اخبار اليمن الان

الحوثيون يحاصرون منزل السياسي المختطف محمد قحطان بصنعاء ويمهلون عائلته 3 أيام لمغادرته

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

أقدمت مليشيا الحوثي – على محاصرة منزل أسرة السياسي/ محمد قحطان المختطف لديها في صنعاء , وذكر عبد الرحمن- نجل المختطف لدى الحوثيين “محمد قحطان”- أن أطقماً مسلحة، قدمت إلى المنزل، وهددت بأخذه بالقوة, وأفاد نجل قحطان بأن مليشيا الانقلاب طلبت منهم مغادرة المنزل خلال ثلاثة أيام.

وأضاف، -في صفحته على فيسبوك – ىإن طقم حوثي بمسلحيه يهددون بأخذ المنزل عنوة وإخراج من فيه.

وأشار إلى أن أسرة قحطان- بما فيهم أطفال- يسكنون حالياً في البيت، معرباً عن رفض الأسرة مغادرة منزلهم.

وتابع نجل قحطان،” أي خزي وعار يمارسه هؤلاء، نقول لهم لن نخرج”.

وتختطف مليشيا الحوثي قحطان منذ أكثر من أربع سنوات، ولا يعلم مصيره منذ ذلك الحين.

ويعد قحطان أرفع شخصية في حزب الإصلاح تختطفها مليشيا الحوثي، وترفض الكشف عن مصيره، رغم القرارات الأممية التي تطالبها بالكشف عن مصير المختطفين وإطلاق سراحهم.

وفي السياق استنكرت وزيرة حقوق الإنسان السابقة/ حورية مشهور، تصعيد مليشيات الحوثي بحق عائلة السياسي المختطف في سجونهم، محمد قحطان.

وتساءلت مشهور- في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”- : ” لماذا يتم التصعيد الآن في قضية كان متفق على حلها.

واعتبرت تهديدات المليشيات الحوثية لأسرة قحطان بمثابة تحدٍ صارخٍ للجميع، ورسالة موجهة للأمم المتحدة بعدول المليشيات عن اتفاق السويد.

وتواصل ميليشيات الحوثي اختطاف وإخفاء السياسي والقيادي الإصلاحي، محمد قحطان قسرا، منذ أبريل 2015، ومنع أسرته من زيارته أو معرفة معلومات عن مكانه.

وطالبت وزيرة حقوق الإنسان السابقة، برد فعل من الأمم المتحدة تجاه تهديدات الحوثيين لأسرة السياسي المختطف في سجونهم محمد قحطان.

وفي صفحته على موقع التواصل الاجتماعي”تويتر” وجه عبدالملك المخلافي رسالة ‎إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى المفوض السامي لحقوق الإنسان وإلى سفراء الدول الراعية في اليمن والى المبعوث الأممي..

وقال في رسالته: محمد قحطان زعيم سياسي مدني ورجل حوار مختطف لدى مليشيا الحوثي منذ الانقلاب 2015 ومخفي قسرا حتى الآن وتواصل المليشيا التنكيل به وبأسرته وتسعى لإخراجهم من منزلهم.

‎وقال إن “الوضع الذي يمثله السياسي المدني المسالم ورجل الحوار محمد قحطان يمثل رمزا لحالة القمع والجرائم التي ترتكبها مليشيا الحوثي ولحالة انتهاك حقوق الإنسان ويحتاج إلى تدخل جاد وفوري لوضع حد لهذا الانتهاك وإجبار المليشيا على وقف التنكيل بأسرته وإنهاء حاله الإخفاء القسري والإفراج عنه.

‏وأردف: جهود السلام في اليمن ليس لها أي مصداقية ما لم تبدأ بوقف الاعتقال والاختطاف وإنهاء الإخفاء القسري والإفراج عن المعتقلين والمختطفين والمخفيين قسراً كأول إجراء من إجراءات بناء الثقة ولا بد للأمم المتحدة والمجتمع الدولي ممارسة أقصى الضغوط على الحوثة من أجل ذلك..

وأصدر حزب التجمع اليمني للإصلاح بياناً اعتبر ما أقدمت عليه مليشيات الحوثي الانقلابية عملا همجيا.

وجاء في البيان: في الوقت الذي كنا ننتظر الإفراج عن القيادي والسياسي/ محمد قحطان مع كافة المختطفين خلال أيام قليلة حسب ما تم الاتفاق عليه في اتفاق السويد، نفاجأ بتصعيد المليشيات وإمعانها في ارتكاب الجرائم والانتهاكات ليس بحق المختطفين المدنيين فحسب وإنما بحق أسرهم في تحد وقح

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

أضف تعليقـك