اخبار اليمن الان

اليمن: الأمم المتحدة ترفض طلبا حوثيا بإقالة مبعوثها الخاص وسط جولة احتراب دامية

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

رفضت الامم المتحدة طلبا من جماعة الحوثيين وحلفائها في حزب الرئيس السابق، بإقالة مبعوثها الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

ونقلت وسائل إعلام عن نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق قوله إن الأمين العام أنطونيو غوتيريس “يدعم مبعوثه الخاص إلى اليمن اسماعيل ولد الشيح أحمد وجميع مبعوثيه” قائلا إن المنظمة الأممية تشدد على حيادية عمل مبعوثيها في كافة المهام.

وكان تحالف الحوثيين والرئيس السابق، قد طلب أمس الجمعة إنهاء مهمة المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد بمبرر “الانحياز لحلفاء الرياض”.

وكان رئيس المجلس السياسي لحلفاء صنعاء، صالح الصماد بعث الجمعة 10 شباط ـ فبراير 2017، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، طالبه فيها بعدم تمديد مهمة البمعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بسبب “فشله في مهمته وعدم حياديته” كما جاء في الرسالة.

ويأتي الطلب الحوثي بالتزامن مع عودة ولد الشيخ أحمد إلى المنطقة ضمن جولة جديدة استهلها بالعاصمة الأردنية عمان وتقوده إلى الرياض ومسقط وابوظبي وعدن وصنعاء.

وجاء في الطلب الحوثي “أن إدارة ولد الشيخ أحمد للمفاوضات اتسمت بميله وتعاطفه مع العدوان على اليمن، والرضوخ المستمر للضغوط السعودية “، على حد تعبيره.
وأوردت الرسالة جملة من المآخذ على الوسيط الدولي، حسب تحالف الحوثيين والرئيس السابق، بينها “عدم عمله بمسؤولية على فتح مطار صنعاء، أو رفع الحصار عن ميناء الحديدة، وتجاهله لعدم مشروعية قرار نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن”، حسب تعبير الصماد.

وطلب الصماد من أمين عام الأمم المتحدة تشكيل لجنة محايدة للتحقيق في جريمة استهداف صالة العزاء في العاصمة صنعاء وجميع ما وصفها بـ”جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب التي ارتكبها العدوان بقيادة السعودية “.

وفشلت أربع جولات من المفاوضات التي قادها الوسيط الأممي الموريتاني ولد الشيخ أحمد، منذ اندلاع الحرب الطاحنة، في احراز أي اختراق توافقي لإنهاء الحرب الطاحنة في اليمن، التي خلفت واحدة من أكبر الأزمات الانسانية في العالم من حيث عدد السكان المحتاجين للمساعدات العاجلة حسب الأمم المتحدة.

*المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تعلن عن مفاوضات مكثفة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية للسكان العالقين في مناطق المواجهات بين حلفاء الحكومة من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق عند الساحل الغربي على البحر الأحمر .
وقالت المنظمة الدولية ان أكثر من 34 ألف شخص فروا من منازلهم بعيدا عن مناطق الموجهات في مديرتي ذو باب، والمخا غربي محافظة تعز، حيث اطلقت القوات الحكومية بدعم من التحالف الذي تقوده السعودية، منذ اكثر من شهر حملة عسكرية واسعة لاستعادة مدن وموانيء الساحل الغربي من الحوثيين وحلفائهم العسكريين، انطلاقا من مدينة عدن جنوبي غرب البلاد.
واشارت مفوضية شؤون اللاجئين الى ان نحو 28 ألف شخص نزحوا إلى مناطق أخرى في تعز بينما نزح الباقون إلى محافظة الحديدة المجاورة.
ونقلت اذاعة الامم المتحدة عن المتحدث باسم المفوضية في جنيف، وليام سبيندلر، قوله ” إنه بسبب العمليات العسكرية المستمرة، لا يزال وصول المساعدات الإنسانية يشكل تحديا رئيسا للمفوضية المنخرطة في مفاوضات مكثفة مع الجهات ذات الصلة لتقديم المساعدة في المناطق التي يصعب الوصول إليها”.
وناشدت المفوضية، المجتمع الدولي بتوفير دعم لتلبية الاحتياجات العاجلة وذات الأولوية لعملياتها في اليمن التي تواجه نقصا حادا في التمويل.
وقالت الأمم المتحدة، مساء الجمعة، إن “الحوثيين استخدموا مدنيين في مدينة المخا على البحر الأحمر، غربي اليمن، دروعا بشرية، وحذروهم من مغادرة منازلهم”.
في السياق أعرب مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، عن القلق الشديد إزاء القتال في مديرية المخا غربي محافظة تعز، وتأثير ذلك على المدنيين.
وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين في بيان “كان المدنيون محاصرين ومستهدفين خلال قتال المخا. وهناك مخاوف فعلية من أن يتكرر الوضع نفسه في ميناء الحديدة حيث تتصاعد الضربات الجوية بالفعل.”
وجاء في البيان “تشير تقارير محل ثقة إلى أن قناصة مرتبطين بالحوثيين أطلقوا النار على أسر أثناء محاولتها الفرار من بيوتها في مناطق تحت سيطرة الحوثيين.”
يأتي هذا على وقع استمرار المعارك العنيفة عند الضواحي الشمالية لمدينة المخا الساحلية على البحر الاحمر، بعد ثلاثة ايام من سيطرة القوات الحكومية على احياء وسط المدينة ومينائها الاستراتيجي على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب وقناة السويس.
مصادر محلية، قالت لفرانس24 ومونت كارلو الدولية، ان القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية، تواصل تمشيط الاحياء الواقعة شمالي المدينة، حيث تتمركز عناصر مسلحة من الحوثيين وقوات الرئيس السابق في محيط المجمع الحكومي، قرب المنفذ الشمالي على الطريق الممتد الى محافظة الحديدة المجاورة غربي البلاد.
وحسب المصادر ذاتها، فان اعنف المعارك تتركز حاليا في محيط المدينة السكنية لموظفي المحطة الكهربائية، حوالى7 كم شمالي مدينة المخا.
وافاد شهود عيان وسكان محليون، ان قوات حكومية معززة بدبابات وعربات مدرعة تقدمت عبر الشريط الساحلي الى مسافة تبعد نحو 500 متر من المدينة السكنية، التي كانت هدفا لواحدة من ادمى الغارات الجوية الخاطئة لمقاتلات التحالف في يوليو2015، والتي خلفت آنذاك اكثر من 65 قتيلا وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين.
وكان حلفاء الحكومة، تمكنوا الاربعاء بدعم جوي وبحري وبري من قوات التحالف دخول مدينة المخا بعد نحو اسبوعين من حصار خانق على تحصينات الحوثيين وحلفائهم العسكريين في المنطقة الساحلية على البحر الاحمر.
لكن اعلام الرئيس السابق، افاد ان المقاتلين الحوثيين وحلفاءهم لا يزالون يمسكون بزمام المبادرة في جبهات مديريتي ذوباب والمخا عند الساحل الغربي على البحر الاحمر .
وتحدثت صحيفة “اليمن اليوم” المملوكة للرئيس السابق عن تحقيق اختراقات في صفوف حلفاء الحكومة، وتنفيذ ضربات إمدادات التحالف في الشريط الساحلي لمديرية ذو باب وغرفة عمليات متنقلة شرقي مدينة المخا.
واشارت مصادر من تحالف الحوثيين والرئيس السابق، الى ان معارك متقطعة لاتزال تدور بين الطرفين في الأحياء الشمالية والشمالية الشرقية للمدينة، وسط محاولات تقدم للقوات الحكومية عبر الخط الساحلي باتجاه الأحياء الشمالية الغربية تحت غطاء من مروحيات الأباتشي التابعة لقوات التحالف.
واكد اعلام الرئيس السابق ان الاجزاء الشمالية الغربية، وجزء كبير من حي الحالي شمالي شرق المدينة لايزال تحت سيطرة الحوثيين والقوات الموالية لهم، وهو ما اكدته ايضا مصادر محلية لمونت كارلو الدولية.
وتحتاج القوات الحكومية السيطرة على سلسلة جبلية شرقي مديريتي المخا وذوباب لتأمين هذه الهامة عند الساحل الغربي.
ورصد الحوثيون وحلفاؤهم اكثر من250 غارة جوية خلال الثلاث الايام الماضية عند الساحل الغربي، تركز معظمها على مديرية المخا والسلسلة الجبلية المطلة على معسكر العمري شمالي شرق مديرية ذوباب.
ودمرت الغارات الجوية أبراجا للاتصالات، ما أدى إلى عزل مديرية المخا عن محيطها الخارجي.
في الاثناء دارت معارك متفرقة بين القوات الحكومية والحوثيين في مديريات الوازعية، والقبيطة جنوبي مدينة تعز عند الحدود الشطرية السابقة مع محافظة لحج.
وافادت مصادر اعلامية موالية للحكومة بمقتل 6 مسلحين حوثيين وعنصر من القوات الحكومية بمعارك كر وفر شرقي وغربي مدينة تعز.
كما استمر التصعيد العسكري للعمليات القتالية على طول الشريط الحدودي مع السعودية، حيث اعلن الحوثيون سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش السعودي بقصف مدفعي على مواقع حدودية في منطقة نجران المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس للجماعة شمالي البلاد، بينما أعلنت القوات الحكومية عن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين بمعارك وغارات جوية في محافظة حجة الساحلية الحدودية مع السعودية.
وواصل الطيران الحربي لقوات التحالف خلال الساعات الاخيرة غاراته المكثفة على محافظات صعدة وتعز الحديدة وحجة ومأرب ومحيط العاصمة صنعاء.
و استهدف الطيران مواقع متقدمة للحوثيين في نجران وجازان جنوبي غرب السعودية.
في السياق اعلن زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي عن امتلاك جماعته مزيد الصواريخ البالستية القادرة على ضرب العاصمة السعودي الرياض و”ما بعد بعد الرياض” حد تعبيره.
كما كشف الحوثي في كلمة جديدة له، عن امتلاك جماعته لطائرات دون طيار، بعد نحو أسبوع من اعلان قوات التحالف إسقاط طائرات من هذا النوع عند الساحل الغربي، محملة ايران مسؤولية استمرار دعم الحوثيين وحلفائهم العسكريين في اليمن.
غير ان زعيم الحوثيين نسب هذا التصنيع الحربي الى مؤسسته العسكرية، واصفا إياه بالانجاز “المهم والنوعي”.
وحض زعيم الحوثيين، انصاره على “الصمود والثبات” ودعم الجبهات بالمقاتلين والعتاد الحربي.
وتوعد زعيم جماعة الحوثيين السعودية وحلفائها بالهزيمة والاستمرار في قتالهم “مهما كان حجم التضحيات، ومهما كانت التطورات الميدانية”.
كما شدد الحوثي على “العناية بوحدة الصف الداخلي”، منتقدا انشغال بعض حلفائه”بالتلميع الإعلامي” في اشارة الى حلفائه في حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عدن الغد

عن مصدر الخبر

عدن الغد

عدن الغد

أضف تعليقـك