اخبار اليمن الان

تعرف على أول مبادرة يضعها وفد الحكومة على طالة مشاورات السويد (أربع نقاط)

أبابيل نت – خاص:

قال وزير الخارجية اليمني ورئيس وفد الحكومة اليمنية الشرعية في مشاورات السلام في السويد خالد اليماني، إن الحكومة اليمنية وضعت مبادرة من أربع نقاط.

وأوضح أن النقاط الأربع تطالب بخروج الميليشيات الانقلابية من الساحل الغربي بالكامل، وتسليم المنطقة للحكومة الشرعية، على أن تشرف على أمن المدينة الشرطة تحت إدارة وزارة الداخلية، ويكون الميناء تحت إشراف وزارة النقل، تحويل موارد الميناء إلى البنك المركزي عدن.

وفي وقت سابق قال مصدر مقرب من مشاورات السلام اليمنية بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي الانقلابية التي انطلقت اليوم برعاية الأمم المتحدة في مدينة رانبو شمالي العاصمة السويد استوكهولم إن  الجلسة الأولى من المحادثات ستناقش إجراءات بناء الثقة لخلق بيئة سياسية مواتية لاستئناف العملية السياسية.

وأضاف المصدر لشبكة أبابيل الإخبارية أن محادثات الجلسة الأولى “ستركز على إطلاق سراح كافة الاسرى والمعتقلين والمختطفين قسراً، والوضع في الحديدة وتسليم الميناء، وفك الحصار عن محافظة تعز، وفتح مطار صنعاء، وعدد من القضايا الاقتصادية، بالإضافة إلى الإطار العام للمفاوضات”.

وشهدت الساعات الأولى، للجلسة الافتتاحية خلافا كاد أن يعصف بالمشاورات قبل انطلاقها رسميا، بسبب تعمد الحوثيين زيادة عدد وفدهم إلى 17عضوا، خلافًا للعدد المقرر بـ 12 عضوا، وهو ما اعترض عليه وفد الحكومة الشرعية، المعترف بها دوليا.

وانتهى الخلاف بعد تدخل المبعوث الأممي مارتين جريفيت الذي استبعد الأسماء الزائدة من وفد الحوثيين.

أبابيل نت – خاص:

قال وزير الخارجية اليمني ورئيس وفد الحكومة اليمنية الشرعية في مشاورات السلام في السويد خالد اليماني، إن الحكومة اليمنية وضعت مبادرة من أربع نقاط.

وأوضح أن النقاط الأربع تطالب بخروج الميليشيات الانقلابية من الساحل الغربي بالكامل، وتسليم المنطقة للحكومة الشرعية، على أن تشرف على أمن المدينة الشرطة تحت إدارة وزارة الداخلية، ويكون الميناء تحت إشراف وزارة النقل، تحويل موارد الميناء إلى البنك المركزي عدن.

وفي وقت سابق قال مصدر مقرب من مشاورات السلام اليمنية بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي الانقلابية التي انطلقت اليوم برعاية الأمم المتحدة في مدينة رانبو شمالي العاصمة السويد استوكهولم إن  الجلسة الأولى من المحادثات ستناقش إجراءات بناء الثقة لخلق بيئة سياسية مواتية لاستئناف العملية السياسية.

وأضاف المصدر لشبكة أبابيل الإخبارية أن محادثات الجلسة الأولى “ستركز على إطلاق سراح كافة الاسرى والمعتقلين والمختطفين قسراً، والوضع في الحديدة وتسليم الميناء، وفك الحصار عن محافظة تعز، وفتح مطار صنعاء، وعدد من القضايا الاقتصادية، بالإضافة إلى الإطار العام للمفاوضات”.

وشهدت الساعات الأولى، للجلسة الافتتاحية خلافا كاد أن يعصف بالمشاورات قبل انطلاقها رسميا، بسبب تعمد الحوثيين زيادة عدد وفدهم إلى 17عضوا، خلافًا للعدد المقرر بـ 12 عضوا، وهو ما اعترض عليه وفد الحكومة الشرعية، المعترف بها دوليا.

وانتهى الخلاف بعد تدخل المبعوث الأممي مارتين جريفيت الذي استبعد الأسماء الزائدة من وفد الحوثيين.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك