اخبار اليمن الان

في لقائه مع مشائخ ومقادمة واعيان حضرموت الوادي والصحراء المحافظ البحسني : إننا نقف اليوم أمام تحديات كبيرة تتطلب منا الموقف الحازم لإثبات أن حضرموت لم ولن تكن في يوم من الأيام حاضنة للإرهاب

عدن الحدث
مصدر الخبر / عدن الحدث

اكد محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الاولى اللواء الركن / فرج سالمين البحسني في كلمته في اللقاء التشاوري مع مشائخ ومقادمة واعيان مديريات حضرموت الوادي والصحراء مطلع الاسبوع الجاري بقوله : إننا نقف اليوم أمام تحديات كبيرة تتطلب منا الموقف الحازم لإثبات أن حضرموت لم ولن تكن في يوم من الأيام حاضنة لمثل هذه العناصر الطفيلية الإرهابية التي تحاول عبثاً تشوية سمعة ومكانة حضرموت على المستوى الداخلي عن مسارها الذي رسمه السلف كمحافظة اشتهرت ومنذً قديم العصور بالاعتدال والوسطية ولعبت دور فاعل في نشر الدعوة الإسلامية السمحاء في أصقاع وبلدان عديد في شرق آسيا وشمال أفريقيا ولا يزال الأثر الحضرمي في هذا الجانب مشهود له حتى اليوم. وكان المحافظ استهل كلمته بالقول : بأن هذا اللقاء يكتسب أهمية خاصة كونه يأتي وبلدنا عموماً يمر بمرحلة صعبة واستثنائية لما تسببت فيه مليشيات الحوثي في إنقلابها على السلطة الشرعية والزج بأبناء الوطن في آتون معركة وحرب خاسرة المستفيد منها أعداء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية تلك الحرب التي أستنزفت خيرات ومقدرات واموال كان يمكن أن يتم توجيهها لخدمة مواطنينا وتحسين ظروفهم ومستوى معيشتهم كما أزهقت فيها الأرواح البريئة التي سفكت دمائها هدراً لتحقيق رغبات وأجندة خارجية تضمر الشر والويل لأبناء الوطن وللمنطقة عموماً . واشار المحافظ البحسني أن هذا اللقاء يأتي في طار اهتمام قيادة السلطة المحلية بأهمية ودور وتفاعل مشائخ واعيان الوادي والصحراء الحضرمية في تحقيق الأمن والاستقرار, مضيفا إلى أن أننا لا نريد بعد اليوم أن تختصر مهمة المشايخ والأعيان وكل الشخصيات الاجتماعية في محافظتنا في مهمة القيام بالإصلاح بين المواطنين وهذا ليس تقليل ولكننا نشعر بأن مسؤولياتهم اليوم قد كبرت بالتزامن مع نشوء الظرف الجديد “ظاهرة الإرهاب” الذي لم يعد الحكر في محاربتها على السلطة واجهزتها لكنها مسؤولية مجتمعية يشترك فيها كل الخيرين حتى نتمكن من القضاء على هذه الآفة ودحرها من حضرموت وإلى الأبد. واختتم محافظ حضرموت كلمته بالقول “بأن هذا اللقاء يعد لقاءا تاريخيا وهاما وستنبعث منه روح جديدة بالتعاون بين المواطنين والسلطة . وفي اللقاء التشاوري اوضح المرجع القبلي الحكم / عبدالله بن مبروك بن عجاج النهدي في كلمته بأنه قد حضر إلى هذا اللقاء عدد ، مؤكدا بان الجميع مع قيادة السلطة وإلى جانبها في نبذ الفرقة ولم الشمل وجمع الكلمة والوقوف صفا واحدا خلف القيادة الحكيمة بالمحافظة . واضاف المرجع القبلي الحكم / عبدالله بن مبروك النهدي بان تواجد ابناء حضرموت الوادي والصحراء اليوم من خيرة رجالها وعقلائها حاملين هموم ومشاكل الوادي من اختلالات امنية وهي الهم الذي يؤرق الجميع ويقض المضايع ويعرض مستقبل ابنائنا للخطر . واستعرض الحكم جملة من المطالب لأبناء حضرموت الوادي والصحراء والتي ابرزها : توفير اجهزة امنية قوية تحافظ على الامن وتحارب الجريمة , الاهتمام بالجانب الصحي في مستشفيات الوادي ورفدها بالكادر الصحي والاجهزة والمعدات والادوية , استكمال الطرقات والتركيز والعمل المباشر على طريق حضرموت الى منفذ الوديعة , ايجاد الفرص الوظيفية للشباب الخريجين والاستفادة من طاقاتهم وتحقيق طموحهم , توفير الخدمات الاساسية من الكهرباء والمياه والتعليم والصحة . وبدوره اكد عضو مجلس الشورى رئيس مرجعية حلف قبائل حضرموت الوادي والصحراء الشيخ / عبدالله صالح الكثيري بأن حضرموت ستظل كتلة واحدة ساحلها وواديها وهضابها وصحرائها ,مشددا على التماسك بين أبناء حضرموت وترك التناحر والتنافر ونبذ العنف ، مناشدا في كلمته الى وقفات مهمة يحتاجها حضرموت الوادي خصوصا في ملف الأمن وتوفير الإمكانيات وتنفيذ خطة أمنية قوية تشكل نقلة نوعية في هذا الملف الشائك الذي يؤرق الجميع . واختتم اللقاء التشاوري الذي حضره الوكيل الاول لمحافظة حضرموت الشيخ / عمرو بن حبريش العليي رئيس مؤتمر حضرموت الجامع ووكيل المحافظة الحكم / سالم يسلم بن شرمان ووكيل المحافظة لشئون مديريات الوادي والصحراء الاستاذ / عصام حبريش الكثيري وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى والوكلاء المساعدون والقادة العسكريين والأمنيين والمستشارين ومدراء عموم المديريات بالوادي والصحراء , بفتح باب النقاش مع المشائخ والمقادمة والأعيان للتباحث حول الآلية التي يجب اتباعها لإعادة الأمن إلى وضعه الطبيعي والقضاء على الاختلالات الأمنية، إلى جانب القضايا التنموية والخدمية التي تهم المواطنين في وادي وصحراء حضرموت. وتم اصدار بيان ختامي عن مخرجات اللقاء التشاوري جاء فيه : بسم الله الرحمن الرحيم البيان الختامي الصادر عن اللقاء التشاوري الذي جمع محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني مع مشائخ ومقادمة واعيان الوادي والصحراء المنعقد في مدينة المكلا 7-1-2019م . في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها محافظة حضرموت خصوصاً والوطن عموما بفعل الحرب الدائر رحاها والتي تسبب في اشعالها الحوثيون ، وقد افرزت هذه الحرب ظروف امنية هشة، مما سهل المناخ الملائم امام القوة الظلامية والارهابية مستغلة الوضع في تنفيذ اعمالها الاجرامية والارهابية بما فيها قتل وسفك دماء عدد كبير من المواطنين الابرياء ، وخاصة ما يجري في الوادي والصحراء . كما ان عجلت التنمية في المحافظة قد تأثرت تأثيراً سلبياً رغم أنها تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية وفي جميع المجالات . وأمام ذلك الوضع ولما تقتضيه مصلحة أبناء حضرموت والوادي والصحراء خصوصا فقد تداعى مشايخ ومقادمة واعيان الوادي والصحراء للقاء المحافظ والتشاور حول المعاناة الحاصلة في الوادي والصحراء ، وعلى رأسها الاختلالات الأمنية ، وذلك للوقوف أمام مجمل الاختلالات الأمنية والخدمية بوادي حضرموت ويؤازرهم في ذلك اخوانهم أبناء الساحل والهضبة . وبعد الاستماع الى الكلمات المقدمة من المحافظ والمشايخ والاعيان والشخصيات الاجتماعية خلص اللقاء إلى ما يلي : 1 – يتقدّم المشاركون في اللقاء التشاوري بالشكر الجزيل لفخامة رئيس الجمهورية المشير الركن عبدربه منصور هادي على ما يوليه من اهتمام ورعاية لمحافظة حضرموت ، ويطالبونه بالمزيد من الاهتمام لمحافظة حضرموت وخصوصاً الجانب الأمني في الوادي والصحراء 2- يقدّر اللقاء تقديراً عالياً الدور الذي يقوم به الأشقاء في التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على مساندتهم ووقوفهم الى جانب أبناء حضرموت في مختلف الميادين الأمنية والخدمية ، ونطالبهم بدعم الأمن في وادي وصحراء حضرموت إسوة بالساحل والهضبة 3- يؤكد اللقاء على وحدة لحمة أبناء محافظة حضرموت ، ويمقت تلك الادعاءات والتخرصات التي تسعى إلى تفتيت وتمزيق وحده أبناء المحافظة . 4- يعبّر المشاركون عن تقديرهم لما حققته النخبة الحضرمية في ساحل حضرموت من انتصارات ساحقة على العناصر الإرهابية . 5- يطالب اللقاء رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بضرورة العمل على تجنيد العدد الكافي من أبناء الوادي والصحراء للقيام بفرض الأمن في الوادي والصحراء إسوةً بالساحل ، وضرورة ترميم وتأهيل مقار ومراكز الأجهزة الأمنية ، ويعبّر اللقاء التشاوري عن أسفه الشديد لما يجري من أعمال قتل في الوادي والصحراء ، ويدعوا الجهات المسؤولة إلى الاعتناء بأسر القتلى . 6- يؤكد المشاركون في اللقاء على ضرورة أن تقوم السلطة المحلية بتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين ، من صحة وتعليم وطرقات ، وعلى وجه الخصوص طريق منفذ الوديعة ، والاستفادة المثلى من إيرادات المحافظة لمصلحة أبناءها . 7- يرى المشاركون في اللقاء التشاوري أن حضرموت بيئة غير حاضنة للإرهاب ويعتبرون تحقيق الأمن والاستقرار مهمة مشتركة بين السلطة والمجتمع . 8- يرى اللقاء التشاوري بأنه لا تنمية بدون أمن ، لذا فإن المشاركين في هذا اللقاء يرون بأن على كل أبناء المحافظة مساندة الأجهزة الأمنية والعسكرية في حربها ضد الإرهاب ، وذلك من خلال الإبلاغ عن أية تحركات مشبوهة ، سواء لأفراد أو جماعات . 9- يؤكد المشاركون في اللقاء على ضرورة تعزيز أوضاع القضاء والنيابات في الوادي والصحراء . 10- يؤكد اللقاء ضرورة الاستفادة من طاقات الشباب وتوظيفهم في الشركات النفطية والمؤسسات الحكومية . 11- يؤكد المشاركون في اللقاء على مساندتهم ومؤازرتهم للواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية في كل مساعيه لما فيه مصلحة حضرموت وأبنائها . 12- أكد الحاضرون على متابعة تنفيذ مخرجات اللقاء وذلك بالتنسيق مع محافظ محافظة حضرموت للتواصل مع رئيس الجمهورية المشير الركن عبد ربه منصور هادي والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة . 13- يَقدر اللقاء التشاوري تقديراً عالياً الدور الذي قامت به قيادة السلطة المحلية بالمحافظة لتهيئة الأجواء والظروف الملائمة لانعقاد ونجاح هذا اللقاء التشاوري المنعقد في مدينة المكلا – قاعة فندق رمادا – يوم الاثنين 1-4-1440هـ / الموافق 7-1-2019م . • صادر عن اللقاء التشاوري الذي جمع محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني مع مشائخ ومقادمة واعيان الوادي والصحراء المنعقد في مدينة المكلا بتاريخ 7-1-2019م .

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع عدن الحدث

أضف تعليقـك