اخبار اليمن الان

هاني بن بريك يهدد كل دول العالم بعقوبة ربانية عاجلة غير آجلة

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

هدد وزير الدولة المقال والمحال إلى المحاكمة ” هاني بن بريك ” كل دول العالم بعقوبة ربانية عاجلة غير آجلة .

وقال ” بن بريك ” في تغريدة له على ” تويتر ” على كل دول العالم احترام إرادة الشعب الجنوبي ولايمكن تقدير مصالحها على حساب شعب آخر وإلا فالعقوبة ستكون ربانية عاجلة غير آجلة والتاريخ شاهد

وأضاف في تغريدة أخرى ” لا خيار لنا في الجنوب غير عودة الجنوب دولة مستقلة ومستعدين ندفع أرواحنا ثمنا لذلك؛لأن البديل هو الإرهاب الحزبي الطائفي القادم من الشمال ” .

وتابع قائلاًَ “الدولة الإتحادية بين الجنوب واليمن مشروع يخدم بقاء العصابة الفاسدة لاغير وحرصوا عليه أكثر عندما تبخر حلم حكمهم للجنوب أما الشمال فقد فقدوه ” .

ويشن ” بن بريك ” هجوم مستمر على الحكومة الشرعية في عدن في الوقت الذي يشرف على قوات الحزام الأمني في المدينة .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع المشهد اليمني

عن مصدر الخبر

المشهد اليمني

المشهد اليمني

أضف تعليقـك

تعليق

  • قال تعالى (وإعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا)صدق الله العظيم العقوبة الربانية في صريح الأية هي للذين يخالفون أمره بالوحدة ويخالفون نهيه عن الفرقة وليس العكس أما مبررات بن بريك بوجود فاسدين وحدد عصابة جنوبية كانت تحلم بحكم الجنوب ثم طردها الجنوب إلى الشمال ثم أخيرا خسرت الشمال فلم يعد معها من حلم إلا الدولة الإتحادية فأيهما أفضل وأيهما الفاسد من يحمل هم اليمنيين جميعا ويقودهم إلى تحقيق أهداف ثوراتهم متمسكا بما توافق عليه اليمنيون سلميا وبأشراف دولي أم من يريد اعادة اليمن إلى ماقبل الوحدة اليمنية لكي ينفرد بحكم الجنوب ويقصي أبناء الجنوب الأخرين ويصفهم بالعصابة الفاسدة لا شك أن فكرة بن بريك خاطئة وأقل وصف لها أنها تزعزع الإستقرار وتمزق المجتمع ولا تؤدي إلى قيام الدولة ولا حتى دولتين بل حسب ما قاله ستكون لكل جماعة دولة أو سلطنه أو أنه سيحكم المخالفين له بالرأي بالقوة أو يطردهم هذه المرة خارج اليمن لأنهم حسب قوله قد فقدوا الشمال وكأن الشمال قد صار مملوكا للإنقلابيين الذين طردوا الرئيس الشرعي وبن بريك سيحذو حذوهم ليتملك الجنوب وهذا الكلام لا هدف منه سوى مواجهة الشعب اليمني بمجانين السلطة الرجعيين كلا يريد العودة باليمن إلى الفترة التي كان هو الحاكم المستبد فيها ضاربين بالإتفاقات والإستحقاقات وتضحيات الشعب اليمني عرض الحائط ذلك لأن الشعب اليمني كان متسامحا معهم إما بالعفو العام أو بالحصانة من المسائلة القانونية إستغلوا الفترة الحرجة التي تمر بها البلاد وشرعيتها الواقعة بين دستورين الأول تم تحديد مدة ونطاق سريانه والثاني البديل الذي سيحل محل الأول لا يزال مسودة هنا أظهر الخارج أدواته الداخلية للتأثير على تطبيق وتحقيق طموحات اليمنيين في التقدم والازدهار الاقتصادي في ظل دولة مدنية إتحادية هذه الأدوات الماضوية لا تستحي أن تدعي الحق الإلهي أو تستأسد بدولة خارجية لقمع اليمنيين وعرقلتهم عن بناء دولتهم وكان الأجدر ب بن بريك أن يمسك بريك حتى يرى كيف ستكون عاقبة من قبله ثم يأخذ العبرة بالإستفادة من قصص غيره فلا يفكر في الوقوف حائلا في مسار أختاره الشعب اليمني لنفسه وحدد معالمه أمام العالم أجمع لأن الشعب اليمني بإصراره لن يحيد عن مساره ولن يتنازل عن أفكاره.