اخبار اليمن الان تقارير

مراقبون: غريفيث يقود انقلاباً على شرعية الرئيس هادي

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

أكد مراقبون سياسيون أن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، يقود انقلاباً خطيراً على شرعية الرئيس هادي وحكومته، المعترف بها دولياً، من خلال تماهيه الكامل مع مليشيا الحوثي الانقلابية وتغاضيه عن كل خروقات وعراقيل المليشيا التي يضعها الانقلابيون أم أي عملية سلام.
ورأى المراقبون أن الإحاطة التي قدمها غريفيث مساء الأربعاء لمجلس الأمن، تكشف حقيقة توجهه للإطاحة بشرعية الرئيس هادي، من خلال اعتراف المبعوث الأممي والأمين العام للأمم المتحدة بمليشيا الحوثي كسلطة أمر واقع وليس كمليشيا انقلابية انقلبت على السلطة الشرعية والحكومة التي تقول الأمم المتحدة أنها تعترف بشرعيتها أمام المجتمع الدولي.
وتجاهل المبعوث الأممي- خلال إحاطته- كل الخروقات التي ارتكبتها مليشيا الحوثي منذ دخول اتفاق ستوكهولم حيز التنفيذ، والتي تجاوزت “430” خرقاً. حيث بدا مارتن غريفيث متفائلاً بتحقيق تقدم فيما يخص تنفيذ اتفاق السويد بين الأطراف اليمنية وقال “الأعمال العدائية انخفضت في الفترة الأخيرة؛ رغم وجود أعمال عنف في الحديدة”.
وأضاف- خلال إحاطته لمجلس الأمن الدولي- إن “هناك تقدماً في تنفيذ الأطراف المشاركة في ستوكهولوم لالتزاماتهم بشأن الحديدة رغم صعوبة الأمر”.
وأشار إلى “أن تفعيل لجنة تنسيق إعادة الانتشار خطوة هامة، وينبغي على الطرفين مواصلة الانخراط بشكل منتظم وبحسن نية مع الجنرال كامرت وفريقه، حتى يتم التنفيذ السريع للترتيبات الأمنية ولتحسين مرور المساعدات الإنسانية”. وجاءت إحاطة غريفيث مخيبة للآمال اليمنيين الذين كانوا ينتظرون منه تحديد الطرف المعرقل الذي يعيق تنفيذ الاتفاق.
 

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد اليمني

أضف تعليقـك