اخبار اليمن الان

تعز .. وضع اقتصادي متردي وارتفاع جنوني بأسعار السلع الأساسية (تقرير)

الموقع اليمني
مصدر الخبر / الموقع اليمني

بالتزامن مع ارتفاع سعر الدولار يشكوا المواطنون في مدينة تعز من ارتفاع الاسعار في المواد الغذائية بشكل جنوني وانعدامها، فيما أعلن عدد من الصرافين عدم قدرتهم على الالتزام بالمتطلبات المالية لعملائهم جراء انعدام السيولة النقدية .
 
وفي ظل ما تشهده مدينة تعز من معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية من جهة اخرى  أصبحت اوضاع المواطنين في خطر مع تردي الاوضاع المعيشية فمن يعيش في مدينة تعز يشاهد وبشكل محلوظ ما يعنيه المواطنون للحصول على أبسط مقومات الحياة الأساسية .
 
شلل اقتصادي
 
وكان البنك المركزي ابرز ما استحوذت عليه ميليشيات الحوثي والمخلوع أصابت العمود الفقري للاقتصاد الوطني بالشلل هو ما انعكس عن الوضع الاقتصادي ماتسبب في تدهور العملة المحلية خلال عامين  .
 
 وفي هذا السياق قال  عبدالله غالب لـ« الموقع بوست » ان مليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية  خربت اليمن  في سنتين، ولو صبر اليمنين عليها عامين آخرين فربما يموت نصف الشعب"حيث أن انقلاب تلك المليشيا على السلطة هو الامر الذي ادى الى توقف عملية الاستثمار واستنزاف العملات الصعبة من البنك المركزي والمضاربة بالعملات الاجنبية مقابل الريال اليمني .
 
كارثة متوقعة 
 
اما فيما يخص معدل دخل الفرد فقد وصل في مدينة تعز الى ادنى مستوياته مايعادل دولارين في احسن الاحوال هو الامر الذي ينذر بكارثة متوقعة في ظل بلد يعيش تحت خط الفقر .
 
 ومن جانبه قال عبدالله الخطيب لـ« الموقع بوست » ان الانهيار السريع للعملة الوطنية يتسبب بمضاعفة المعاناة لأبناء تعز المحاصرة منذ عامين حيث كان دخل الفرد ما يعادل دولارين بشكل يومي لكن حالياً في ظل ذلك الانهيار السريع للعملة لن يتجاوز   متوسط دخل الفرد اليومي دولار واحد .
 
 وفي ظل انهيار العملة تتفاقم المعاناة في مدينة تعز ويعيش السكان حالة من الخوف الهلع منذ اكثر من عامين مع استمرار القصف العشوائي المتواصل وارتفاع اسعار المواد الغذائية وانعدامها  يصعب على المواطن ان يجلب أي مواد غذائية ليسد رمق جوع أطفاله وأسرته  فيما تضاعفت المعاناة في الوقت الحالي ووصلت لانعدام السيولة النقدية للعملة المحلية وباتت التعاملات المالية لدى محلات الصرافة كالحوالات لا تزيد عن مئة الف ريال .
 
تردي في الاوضاع الصحية
 
ومع اشتداد القصف العشوائي التي ترتكبه الميليشيات الانقلابية تشهد مدينة تعز تردي في الأوضاع الصحية، فقد يعاني المواطن في بعض الأحيان من صعوبة الحصول على الدواء من الصيدليات نتيجة لإغلاقها بسبب الظروف الأمنية ، بالإضافة إلى إغلاق عدد من المستشفيات العامة والخاصة.
 
ويعاني القطاع الصحي في المدينة ايضا من نقص حاد في الأدوية خصوصاً أدوية مرضى غسيل الكلى التي حذر "مركز خدمات الكلى بمستشفى الثورة العام ونفاذ اسطوانات الاكسجين الذي بسببه توفي عدد من الجرحى والمرضى بعدد من المستشفيات  وفي أكثر من مناسبة من نفاد الكميات وتوجيه مناشدات للجهات ذات الاختصاص لتوفير ما يمكن للمرضى وهو ما لا يتم الاستجابة له من تلك الجهات.
 
كما أن انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود يؤثر وبشكل مباشر على المرضى داخل مختلف المستشفيات، وهو ما عبر عنه عدد من ذوي وأهالي المرضى بالمدينة.
 
ويبقى السؤال المطروح من المواطن البسيط ، متى ستضع الحرب أوزارها؟ وتعود الحياة لمدينة تعز التي لم تعاني من هكذا نوع من الأزمات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع الموقع اليمني

عن مصدر الخبر

الموقع اليمني

الموقع اليمني

أضف تعليقـك