اخبار اليمن الان

الحكومة اليمنية تشترط تفتيش الطائرات في عدن وسيئون لإعادة فتح مطار صنعاء

موقع اليمن نت
مصدر الخبر / موقع اليمن نت

اشترطت الحكومة اليمنية، اليوم الجمعة، تفتيش الطائرات في عدن وسيئون مقابل إعادة فتح مطار صنعاء، الخاضع لسيطرة جماعة الحوثي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أن الحكومة اقترحت إعادة فتح المطار الذي يسيطر عليه الحوثيون في العاصمة صنعاء، بشرط تفتيش الطائرات أولا في مطار عدن أو مطار سيئون الخاضعين لسيطرة الحكومة الشرعية.

وطرح الاقتراح خلال محادثات السلام اليمنية التي بدأت يوم الخميس في السويد برعاية الأمم المتحدة.

واستؤنف جدول جولة مشاورات بجلسة عقدت صباح الجمعة بين المبعوث الأممي ووفد الحكومة الشرعية.

وقالت “مصادر إعلامية” في مقر انعقاد المشاورات إن اجتماع غريفيث مع وفد الحكومة ركز على القضايا الانسانية، والآليات التي تخفف من المعاناة الإنسانية في كافة مناطق اليمن وبالتحديد المناطق الواقعة تحت سيطرة، الحوثيين.

ونقل موقع “المصدر أونلاين” عن مصدر حكومي، أن وفد الحكومة اليمنية، قدم في الإجتماع بشكل رسمي للمبعوث الأممي مقترحاً بفتح كافة المطارات اليمنية، ومنها مطار صنعاء واعتبارها مطارات محلية، على أن يكون مطار عدن هو المطار الدولي السيادي في اليمن والذي تمر عبره كل الرحلات من وإلى الأراضي اليمنية.

وحسب المصدر فقد تم في الإجتماع مناقشة آليات تنفيذ ما تم الإتفاق عليه قبل انعقاد المشاورات، حول إطلاق سراح الاسرى والمختطفين، وتم تشكيل فريق من الوفد الحكومي ليعمل مع مكتب المبعوث الأممي واللجنة الدولية للصليب الأحمر لوضع آليات تنفيذ الإتفاق.

وناقش الإجتماع المشاكل المتعلقة بأداء منظمات الأمم المتحدة في توزيع الإغاثة والعوائق التي تحول دون وصول المساعدات الانسانية، والتهديدات التي يتعرض لها العاملون في المجال الإنساني، وكذلك تعرض مخازن برنامج الغذاء العالمي للنهب من قبل الحوثيين والسطو على شحنات المواد الإغاثية، كما تطرق الإجتماع إلى ضرورة رفع الحصار عن محافظة تعز، وفتح المعابر وتسهيل وصول المساعدات وإيجاد ضمانات كافية لعدم تكرار فشل المحاولات السابقة التي افشلها الحوثيون.

وشدد وفد الشرعية على ضرورة تبني الأمم المتحدة مهمة إلزام الحوثيين بتسليم خرائط الالغام وأن تتشارك الحكومة مع المنظمات الدولية والأمم المتحدة لنزع الألغام، وتم تشكيل لجنة من الفريق الحكومي للعمل مع مكتب المبعوث وبقية اجهزة الأمم المتحدة بهذا الخصوص.

ومن المقرر أن يعقد المبعوث الأممي مارتن غريفيث اجتماعاً بوفد الحوثيين، اليوم للإستماع لوجهات نظرهم حول القضايا المطروحة في جدول المباحثات.

وهذه خامس جولة من المشاورات بين الفرقاء اليمنيين، التي بدأت جولتها الأولى والثانية في مدينتي جنيف وبيل السويسريتين (2015)، والكويت (2016)، والجولة الرابعة والفاشلة في جنيف (سبتمبر 2018).

ومنذ مطلع العام 2015 ينفذ التحالف العربي، بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات يمنية، وخلفت الحرب المستمرة أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات، بحسب الأمم المتحدة.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع اليمن نت

أضف تعليقـك