اخبار اليمن الان

شقيق هادي والصبيحي وقحطان ورجب و١٤٠٠ مختطف يتنفسون الحرية بعد أربع سنوات

قال مصدر في رئاسة الجمهورية إن اتفاق تبادل الأسرى ينص على أن تفرج مليشيا الحوثي عن 1400 مختطف وأسير مقابل 600 أسير حوثي.

وأكد المصدر أن من بين الاسرى، وزير الدفاع السابق محمود الصبيحي، والقيادي في الإصلاح محمد قحطان وشقيق الرئيس هادي ناصر هادي، واللواء فيصل رجب.

وكان وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، قال في حديث لـ”سكاي نيوز عربية”، الاثنين، إن الحكومة الشرعية في اليمن، أبرمت اتفاقا لتبادل الأسرى والمعتقلين مع ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وقال اليماني: “مرت قرابة ثمانية إلى تسعة أشهر ونحن نعمل على هذا الملف، وهو من ملفات إجراءات بناء الثقة. مصائر عشرات الآلاف من سكان اليمن مرتبطة بهذا الملف”.

وأضاف: “عملنا بشكل مستمر مع الطرف الانقلابي خلال هذه الفترة، وتوصلنا إلى الاتفاق”.

وتابع: “الاتفاق رغم التوقيع عليه يحتاج إلى ضامن دولي، ونقصد بذلك الصليب الأحمر ومكتب المبعوث الخاص والأمم المتحدة”.

وتابع: “عندما نذهب إلى مشاورات السويد سنبحث في القضايا التنفيذية لهذا الاتفاق، كيف يمكن تنفيذ الاتفاق، كيف يمكن تبادل قوائم المعتقلين والأسرى والمختطفين والمخفيين قسرا”.

وأعرب الوزير اليمني عن أمله في أن يتمكن المبعوث الأممي من إحراز نجاح بهذه المهمة، التي ستعطي أملا في أن مفاوضات السويد ستحقق شيئا إيجابيا.

وردا على سؤال حول سبب موافقة الحوثيين على الاتفاق بعد سنوات من المماطلة، قال اليماني: “الضغط الذي يشكله الجيش الوطني في كل الجبهات وانحسار قدرة الميليشيات على الاستمرار في القتال والهروب من الجبهات، واحتياجهم إلى مقاتلين، قد يكون هو الذي دفعهم إلى التفكير بمثل هكذا اتفاق”.

وأشار: “إن الصورة باتت واضحة أمام الشعب اليمني، وهي أن هذا الانقلاب يجب أن ينتهي ونستعيد شرعيتنا ودولتنا حتى نعيش بسلام وأمان”.

وشدد على أن المصالحة الوطنية مرهونة بالتزام الطرف الانقلابي بالتوقف عن الإجراءات التي اتخذها، ومن ضمنها الانقلاب على مؤسسات الدولة، والإقرار أن الحل الوحيد للأزمة اليمنية هو الامتثال للقرار 2216.

قال مصدر في رئاسة الجمهورية إن اتفاق تبادل الأسرى ينص على أن تفرج مليشيا الحوثي عن 1400 مختطف وأسير مقابل 600 أسير حوثي.

وأكد المصدر أن من بين الاسرى، وزير الدفاع السابق محمود الصبيحي، والقيادي في الإصلاح محمد قحطان وشقيق الرئيس هادي ناصر هادي، واللواء فيصل رجب.

وكان وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، قال في حديث لـ”سكاي نيوز عربية”، الاثنين، إن الحكومة الشرعية في اليمن، أبرمت اتفاقا لتبادل الأسرى والمعتقلين مع ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وقال اليماني: “مرت قرابة ثمانية إلى تسعة أشهر ونحن نعمل على هذا الملف، وهو من ملفات إجراءات بناء الثقة. مصائر عشرات الآلاف من سكان اليمن مرتبطة بهذا الملف”.

وأضاف: “عملنا بشكل مستمر مع الطرف الانقلابي خلال هذه الفترة، وتوصلنا إلى الاتفاق”.

وتابع: “الاتفاق رغم التوقيع عليه يحتاج إلى ضامن دولي، ونقصد بذلك الصليب الأحمر ومكتب المبعوث الخاص والأمم المتحدة”.

وتابع: “عندما نذهب إلى مشاورات السويد سنبحث في القضايا التنفيذية لهذا الاتفاق، كيف يمكن تنفيذ الاتفاق، كيف يمكن تبادل قوائم المعتقلين والأسرى والمختطفين والمخفيين قسرا”.

وأعرب الوزير اليمني عن أمله في أن يتمكن المبعوث الأممي من إحراز نجاح بهذه المهمة، التي ستعطي أملا في أن مفاوضات السويد ستحقق شيئا إيجابيا.

وردا على سؤال حول سبب موافقة الحوثيين على الاتفاق بعد سنوات من المماطلة، قال اليماني: “الضغط الذي يشكله الجيش الوطني في كل الجبهات وانحسار قدرة الميليشيات على الاستمرار في القتال والهروب من الجبهات، واحتياجهم إلى مقاتلين، قد يكون هو الذي دفعهم إلى التفكير بمثل هكذا اتفاق”.

وأشار: “إن الصورة باتت واضحة أمام الشعب اليمني، وهي أن هذا الانقلاب يجب أن ينتهي ونستعيد شرعيتنا ودولتنا حتى نعيش بسلام وأمان”.

وشدد على أن المصالحة الوطنية مرهونة بالتزام الطرف الانقلابي بالتوقف عن الإجراءات التي اتخذها، ومن ضمنها الانقلاب على مؤسسات الدولة، والإقرار أن الحل الوحيد للأزمة اليمنية هو الامتثال للقرار 2216.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك