اخبار اليمن الان

موقع هولندي: سويسرا تحقق في تمويلات قطر للتنظيمات الإرهابية

أبوظبي (مواقع إخبارية)

كشف موقع «أمستردام ويك» الهولندي، الناطق بالفرنسية، عن أن جهاز المخابرات السويسرية يجري تحقيقات سرية بشأن التمويلات القطرية للتنظيمات والشبكات الإرهابية، والتي تختبئ تحت ستار المساعدات الإنسانية والمنظمات الإسلامية. وأوضح الموقع أن جهاز المخابرات السويسرية -وفي إطار تحقيقاته السرية- تمكن من جمع معلومات دقيقة تتعلق بدعم قطر لتنظيمات إرهابية، وجماعات متطرفة في العديد من عواصم العالم، بما في ذلك سويسرا، وذلك بتتبع مسار الاتصالات لبعض الإرهابيين والمتطرفين المقيمين في قطر، والمتهمين بدعم تنظيم القاعدة الإرهابي.
وأشار موقع «أمستردام ويك» الهولندي إلى أن التحقيقات شملت بعض الشخصيات القطرية بالمنفى في سويسرا، وبعض منظمات المجتمع المدني في جنيف، منها عبدالرحمن النعيمي رئيس مؤسسة الكرامة، وعلي السويدي رئيس المجلس الإسلامي العالمي (مساع)، وهي منظمة إسلامية مقرها مدينة برن السويسرية، فضلاً عن السويسري نيكولا بلانشو، المسؤول عن مركز إسلامي مثير للجدل يدعى «المجلس المركزي الإسلامي السويسري».
وعادت هذه الشخصيات إلى قطر صيف العام الماضي لدعم المنظمات الإرهابية، متدثرة بغطاء المنظمات الإسلامية والمساعدات الإنسانية، لاسيما تنظيم الإخوان الإرهابي، وفقاً للموقع الإخباري.
وفيما يتعلق بمنظمة «الكرامة» لحقوق الإنسان في جنيف، فأكد موقع «أمستردام ويك» أن هذه المنظمة التي أسسها القطري عبدالرحمن النعيمي أثارت اشتباه دول خليجية، ترى في أنشطة المنظمة دعماً للإرهاب.
وأضاف: «أجهزة مخابرات عدة في العالم تصنف هذه المنظمة بأنها سيئة السمعة، لكونها تضم معتقلين سابقين في سجن جوانتنامو»، مؤكداً أن «هذه المنظمة اتخذت دوراً عدائياً من دول التحالف العربي التي تحارب مليشيا الحوثي الإرهابية في اليمن». وأشار إلى أنه «رغم الإنكار القطري فإن المخابرات السويسرية أكدت صلة الدوحة بتلك الشبكات والتشكيلات الداعمة للإرهاب».
وخلال الأشهر الماضية حصلت المخابرات السويسرية على معلومات تتعلق بقائمة الشخصيات الداعمة للإرهاب، والتي أعدتها السعودية والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، حيث وجدت أن بعضها مقيم في قطر، وبعضها الآخر من الناشطين الليبيين المنفيين في سويسرا منذ التسعينيات.

يمكنك ايضا قراءة الخب رمن هنا في المصدر من صحيفة الاتحاد الاماراتية

أضف تعليقـك