اخبار اليمن الان

مصدر مسئول في شركة النفط بعدن يطالب الاعلام بالحياد وتحري الدقة في استقاء معلوماته عن الشركة

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

اعرب مصدر مسئول بفرع شركة النفط في العاصمة عدن عن استغرابه الشديد مما وصفها بمحاولات (بعض) ناشطي وسائل التواصل الاجتماعية لاقحام الشركة في اتون مهاترات اعلامية لا ناقة للشركة فيها ولا جمل – على حد تعبيره .

 

واضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لعدم تخويله بالتصريح قائلاً : ” الغريب في الامر وما يحز في النفس في ذات الوقت هو اصرار اولئك القلة من الناشطين على اضرام نار الفتنه بين الشركة والصحافة من جانب والشركة والرأي العام من جانب اخر وذلك من خلال مواصلة حملتهم ( الفيسبوكية ) ضد الشركة وقيادتها التي بذلت وماتزال تبذل جهوداً مضنية منذ فترة في سبيل الحفاظ على مصلحة الشركة والمصلحة العامة واستقرار الامور والقضاء على ازمة المشتقات النفطية التي نشبت مؤخراً لاسباب بات يعلمها الجميع اليوم في ظل الشفافية والوضوح في تداول المعلومات والتصريحات التوضيحية الصادرة عن الشركة بهذا الصدد عبر الصحف والمواقع الالكترونية الرسمية والاهلية على حدٍ سواء ” .

 

وتابع المصدر النفطي حديثه بقوله :”اما بالنسبة لاخر تقليعات اولئك المفسبكين فهو محاولة البعض منهم مؤخراً لاستغلال عقد عمل او ( اتفاقية ) كانت قد وقعتها قيادة فرع الشركة في عدن ممثلة بالاخ ناصر مانع بن حدور مع احد المتعهدين لتولي المتعهد عملية نقل مادة الديزل من منشأة الشركة الى محطة كهرباء الحسوة الجديدة بواسطة ناقلات نفطية تابعه للمتعهد ، مقابل قيام الشركة وهي ( الطرف الاول ) في الاتفاقية باحتساب أجرة نقل للمتعهد وهو ( الطرف الثاني ) وبواقع ريال وثمانية فلس عن كل لتر منقول من مادة الديزل وذلك بحسب ماهو معمول به في لائحة الشركة ، مع العلم بان الاتفاقية صحيحة بل ولاول مرة يتم تحرير اتفاقية مثلها خصوصاً وان مدتها كانت قد حددت بفترة عام واحد فقط .. بينما بقية الاتفاقيات السابقة والمماثلة لها كانت توقع لفترة تمتد مابين عامين ونصف الى ثلاثة اعوام ، والاهم من ذلك ان توقيع الاتفاقية بحد ذاته كان عطفاً على طلب كتابي وبمذكرة رسمية تلقتها قيادة فرع الشركة في عدن من قبل نائب وزير الكهرباء م. مبارك عوض التميمي والذي اشاد في سياق مذكرته بسمعة المتعهد الموقع معه الاتفاقية والتزامه بالمواعيد المحددة لنقل المواد النفطية بواسطة ناقلاته ” .

 

واختتم المصدر النفطي حديثه مطالباً من وصفهم بالناشطين في مواقع التواصل الاجتماعية بان يتقوا الله فيما يكتبون وينشرون وان يكفوا ايديهم عن الشركة ويكرسوا جهودهم لما يفيد الناس بدلاً من محاولات التحريض الفاشلة التي يقومون بها من وقت لآخر لأهداف واغراض مشبوهة ولا يمكن تفسيرها سوى بانها اهداف تخدم بعض الجهات المدفوعة مسبقاً والتي لا تفكر سوى في بعض مصالحها الانيه الضيقة والتي لا تخدم الشعب او الوطن .

 

يذكر بان موضوع الاتفاقية المشار اليها في سياق هذا الخبر كانت قد اثارت لغطاً غير عادياً لدى بعض الناشطين الذين اعتبروها مجحفة بحق الكهرباء بينما جاء توقيعها في الاساس عطفاً على طلب من نائب وزير الكهرباء نفسه .. على الرغم من وصول مذكرة لقيادة فرع الشركة لاحقاً من قبل المدير العام التنفيذي للشركة د. نجيب العوج والذي طالب الفرع من خلال مذكرته بتوقيع ( الاتفاقية ) مع متعهد اخر تربطه صلة قرابه بالمتعهد الذي جرى توقيع الاتفاقية معه .

 

*من اديب الجيلاني

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عدن الغد

عن مصدر الخبر

عدن الغد

عدن الغد

أضف تعليقـك