اقتصاد

إملاءات ترامب على أوبك توفق بين السعودية وإيران عفويا .. رغم الخلافات!

صحيفة الوطن
مصدر الخبر / صحيفة الوطن

الوطن العدنية/متابعات


أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أن أمريكا “ليست في موقع” يسمح لها بإملاء رغباتها على أوبك، فيما سخر نظيره الإيراني من ترامب قائلا إن “أوبك ليست فرعا للخارجية الأميركية”.
وزير الطاقة السعودي يردّ بحدة على تصريحات ترامب: لا أحتاج لإذن من أحد لتقليص إنتاج النفط
وفي تصريح لافت وغير مسبوق، قال الفالح قبل اجتماع لأوبك في فيينا اليوم الخميس، إن واشنطن “ليست في موقع يسمح لها بأن تقول لنا ماذا علينا أن نفعل”، وأضاف: “لا أحتاج إلى إذن أحد لخفض” الإنتاج.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد دعا الأربعاء في تغريدة على تويتر الدول الأعضاء في أوبك إلى عدم خفض الإنتاج، مؤكدا أن أسعار النفط العالمية يجب أن تظل منخفضة.
وكتب ترامب: “نأمل في أن تبقي أوبك على تدفق النفط كما هو دون قيود. العالم لا يريد ولا يحتاج أن يرى أسعار النفط ترتفع”.
وبعدما أكد أنه يعارض خفض إنتاج بلاده بسبب العقوبات الأميركية، سخر وزير النفط الإيراني بیغن زنكنه أيضا الخميس من تغريدة ترامب وقال “إنها المرة الأولى التي يقول فيها رئيس أمريكي لأوبك ماذا عليها أن تفعل”.
وأضاف الوزير الإيراني: “عليهم أن يعرفوا أن أوبك ليست فرعا من وزارة الخارجية الأميركية”، مؤكدا أن أوبك منظمة مستقلة وليست قسما من وزارة الطاقة الأمريكية لتتلقى الأوامر من واشنطن.
وفي تأكيد على رفض إملاءات ترامب على منظمة أوبك، أكد وزير النفط السعودي الخميس أن أوبك تريد الاتفاق على “خفض كاف” لإنتاجها النفطي من أجل إعادة التوازن إلى الأسواق.
وقال إن هذا الخفض الذي قد يتقرر خلال الاجتماع “يجب أن يتم توزيعه بالتساوي بين الدول الأعضاء” وفق النسب المئوية لإنتاجها.
ورأى الفالح أن الخفض بمقدار “مليون برميل يوميا” مرغوب فيه دون أن يحدد ما إذا كان هذا الخفض سيحيد عن مستوى الأهداف التي حددت في نهاية 2016 أو عن حجم إنتاج المجموعة في أكتوبر ونوفمبر

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من صحيفة الوطن

أضف تعليقـك