اخبار اليمن الان

أسوشيتد برس: اليمن تحول إلى ساحة لمعارك الدرونات

صحيفة مسند
مصدر الخبر / صحيفة مسند

قالت وكالة "أسوشيتد برس" الدولية إنه منذ تنفيذ واشنطن أول غاراتها بالطائرات المسيرة على مواقع تنظيم "القاعدة" في اليمن عام 2002، أصبح دور "الدرونات" جزءا من الحياة اليومية في البلاد.
 
وأشارت الوكالة في تقرير نشرته أمس إلى أن هجوم جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) بطائرة مسيرة على معسكر العند التابع لقوات الحكومة المعترف بها دوليا في محافظة لحج، والذي خلف ستة قتلى على الأقل، أظهر أن واشنطن لم تعد القوة الوحيدة في المنطقة التي تمتلك الطائرات المسيرة وأكد أن البلاد تحولت إلى إحدى أكبر ساحات "معارك الدرونات" على مستوى العالم.
 
ولفتت الوكالة إلى أن هجوم أمس استهدف القاعدة التي سبق أن استخدمتها الولايات المتحدة لإدارة برنامجها المتعلق بالطائرات من دون طيار.
 
وأوضحت الوكالة أن الطائرات المسيرة تستخدم من قبل طرفي النزاع (أي الحوثيون والتحالف العربي الذي تقوده السعودية دعما للحكومة المعترف بها دوليا) والولايات المتحدة أيضا، لافتة إلى أن القوات الأمريكية تعتمد على الدرونات المنتجة لديها، فيما لجأ التحالف إلى المصدرين الصينيين.
 
وأما بخصوص الحوثيين فإن مصدر الدرونات التي تستخدمها الجماعة في البحر والجو لا يزال مسألة جدل.
 
وخلص تقرير أعده خبراء أمميون في عام 2018 بشأن الطائرة المسيرة "قاصف-1" إلى أنه رغم ادعاءات الحوثيين بأن هذه الطائرة تُنتج من قبل وزارة الدفاع التابعة لهم في صنعاء، إلا أنها تُصنع في الواقع من مكونات تأتي إلى البلاد من الخارج.
 
كما ذكّر تقرير "أسوشيتد برس" بأن التحالف العربي أظهر للصحفيين العام الماضي ما وصفه قاربا مسيرا محملا بالمتفجرات حاول الحوثيون مهاجمة قوات التحالف به لكنه لم ينفجر.
 
وحمل التحالف إيران المسؤولية عن تصنيع القارب، مشيرا إلى أن بعض المكونات المستخدمة في تكنولوجيا التوجيه به أنتجت في شرق الجمهورية الإسلامية.



يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مسند للانباء

أضف تعليقـك