اخبار اليمن الان

بالصور .. الشرطة السعودية بالتعاون مع مغتربين يمنيين تطيح بأخطر عصابة يمنية استغلت مرض طفلة يمنية للتسول بها

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

 

تفاعلت الجهات الأمنية السعودية مع بلاغ من احد المغتربين اليمنيين والقت القبض يوم امس الخميس على متسول يمني يسطحب طفلة يمنية مريضة استغلها بغرض التسول .

وفي تفاصيل الحادثة قال ناشطون من المغتربون اليمنيون بالمملكة ـ”للمشهد اليمني “انه تم يوم امس القاء القبض على متسول يمني يتسول بطفلة رضيعة مريضة بعد ان تم رصده خارج من احد المساجد بمدينة ابها من قبل احد المغتربين بالمنطقة والذي قام بدوره بابلاغ الدوريات الامنية والتي تجاوبت بشكل سريع وتحركت الى مكان تواجد المتسول والقت القبض عليه وإيصاله الى قسم شرطة شرق ابها .

وكان قد تفاعل المغتربون اليمنيون بالمملكة مع قضية الطفلة الرضيعة بعد نشرت قضيتها  الناشطة اليمنية ارتفاع القباطي رئيسة منظمة الخدمات الانسانية في تعز , اثر اختطاف الطفلة من اليمن من قبل اشخاص ادعو ان بالمملكة فاعل خير سيتكفل بعلاج طفلتهم و بالتعاون مع والد الطفلة تم تهريبها الى داخل السعودية والتنقل بها بين المدن واستغلال مرضها بالتسول من قبل افراد عصابة تمتهن التسول واستغلال الاطفال اليمنيين ذوي الاعاقة والامراض .

وقال ناشطون مغتربون يمنيون ان الشرطة السعودية وجدت عند القبض على المتسولين والطفلة جوازين سفر باسم والد الطفلة , بالاضافة الى مبلغ مالي كبير كان حصيلة التسول في ذلك اليوم .

واضافوا ان الشرطة السعودية ستحول الطفلة الى استضافة  دار الرعاية مؤقتا حتى يتم ترتيب وتحويلها الى المستشفى لتلقي العلاج حيث ان حالة الطفلة حرجة وسيتم تحويل المتهمين الاثنين الى النيابة العامة بتهمة الاتجار بالبشر والتهريب والتسول وتزوير جوازات السفر.

و وجهت رئيسة منظمة الخدمات الانسانية في تعز ارتفاع القباطي والتي كان لها الفضل في الايقاع بالعصابة , مناشدة عاجلة رصدها “المشهد اليمني” الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والى وزير الصحة السعودي والى أصحاب القلوب الرحيمة والوافرة بالإنسانية والمقتدرين من رجال الخير , بإنقاذ الطفلة أمل الأوصابي والتي تعاني من سائل دماغي والذي يجعلها بين الحياة والموت دوما! بعد ان تاجرت بها العصابة وسافرت بها سفر خطير بين حرارة الشمس وفي الغبار والرياح.

واضافت ارتفاع ان الطفلة طريحة الفراش وأسرة معدمة وفاعل شر أستغل حالة الطفلة المؤلمة والتي تدمي الحجر وتدمع لحالتها وأستغل فقر وجهل الأسرة وأملهم في إنقاذ روح فلذة كبدهم وأن تعيش كسائر البشر لا مرض ولا إعاقة.

وقالت :”يبدوا أن أقدار السماء ساقتها إلى المملكة كي تستعيد حياتها وتعود البسمة إلى والدتها التي لم تكف الدمع منذ ولادتها وفي حلها وترحالها هي أم وقلبها ينادي القادر أن تعود طفلتها وهو قادر على كل شيئ “.

 

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد العربي

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من من موقع المشهد اليمني

أضف تعليقـك