اخبار اليمن الان

رجُل الإمارات في تعز.. خروج من المدينة أم محاولة لإعادته للمشهد من جديد؟

موقع اليمن نت
مصدر الخبر / موقع اليمن نت

تشهد مدينة تعز تحولات خطيرة، عقب صدور مواقف رسمية، مدنية وعسكرية، تطالب القيادي السلفي “ابو العباس” المدعوم إماراتياً، بالعدول عن قراره بالخروج من مدينة تعز، بعد تسليمه عدد من المقرات التي كانت تسيطر عليها عناصر تابعه له خلال الفترات الماضية للجيش الوطني.

وأصدرت كتائب أبي العباس، أمس السبت، بياناً أعلنت فيه عن مغادرة تعز بشكل نهائي مع عوائلها، كما طالبت الحكومة والسلطة المحلية بتأمين خروجهم وعدم التعرض لهم وتوفير وسائل النقل.

محافظ تعز، أمين محمود، وجه صباح اليوم دعوة لأبو العباس، طالبه بالتراجع الفوري عن قرار خروجه من تعز ومواصلة جهود عملية تطبيع الحياة داخل المدينة وتوحيد الصفوف لمواصلة استكمال عملية تحرير المحافظة.

وقال المحافظ في برقيته إلى أبو العباس إن كتائبه ستظل مكوناً من مكونات المقاومة التي قاومت مليشيا الحوثي.

وتتوافق رسالة صادرة عن قائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء فضل حسن، مع خطاب محافظ تعز، فقد وجهت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة عصر اليوم، أبو العباس بالعدول عن قراره بعدم الخروج من مدينة تعز.

وأكدت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة أنها ستقف إلى جانب كتائب أبي العباس بدعم من قيادة قوات التحالف في عدن، ضد أي قوى معادية تخدم بقاء الميليشيا الحوثية في تعز وتعرقل سير استكمال تحرير المدينة.

ويعرف أبو العباس بـ”ولائه للإمارات”، وتم إدراجه في قائمة ممولي الإرهاب، الصادرة عن الولايات المتحدة ودول الخليج، في أكتوبر من العام الماضي.

وأدى إعلان “ابو العباس” استعداده للخروج من المدينة إلى انقسام الشارع اليمني، بين مؤيد لخروج الرجل وبين من يتخوف من يكون يفتح هذا السيناريو صراعا جديدا يكلف تعز الكثير.

لكن رد قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، أثارت استغراب الكثير، حيث خاطبت ابو العباس كقائد للمقاومة، دون أن تشير إلى انخراطه ضمن قوات اللواء 35 بتعز، وهو ما اعتبره البعض خطوة استباقية في منحه قرارا بتشكيل لواء مستقل بحد ذاته.

وذكر الصحفي رشاد الشرعبي سيناريوهات المشهد في تعز، وتوقع بعد خروج أبو العباس من المدينة بتلك الطريقة المستعجلة تشير إلى إبقاء الخلايا الإرهابية لتنفيذ عمليات إجرامية، وأن يتم إخراج المطلوبين كعوائل لأتباع أبو العباس.

ولا يستبعد الشرعبي أن يتم تسليم مناطق في المدينة للحوثيين ومساعدتهم على استعادتها لإدانة أطراف أخرى وتقديم العباس كحامي الحمى.

موضحاً أن هذه الخطوة هي بداية لترتيب إحداث فوضى عارمة بمدينة تعز واسقاط السلطة المحلية والقاء التهمة على طرف سياسي بعينه.

ويتهم اليمنيون، جماعة أبو العباس بتنفيذ اغتيالات لجنود بالجيش الوطني وخطباء مساجد ودعاة وشخصيات اجتماعية.

 

 

 

 

 

 

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع اليمن نت

أضف تعليقـك