اخبار اليمن الان

السعودية تكتشف منصات تجسس فرنسية في حدودها وأحد طيّاريها يمتنع عن قصف «الرزامي» لهذا السبب

الخبر
مصدر الخبر / الخبر

كشف مصدر مطلع، أن قائد إحدى الطائرات الـسعـودية امتنع عن قصف موقع يتحصن به القائد الحوثي المتمرد، عبدالله الرزامي، بعد أن تم رصده خلال خروجه من الموقع وهو يحمل حفيده الرضيع بين يديه، حيث امتنع الطيار عن قصف الموقع، وعاد بطائرته إلى قاعدتها العسكرية، ضارباً نموذجاً فريداً يثبت أن التحالف العربي لا يتعمد أبداً الإضرار بالأبرياء، رغم النتيجة التي كان سيحققها قصف قائد خطير مثل الرزامي، وأثنت القيادات العسكرية التي يتبع لها الطيار على حكمته وعدم تسرعه؛ حفاظاً على روح الطفل، وفقاً لـ”الوطن”.
وعلى النقيض، من ذلك تستهدف ميليشيات الحوثي، بصفة متكررة، المدنيين الأبرياء في مناطق الحد الجنوبي، ضرب طيار سعودي أروع الأمثلة في الرحمة والإنسانية والالتزام بقواعد الاشتباك العسكري، عندما رفض استهداف أخطر وأهم قائد ميداني للانقلابيين، لأنه كان يحمل طفلا بين يديه عندما تم رصده.
في سياق متصل أكد قائد عسكري رفيع المستوى في محافظة صعدة اليمنية، أن قوات التحالف العربي رصدت منصات تجسس فرنسية الصنع، كان الرئيس اليمني السابق علي صالح قد نصبها حول الحدود الـسعـودية اليمنية، الأولى في منطقة البقع بالقرب من مدينة نجران، والثانية في منطقة محددة بالقرب من ظهران الجنوب، بهدف التجسس على الأعمال العسكرية الـسعـودية، لكن القوات الـسعـودية كشفت حيلة “صالح” مبكرا وحولت منصاته إلى تراب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع الخبر

عن مصدر الخبر

الخبر

الخبر

أضف تعليقـك