اخبار الرياضة

تقرير : الخفافيش في مرمى نيران رونالدو

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

ينتظر عشاق الكرة دوران عجلة دوري أبطال أوروبا مرة أخرى، يوم غدٍ الثلاثاء، مترقبون أن تشهد النسخة الجديدة بطلًا جديدًا، بعدما تكرر مشهد حصد ريال مدريد للقب في آخر 3 سنوات.

وتشهد البطولة في موسمها الجديد، عودة فريق فالنسيا الإسباني للمشاركة بها، بعد غيابه عن فاعلياتها في آخر موسمين.

ويمثل فالنسيا الفرق الإسبانية في دوري الأبطال، بجانب ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، الذين لم تغب شمسهم عن البطولة الأوروبية في السنوات الماضية.

وأوقعت القرعة نادي الخفافيش في المجموعة الثامنة من البطولة، مع كل من مانشستر يونايتد الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي، والخصم الأسهل يونج بويز السويسري.

المهمة الأصعب

ومن بين الأندية الإسبانية، تعد مهمة فالنسيا هي الأصعب في دور المجموعات بدوري الأبطال، إذ سيواجه يوفنتوس الذي تأهل للنهائي مرتين في آخر 4 سنوات، بينما بدأ مانشستر يونايتد يستعيد ذكرياته مؤخرًا.

ورغم المستوى المتميز لفريق الخفافيش في الموسم الماضي بالليجا، إلا أن انطلاقته بهذا الموسم لم تكن مبشرة بالخير، إذ لم يحقق إلا 3 نقاط من أصل 12، بـ3 تعادلات وخسارة.

وسيكون مارسيلينو جارسيا ونجومه، أمام تحدٍ كبير في مواجهة عملاقين، أحدهما إيطالي والآخر إنجليزي، كمحاولة المرور للدور المقبل من البطولة، وهو ما لم يحدث منذ موسم 2012/ 2013.

مصادفة غريبة

التقى اليونايتد مع فالنسيا في 3 مناسبات، بالماضي القريب، وتحديدًا في مواسم “1999ـ 2000، و2000- 2001، و2010ـ 2011″، وجاءت جميعها في دور المجموعات.

وعادة عندما التقى الفريقان في تلك الفترة، كان يصل أحدهما إلى نهائي دوري الأبطال، إلا أنه لا يتمكن من تحقيق اللقب.

وتأهل فالنسيا إلى نهائي الأبطال في 2000، و2001، إلا أنه خسر أمام ريال مدريد وبايرن ميونخ على الترتيب، فيما بلغ المانيو نهائي 2011، إلا أنه هُزم أمام برشلونة.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع عدن الغد

أضف تعليقـك