اخبار اليمن الان

اليمن.. مقتل قيادي بارز بـ"القاعدة" في غارة أميركية

بسام عبدالسلام، وكالات (عدن)

أفادت وسائل إعلام يمنية بمقتل قيادي بارز بتنظيم «القاعدة» في اليمن يدعى جمال البدوي بقصف جوي أمريكي. وتضاربت التقارير الإعلامية بشأن المكان الذي تم فيه استهداف البدوي، حيث قالت تقارير إنه تم استهدافه في مأرب شمال شرقي اليمن، بينما ذكرت تقارير أخرى أنه استهدف في محافظة البيضاء وسط البلاد. يشار إلى أن «البدوي» من المتهمين بالمشاركة في الهجوم على المدمرة «يو إس إس كول» قبالة ساحل عدن عام 2000.
وفي سياق متصل، قُتل 7 عناصر من تنظيم «القاعدة»، فجر أمس، في عملية عسكرية واسعة شنها الجيش اليمني في أحد معاقلهم بمحافظة شبوة جنوب شرقي البلاد. وقال مصدر محلي، إن «قوات النخبة الشبوانية شنت حملة دهم على معاقل تنظيم القاعدة في قرية الهجر بمديرية مرخة التابعة لمحافظة شبوة». ووفقاً للمصدر، فقد أسفرت المعارك التي اندلعت على بُعد 80 كيلومترا من مركز عاصمة المحافظة عن مقتل أحد أفراد قوات الجيش وإصابة 4 آخرين. وخلال الفترة الماضية، شنت قوات النخبة وبإسناد من التحالف العربي عدة عمليات عسكرية على معاقل «القاعدة» في شبوة وأبين ما أسفر عن مقتل العشرات بينهم قيادات بارزة. ويواصل التحالف العربي منذ 3 أعوام تنفيذ عديد من العمليات المشتركة لمحاربة التنظيمات الإرهابية التي تتخذ من الأراضي اليمنية مقراً لها كتنظيمي «القاعدة» و«داعش».
إلى ذلك، تواصل قوات النخبة الحضرمية عملياتها الأمنية لتأمين مديرية «يبعث» غرب مدينة المكلا ضمن حملة «القبضة الحديدية» التي أطلقتها القوات لتأمين المديرية وتعقب عناصر «القاعدة» في الأطراف الغربية للمديرية. وشرعت القوات بتمشيط وتأمين «عقبة المدلاة» الاستراتيجية الفاصلة مع محافظة شبوة المجاورة والرابطة بين مناطق الساحل والوادي في حضرموت، حيث ظلت المنطقة ملاذاً آمنا لعناصر «القاعدة» و«داعش» للتنقل بين مناطق حضرموت وشبوة وتسهيل تحركاتهم لتنفيذ العمليات الإرهابية والإجرامية. وأفاد مصدر أمني لـ«الاتحاد» أن القوات انتشرت في العقبة وشرعت بتأمينها وتعقب أية خلايا إرهابية محتملة في شعابها الوعرة، مضيفاً أن جرافات وآليات عسكرية تابعة لقوات النخبة تقوم بتعبيد الطريق الرئيسي في «عقبة المدلاة» وتسهيل حركة الأهالي بعد أن ظلت الطريق محفوفة بالمخاطر جراء انتشار العناصر الإرهابية والجماعات المسلحة خلال السنوات الماضية. وأكد مدير عام «يبعث» صلاح حسين باحكم، أن دخول قوات النخبة إلى المديرية أسهم في تأمينها وإعادة الاستقرار بشكل كبير، مشيراً إلى أن عملية تأمين المديرية تترافق مع مشاريع إغاثية وتنموية تسهم في التخفيف من معاناة أبناء يبعث حيث سهل عملية دخول القوافل الإغاثية إلى المنطقة، بعد أن ظلت لسنوات محرومة. وأضاف باحكم أن الهلال الأحمر الإماراتي كان سباقاً في تقديم المساعدات الإنسانية وإيصالها للمستحقين في المديرية، مشيراً إلى أن وصول تلك المساعدات يمثل بارقة أمل للأهالي الذين ينتظرون بفارغ الصبر تنفيذ سلسلة من المشاريع التنموية والخدمية في عدة قطاعات ومجالات أساسية.

يمكنك ايضا قراءة الخب رمن هنا في المصدر من صحيفة الاتحاد الاماراتية

أضف تعليقـك