اخبار اليمن الان تقارير

20 دولار على كل طالب الحوثيون يفرضون إتاوات جديدة على طلاب المدارس (وثيقة)

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

أقدمت جماعة الحوثي في المناطق الخاضعة لسيطرتها على فرض إتاوات جديدة على جميع الطلاب في المدارس.
وثيقة حصل عليها “المشهد اليمني” قدمتها إحدى المدارس في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتهم إلى أحد أولياء الأمور، طالبت بدفع رسوم ما سمته جماعة الحوثي “رسوم البوابة الإلكترونية” وهو مشروع وهمي أعلنت عنه مليشيا الحوثي في وقت سابق، وبحسب الوثيقة فإن المليشيات جعلت دفع رسوم البوابة الإلكترونية إلزامي على كل طالب.
 
وفرضت جماعة الحوثي على كل طالب في القسم الإنجليزي دفع (20 دولار) ما يعادل (14.000 ريال يمني) فيما فرضت على كل طالب في القسم العربي رسوم قدرها (1000 ريال يمني).
وفي وثيقة حصل عليها “المشهد اليمني” أنشأت الجماعة ما يسمى “مشروع البوابة التعليمية الذكية” وقالت إنه يتبع مكتب التربية والتعليم.
وبحسب الوثيقة فإن المشروع يهدف لإنجاز معاملات الطالب إلكترونياً.
وأقرت الجماعة العمل بالمشروع من العام الدراسي الحالي، وعينت مشرفاً حوثياً كمدير تنفيذي على المشروع يدعى “هاشم محمد علي حميد الدين”.
مراقبون تحدثوا “للمشهد اليمني” بأن مليشيا الحوثي تهدف من جديد كعادتها خلال الفترة الماضية إلى ابتزاز المواطنين بمشاريع وهمية، تجني من خلالها الأموال ويستفيد منها قادة الجماعة لتنمية ثرواتهم.
وأضاف هؤلاء بأن المشروع في حال كان حقيقياً فإن الجماعة كان عليها أن تتكفل بميزانيته لا سيما وهي تعتبر نفسها كسلطة للأمر الواقع.

أولياء أمور تحدث إليهم “المشهد اليمني” حيث أعتبر هؤلاء أن الجماعة تحاول الإمعان بالمواطن في مناطق سيطرتها، فالمليشيات تدرك الوضع المادي لأولياء أمور الطلاب وتدهور حالتهم المعيشية وإيقاف الرواتب التي كانت المليشيات وراء كل هذه المصائب على المواطن، ومع ذلك فإنها تزيد من معاناة ولي الأمر الذي يعجز عن توفير متطلبات العام الدراسي لأطفاله.
وتابع هؤلاء أن على مليشيات الحوثي بدلاً من الحديث عن مشروع وهمي، أن توفر “الكتاب المدرسي” للطلاب، بدلاً من أن يشتريها ولي أمر الطالب من المكتبات وأرصفة الشوارع.
 
وتسمر مليشيات الحوثي في المناطق الخاضعة لسيطرتها من ابتزاز المواطنين باسم دعم الجبهات أو فرض الضرائب وابتزاز المواطنين وإغلاق محلاتهم التجارية.
 

 

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد اليمني

أضف تعليقـك