اخبار اليمن الان

جمعية حقوقية دولية تطالب بالإفراج عن صحفي مصري

القدس العربي
مصدر الخبر / القدس العربي

القاهرة – الأناضول : طالبت جمعية حقوقية دولية، اليوم الإثنين، السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن باحث وصحفي مصري محبوس انفراديًا، وإجراء فحص طبي عليه.

وقالت لجنة العدالة (غير حكومية مقرها جنيف)، إن “الصحفي والباحث المصري هشام جعفر يعاني من الإهمال الطبي، ويتعرض للحبس الانفرادي في سجن العقرب، جنوبي القاهرة”.

وفي بيان لها اليوم، دعت اللجنة السلطات المصرية إلى “منح جعفر الفحص الطبي والعلاج الذي يحتاجه وفقًا لحقوقه الدستورية، والإفراج الفوري عنه من الحبس الانفرادي، ووضعه في مرفق احتجاز ملائم له صحيًا”.
وجعفر (53 عامًا) هو باحث وصحفي مصري اعتقلته السلطات المصرية في أكتوبر/تشرين أول 2015، وتم إيداعه قيد الحبس الانفرادي في سجن العقرب في أغسطس/آب 2016.

ولا يزال جعفر قيد الحبس الاحتياطي حتى الآن، إثر اتهامه بعدة تهم من بينها “الانتماء إلى جماعة محظورة، وقبول تمويل أجنبي لإجراء الأبحاث، ونشر تقارير تضر بالأمن القومي للبلاد”.

ووفق بيان لجنة العدالة، فإن جعفر “لم يحصل على فحص طبي، ولم يتلق العلاج المناسب لحالة تضخم البروستاتا التي يعاني منها، كما تسبب حبسه في تردي حالة بصره”.

والخميس الماضي، أصدرت أسرة هشام جعفر بيانًا بمناسبة مرور 21 شهرًا على حبسه دون محاكمة، طالبت فيه السلطات المصرية بالإفراج الفوري عنه لأسباب صحية.

ووفق بيان أسرته، فإن جعفر مهدد بفقدان بصره والإصابة بالفشل الكلوي.

ولم يتسن الحصول على رد فوري من الجهات الأمنية المصرية، غير أن السلطات المصرية عادة ما تنفي الاتهامات الموجهة لها من ذوي السجناء السياسيين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة القدس العربي

عن مصدر الخبر

القدس العربي

القدس العربي

أضف تعليقـك