكننا في الحوار اتفقنا على الحلول الوسط، التي تمنع الحروب، وخرجنا بمخرجات ممتازة وافق عليها الكل، وهي الحل والمخرج، ثم انقلب عليها علي عبدالله صالح وعبدالملك الحوثي، لأنهما يريدان أن تظل السلطة في المركز الذي يتحكمان هما به، ويكون صالح هو الواجهة السياسية، ويكون له غطاء ديني زيدي مع عبدالملك الحوثي..واضاف أن على من يرفض نظام الأقاليم أن ينظر إلى تجربة إثيوبيا المكونة من 17 إقليماً، نقلها نظام الأقاليم من دولة مجاعة، دولة كثير من مواطنيها لا يجدون قوتهم، ولا كسوتهم، ثم نقلتها الأقاليم إلى دولة في مقدمة اقتصادات الدول النامية، وعلى المجانين أن يتأملوا في جنوب إفريقيا وتجربتها، وعليهم أن يعرفوا أن البديل هو الحرب التي لن تنتهي..وتابع بالقول : “كان الحوثي يعمل بالخداع، وكان علي عبدالله صالح يريد أن يستغله لصالحه. وقد قلنا للأمريكيين إن الحوثي «إرهابي»، ويهتف بشعار «الموت لأمريكا»، لكنهم رفضوا أن يصنفوه في قائمة الإرهاب. وأنا أذكر أن الأمريكيين سلموا للجيش اليمني أسلحة متطورة في عهد علي عبدالله صالح، وجاء قائد المنطقة المركزية الأمريكية في زيارة لليمن أيام فترة الحروب مع الحوثي، وقال بالحرف الواحد: نحن لا نسمح لكم باستعمال السلاح في حرب صعدة، لو علمت الإدارة الأمريكية أنكم استعملتم السلاح الأمريكي ضد الحوثي فسنتوقف عن دعم اليمن، لأن الأمريكيين كانوا يقولون نحن ندعم اليمن في حربه على القاعدة والإرهاب، ولا يصنفون الحوثي كمنظمة إرهابية” ..وأكد هادي أن الإدراة الأمريكية السابقة كانت تريد علاقات جيدة مع إيران، وكانت تريد التوصل إلى الاتفاق النووي مع الإيرانيين، وكان من ضمن الصفقة أن يكون لإيران دور إقليمي في المنطقة، وكان جانب من الدور ينفذه الحوثيون في اليمن، ولهذا كان الأمريكيون يريدون دوراً للحوثيين، لأنهم وعدوا الإيرانيين بأن يظل للحوثي مستقبل سياسي كجزء من صفقة الاتفاق النووي مع طهران، وقد لقي جون كيري الحوثيين في مسقط وعرض عليهم الموافقة على خطته للحل، وأعطاهم مهلة إلى 15 كانون أول/ديسمبر الماضي، ما لم يوافقوا فإنهم لن يحصلوا على شيء، من أجل أن يحفزهم على القبول بخطته التي تأتي في صالحهم. والأمل هو أن تتغير النظرة الأمريكية حول إيران والصراعات في المنطقة مع قدوم الإدارة الجديدة..وأردف هادي : “أنا سأظل متمسكاً بنظام الأقاليم، وأقاتل من أجله، ولو تخلى عني الجميع، وقد ضحيت بأخي (ناصر منصور هادي الذي يقول الرئيس إن الحوثيين قاموا بتصفيته، ويشار إلى أنه أسير لدى الحوثيين الذين لم يعطوا أية معلومات عنه عندما أعلن عن أسره مع وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي وآخرين في 2014)، وأحفادي، في سبيل هذا المشروع الذي نريده مخرجاً لليمن، ولن نتنازل عنه. نحن نتمسك بمرجعيات الحوار الثلاث، المتمثلة في: المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية، وخاصة القرار 2216” ..مؤكداً أنه بعد كل مماطلات الحوثيين وعلي عبدالله صالح، ومراوغاتهم، وإضاعتهم للفرص التي منحت لهم خلال الفترة الماضية أصبح واضحاً أنهم يستغلون الوقت، ويتزودون بالسلاح، ولا يرغبون حقيقة في تحقيق السلام، بالالتزام بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار وقرارات الأمم المتحدة، لهذا قررت أن تزحف القوات الشرعية على الحديدة من الشمال والجنوب لتطهير كامل الساحل الغربي بدعم من قوات التحالف العربي ..لافتاً أن عمليات الرمح الذهبي لن تتوقف إلا بتحرير كامل التراب اليمني من الميليشيات، وهدف عملية الرمح الذهبي هو الوصول للحديدة، وسنرى من يصلها أولاً القوات القادمة من الشمال عن طريق حرض وميدي، أم القوات التي زحفت من الجنوب من باب المندب وذوباب. لكن الحديدة هي المرحلة المقبلة بعد تحرير المخا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عدن حرة

أضف تعليقـك