اخبار اليمن الان

«الهلال» توزع 120 طن مساعدات في الحديدة

الحديدة (وام)

وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، 120 طناً من المواد الغذائية المتكاملة على أهالي 8 مناطق تابعة لمحافظة الحديدة وذلك بمناسبة «عام التسامح» وفي إطار الاستجابة السريعة والمتواصلة من الهيئة لإغاثة المواطنين اليمنيين على امتداد الساحل الغربي والتي ساهمت في تخفيف معاناتهم وتوفير احتياجاتهم وتحسين مستوى أوضاعهم المعيشية.
وأكد مواطنو مناطق «الطور والمجيليس ودخان والحوارث والجريبة العليا والجريبة السفلى والمسني ووادي العقوم» الذين استفادوا من المساعدات أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، توفر لهم باستمرار احتياجاتهم من المساعدات الغذائية المتكاملة، منذ تحرير مناطقهم ومديرياتهم من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران ما ساعدهم على تجاوز المعاناة التي كانوا يتكبدونها جراء الحرب التي فرضتها الميليشيات.
وأعربوا عن شكرهم لدولة الإمارات على هذه المساعدات الإغاثية وغيرها من المساعدات الإنسانية والمشاريع الخدمية والاجتماعية والتنموية التي تقدمها لهم ولجميع أبناء الساحل الغربي خاصة، وأبناء الشعب اليمني عامة.
وفي السياق، شهدت منطقة «الجريبة السفلى» بمديرية الدريهمي في محافظة الحديدة، وللمرة الأولى افتتاح مركز صحي يستهدف أكثر عن 100 ألف مواطن يمني بعد انتهاء هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من إنشائه وتجهيزه ورفده بالأجهزة الطبية والأدوية.
وأكد أهالي منطقة «الجريبة السفلى» خلال حفل الافتتاح، أن تدشين المركز لتقديم الخدمات الطبية والعلاجية المجانية لهم ولأهالي المناطق المجاورة، يعتبر حدثاً هاماً في حياتهم بعد عقود طويلة من حرمانهم من هذه الخدمات الأساسية والهامة.
وقال الدكتور حسن محمد عبدالله مدير المركز إنه لأول مرة تشهد منطقة الجريبة السفلى إنشاء مشروع صحي يستهدف سكان ست مناطق هي «الجريبة السفلى، والجريبة العليا، والنخلة، والوادي، والقضبة، والمسني»، موضحاً أن مركز «الجريبة السفلى» الصحي، استقبل في اليوم الأول من تدشينه أكثر من 70 حالة مرضية أجرى الكادر الطبي لهم الفحوص الطبية وقدم العلاج اللازم.
وأوضحت الدكتورة أحلام عبده، رئيسة قسم النساء والأطفال، أن المركز وفر لأهالي «الجريبة السفلى» وبقية المناطق المجاورة لها، واحدة من أهم الخدمات الأساسية التي حرموا منها سابقا، مبينةً أنهم كانوا يواجهون صعوبة في نقل مرضاهم إلى مدينة الحديدة لتلقي العلاج، بسبب التكاليف الباهظة للنقل والعلاج ومرافقة المرضى.
وعبر الكادر الطبي في المركز وعدد من أهالي الجريبة عن شكرهم وتقديرهم لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، على دعمها المتواصل لجميع أبناء الساحل الغربي لليمن من خلال تنفيذ وتقديم مختلف أنواع المساعدات الإنسانية والمشاريع الخدمية والتنموية التي كان لها الفضل في إنهاء معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية وإعادة تطبيع الأوضاع في قراهم ومدنهم ومديرياتهم.
وفي سياق متصل، دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع تعبيد طريق «ظبيع والنقيله والقرف والهوبين وحجامة» في مديرية «الصلو» بمحافظة تعز، لا يتجاوز طوله 4 كيلومترات بدلاً عن طريق تصل مسافته إلى 25 كيلومترا لتنهي معاناة الأشقاء اليمنيين مع الطرق الوعرة التي تشكل خطورة عليهم بسبب الحوادث المرورية المتكررة فيها. ووصف العميد الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، خلال التدشين الذي تم بمشاركة مجتمعية واسعة وبحضور عارف اليوسفي عضو المجلس المحلي في مديرية المواسط، المشروع بأنه شريان حياة لقرى «الصلو»، في حين أكد العقيد عبدالجليل غرسان مدير مديرية «الصلو» أن شق الطريق يهدف لتخفيف الصعوبات التي يعاني منها أبناء مديرية الصلو منذ سنوات، مشيراً إلى أن الطريق يربط «الصلو» بمديرتي «المواسط» و«سامع» ويسهل تنقلات السكان.
وقال الدكتور هشام الحمادي مندوب الهلال الأحمر الإماراتي في تعز إن المشروع يعد أول بادرة في العام الجديد «عام التسامح 2019» والذي سيكون بداية لإنجاز جملة من المشاريع الخدمية والتنموية في اليمن الهادفة إلى تطبيع الأوضاع وتحريك عجلة الحياة.

.. وتناقش توسيع الدعم الإنساني بالمحافظات المحررة
ناقشت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توسيع مجالات أنشطتها التنموية والإغاثية في المحافظات المحررة.
وبحث مدير المساعدات الإنسانية باليمن محمد الجنيبي، خلال لقاءاته المنفصلة مع محافظ عدن أحمد سالم ربيع علي ومحافظ لحج اللواء أحمد التركي، ومحافظ الضالع اللواء علي مقبل، استمرار تقديم المساعدات، وتبني المشاريع التنموية في عدة قطاعات خدمية خلال العام الجديد. واستعرضت اللقاءات احتياجات المحافظات من المشاريع الإنسانية، وتعزيز آلية التعاون والتنسيق المشترك لتنفيذ أعمال ومبادرات «عام التسامح».
وأكد الجنيبي، خلال لقاءاته، مواصلة عمل الهلال الأحمر الإماراتي وتقديم الدعم والمساندة لليمن والمحافظات المحررة في مختلف الجوانب الإنسانية والتنموية والإغاثية، مشيراً إلى أن هناك سلسلة من المشاريع الحيوية التي تستهدف البنية التحتية، خصوصاً القطاعات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين، وترفع المعاناة عنهم. وأضاف أن عام 2019 سيشهد تقديم المزيد من الدعم للأشقاء في اليمن والمتمثلة بدعم قطاع التعليم وحماية البيئة والأعمال الإنسانية المستدامة إلى جانب دعم مشاريع البنية التحتية. وقال الجنيبي، إن توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات مستمرة للقيام بتقديم المساعدات والوقوف إلى جانب الأشقاء في اليمن.
من جانبه، أكد محافظ عدن حرص السلطة المحلية على تذليل وتسهيل مهام الهلال الأحمر الإماراتي لتنفيذ مشاريعه الإنسانية والخدمية بمحافظة عدن، موضحاً أن الجهود الإماراتية كان لها مردود إيجابي في استقرار الوضع الأمني والاقتصادي والمعيشي، خصوصاً في مجال التعليم.

 

يمكنك ايضا قراءة الخب رمن هنا في المصدر من صحيفة الاتحاد الاماراتية

أضف تعليقـك