اخبار اليمن الان تقارير

عاجل| تركيا ترفض الراوية السعودية في مقتل خاشقجي وتتعهد بمواصلة متابعة تفاصيل الجريمة

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

علقت الحكومة التركية، قبل قليل، على رواية النيابة السعودية بشأن مقتل الصجفي السعودي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده باسطنبول.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، إن بعض تعليقات النيابة السعودية غير مرضية وغير مطمنة.

وأضاف  أوغلو :يجب الكشف عن الذين أمروا بقتل خاشقجي والمحرضين الحقيقيين وعدم إغلاق القضية بهذه الطريقة، مؤكداً بأن بلاده  ستواصل متابعة هذا الأمر .

وأعلنت النيابة العامة السعودية، الخميس، توجيه التهم لـ11 من بين 21 شخصاً تم التحقيق معهم، في قضية مقتل المواطن السعودي، جمال خاشقجي، وأن قائد فريق استعادة خاشقجي هو من أخذ قراراً بقتله.

وأكدت النيابة – خلال مؤتمر صحافي من الرياض – المطالبة باعدام مَنْ أمر وباشر جريمة قتل خاشقجي، وهم 5 أشخاص.

وقالت النيابة السعودية: ننتظر استجابة تركيا لطلبنا الحصولَ على الأدلة والتسجيلات الصوتية.

وأوضحت أنه تم تشكيل فريق لاستعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات السابق (عسيري)، وأن مستشاراً سابقاً، في اشارة للقحطاني ،ساهم في الإعداد لعملية استعادة خاشقجي.

وأكدت أن قائد مهمة استعادة خاشقجي قرَّر قتله في حال فشل بإقناعه.

وأشارت إلى أنه تم التوصل إلى أسلوب الجريمة، وهو شجار وحقن المواطن بجرعة مخدرة كبيرة أدت إلى وفاته، وأن جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية.

وقالت النيابة إن المتهمين قدموا تقريراً كاذباً لنائب رئيس الاستخبارات السابق، وإن شخصاً واحداً قام بتسليم جثة خاشقجي بعد تجزئتها إلى متعاون محلي، و5 متهمين قاموا بإخراج جثة خاشقجي من القنصلية بعد تجزئتها.

ورداً على سؤال عن الدافع لدى الفريق الذي قتل خاشقجي، قالت النيابة إنه في صبيحة يوم الجريمة استطلع قائد الفريق المكان، وتبين تعذر نقل خاشقجي، بالتالي قتل المواطن.

وأكدت النيابة أن الموقوفين أنكروا قتل خاشقجي في البداية، وأنه تم رسم صورة تقريبية للمتعاون المحلي وسيتم تسليمها للجانب التركي.

وأعلنت أن المستشار السابق المذكور في القضية تم منعه من السفر، ويتم التحقيق معه. وأن أصل المهمة كان إعادة خاشقجي.

وطلبت النيابة العامة من الجانب التركي إفادات الشهود ونسخة من الرسائل الإلكترونية في جوال خاشقجي والتسجيلات في محيط مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول.

وعن التسريبات في الإعلام التركي، قالت النيابة العامة إنها لا تعلق على إشاعات أو تسريبات، وأكدت النيابة أن نظام الإجراءات الجزائية يمنع الإفصاح عن أسماء المتهمين.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد اليمني

أضف تعليقـك