اخبار اليمن الان

"الهلال" يؤمن مياه الشرب لأهالي "لودر"

عدن، حضرموت (الاتحاد، وام)

واصل الهلال الأحمر الإماراتي تنفيذ سلسلة من المشاريع الحيوية والتنموية الرامية للتخفيف من معاناة الأهالي وإنعاش الخدمات الأساسية المرتبطة بحياة المواطنين، ويعد مشروع مياه «لودر» الاستراتيجي بمحافظة أبين أحد المشاريع الهامة التي يجري تنفيذه حالياً بدعم إماراتي، من أجل توفير مياه صالحة للشرب للآلاف من الأهالي القاطنين في لودر ومحيطها بعد أن ظلوا لسنوات طويلة يعانون من ندرة المياه وتحمل أعباء شرائه بتكاليف عالية.
ويجري إقامة المشروع في منطقة «النخعين» وتبلغ تكلفته 670 ألف درهم ويستفيد منه قرابة 30 ألف شخص من أبناء مديرية لودر والقرى النائية القريبة منها. ويتضمن المشروع ثلاث مراحل، اشتملت المرحلة الأولى على حفر 4 آبار ارتوازية مع غرفها الخاصة، فيما المرحلة الثانية تتركز على تنفيذ خطوط تجميع المياه والخط الناقل الرئيسي إلى مديرية لودر، أما المرحلة الثالثة تشمل إنشاء خزانين لتجميع المياه بسعة تجميعية 500 متر مكعب.
وأكد مدير عام مؤسسة المياه في أبين المهندس صالح بلعيدي أن إنجاز المشروع يمثل إضافة جديدة لقطاع المياه في أبين وسيدفع بتعزيز خدمة إيصال خدمة المياه للمناطق المحتاجة والمحرمة والتي يعاني أبنائها صعوبة في الحصول على مياه صالحة للشرب.
وأضاف أن المشروع يسير وفق الخطة المرسومة والمراحل التي يتضمنها منذ بدء حفر الآبار وصولاً إلى تنفيذ خطوط خاصة لتجميع المياه في خزانين يجري حالياً تنفيذهما، موضحاً أن الأعمال الإنشائية متواصلة لإنجاز الخزانين، حيث سيتم ربطهما ومد الخطوط الواصلة من الآبار فور الانتهاء مباشرة قبل إيصال المياه للمناطق المستهدفة في لودر والقرى المجاورة لها.
وقال إن المرحلة الأولى شملت حفر وإنشاء وتجهيز 4 آبار ارتوازية و4 غرف للمضخات، مشيراً إلى أن الآبار وصلت إلى عمق 130 مترا، مؤكداً أن الآبار جرى حفرها بوقت قياسي خلال الفترة الماضية ويجري حالياً استكمال بناء خزانات التجميع والضخ وربطها مباشرة للشبكة المغذية لمنازل المواطنين.
وقدم مدير مياه أبين الشكر والتقدير لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على دعمها للمشروع الذي يسهم في القضاء على أزمة المياه في لودر بعد معاناة لأكثر من 10 سنوات، وأشار إلى أن دولة الإمارات حريصة كل الحرص على دعم مثل هذه المشاريع الإنسانية التي تلامس احتياجات الأهالي وترفع عنهم المعاناة في الحصول على مياه الشرب، مشيراً إلى أن المشروع سيظل بصمة لن يسناها أبناء المنطقة على مدى أجيال.
من جانبه أكد مدير الهيئة العامة لمياه الريف محسن دوفان، أن الأعمال جارية في خزانين لتجميع المياه الأول في منطقة «أمصرة» بسعة 250 متراً مكعباً، وأخر تحويلي في مدينة لودر بذات السعة، مضيفاً أن كمية ضخ المياه من الآبار تصل بين 20 إلى 30 لتراً في الدقيقة الواحدة وهذا فاق التوقعات في الدراسات الفنية التي أجريت مسبقاً.
وأوضح أن الأعمال متواصلة على قدم وساق من أجل إنجاز هذا المشروع الهام والحيوي والذي يمثل بارقة أمل وحلم للأهالي الذين عانوا لسنوات طويلة من ندرة المياه وتكاليف شرائها الباهظة، وأكد أن ما قدمته الإمارات ممثلة في ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر للشعب اليمني وأبناء أبين بوجه خاص يعد دليلاً صادقاً على حرص الإمارات على رفع معاناة الأهالي في مختلف المجالات الإنسانية والخدمية والاجتماعية.
وفي سياق متصل، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية 1000 سلة غذائية استفاد منها 5 آلاف فرد من الأسر الفقيرة من أهالي «لبنة بارشيد» و«الحسير» و«الذهماء» وضواحيها بمديرية «دوعن» بمحافظة حضرموت، وذلك لتحسين الحياة المعيشية للسكان المستهدفين. وتأتي هذه المساعدات في إطار الجهود الخيرية التي تبذلها دولة الإمارات تزامنا مع «عام التسامح» حيث أطلقت الهيئة حملة مساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية للتخفيف عن الأهالي من وطأة الحاجة نتيجة الأزمة التي تمر بها اليمن.
وعبر الأهالي عن سعادتهم بهذه الحملة الإغاثية التي يقوم بها الهلال الأحمر الإماراتي شاكرين ومقدرين لدولة الإمارات مساعداتها الإنسانية. يذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية «عام التسامح» بلغت 2730 سلة غذائية استهدفت 13 ألفا و650 فرداً من الأسر المحتاجة في المحافظة.

يمكنك ايضا قراءة الخب رمن هنا في المصدر من صحيفة الاتحاد الاماراتية

أضف تعليقـك