اخبار اليمن الان

قيادات الجيش في تعز تدعو إلى نبذ الفرقة ورص الصفوف في مواجهة الحوثيين

دعا قائدا اللواء 35 مدرع واللواء 22 ميكا وهما ضمن ألوية القوات الحكومية الرئيسية في تعز (جنوب غربي البلاد)، دائرة منتسبي الجيش الوطني والإعلاميين إلى نبذ الفرقة ورص الصفوف في مواجهة مسلحي جماعة الحوثيين.

وقال العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع في بيان له، إن الكلمة هي السلاح الأقوى في معركة اليمنيين المصيرية لمواجهة الحوثيين والسهم الفاضح لجرائمهم.

وأضاف «لقد عانينا جميعاً من انفلات الخطاب والكلمة في تعز، سواء بقصد أو بدون قصد وكان ذلك يصب في مصلحة من يقصف تعز ويدمرها، ويطيل معاناتها».

ودعا العميد الحمادي التوجيه المعنوي في اللواء 35 مدرع إلى توحيد الجهود ونبذ الفرقة ورص الصفوف من أجل تحقيق الأهداف الوطنية واستعادة الشرعية وعودة مؤسسات الدولة.

كما دعا الأحزاب السياسية لضبط بوصلة إعلامها، والترفع عن التحول بقصد أو بدونه إلى أدوات تخدم العدو.

في سياق متصل، قال العميد صادق علي سرحان قائد اللواء 22 ميكا إن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت إلى وسيلة للنيل من المؤسستين العسكرية والأمنية والسلطة المحلية، وخلق إرباكات بين المؤسسات في تثبيت قواعد الدولة.

وأردف قائلا في بيان له «ما يحدث مؤسف وسلبي للغاية، وينتج عنه من شتات للجهود الرسمية وتمزق للحمة الاجتماعية وتقويض للحاضنة الشعبية التي يجب الحفاظ عليها في تعز التي مازالت تقدم اروع المواقف النضالية».

وطالب الإعلاميين والمساندين للجيش «إلى الالتزام بالعمل الاعلامي الموجه في الصالح العام والهادف إلى توحيد الصف والكلمة وعدم الانجراف وراء المهاترات الإعلامية التي لا تزيد إلا فرقة وشتات».

ودعا العميد سرحان جميع مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي إلى تصويب استخدام الفضاء الالكتروني نحو تحقيق استكمال تحرير تعز واستتباب الأمن في المحافظة.

دعا قائدا اللواء 35 مدرع واللواء 22 ميكا وهما ضمن ألوية القوات الحكومية الرئيسية في تعز (جنوب غربي البلاد)، دائرة منتسبي الجيش الوطني والإعلاميين إلى نبذ الفرقة ورص الصفوف في مواجهة مسلحي جماعة الحوثيين.

وقال العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع في بيان له، إن الكلمة هي السلاح الأقوى في معركة اليمنيين المصيرية لمواجهة الحوثيين والسهم الفاضح لجرائمهم.

وأضاف «لقد عانينا جميعاً من انفلات الخطاب والكلمة في تعز، سواء بقصد أو بدون قصد وكان ذلك يصب في مصلحة من يقصف تعز ويدمرها، ويطيل معاناتها».

ودعا العميد الحمادي التوجيه المعنوي في اللواء 35 مدرع إلى توحيد الجهود ونبذ الفرقة ورص الصفوف من أجل تحقيق الأهداف الوطنية واستعادة الشرعية وعودة مؤسسات الدولة.

كما دعا الأحزاب السياسية لضبط بوصلة إعلامها، والترفع عن التحول بقصد أو بدونه إلى أدوات تخدم العدو.

في سياق متصل، قال العميد صادق علي سرحان قائد اللواء 22 ميكا إن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت إلى وسيلة للنيل من المؤسستين العسكرية والأمنية والسلطة المحلية، وخلق إرباكات بين المؤسسات في تثبيت قواعد الدولة.

وأردف قائلا في بيان له «ما يحدث مؤسف وسلبي للغاية، وينتج عنه من شتات للجهود الرسمية وتمزق للحمة الاجتماعية وتقويض للحاضنة الشعبية التي يجب الحفاظ عليها في تعز التي مازالت تقدم اروع المواقف النضالية».

وطالب الإعلاميين والمساندين للجيش «إلى الالتزام بالعمل الاعلامي الموجه في الصالح العام والهادف إلى توحيد الصف والكلمة وعدم الانجراف وراء المهاترات الإعلامية التي لا تزيد إلا فرقة وشتات».

ودعا العميد سرحان جميع مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي إلى تصويب استخدام الفضاء الالكتروني نحو تحقيق استكمال تحرير تعز واستتباب الأمن في المحافظة.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك