منوعات

10تحديات ومخاطر تنتظر العالم في 2019.. تعرف عليها

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

أشار تقرير حديث إلى أن هناك 10 مخاطر وتحديات تنتظر دول العالم في 2019، حيث تصدر القائمة كل من أحوال الطقس السيئة للغاية والفشل في التخفيف من تغير المناخ والتكيف معه، إضافة إلى حدوث فقاعة في أسعار الأسهم والأصول.
وأوضحت نتائج تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي، أن قضايا مثل أحوال الطقس السيئة وفشل سياسات مواجهة تغيير المناخ ينظر إليها على أنها أخطر التهديدات التي واجهت العالم على مدى العشر سنوات الماضية ولاتزال.

ويرى حوالي 91% من المشاركين في المسح الذي أجراه المنتدى الاقتصادي، احتمالية تزايد مخاطر التوترات الاقتصادية بين الدول الكبرى خلال عام 2019. لكن في الوقت نفسه، فإن 85% توقعوا أن يشهد العام الحالي مزيداً من مخاطر المواجهات السياسية بين الدول الرئيسية.
في حين يحذر نحو 82% من المشاركين في المسح من مخاطر الهجمات السيبرانية سواء للاستيلاء على البيانات أو الأموال، معتبرين أنها آخذة في الزيادة.
ومن المحتمل أن تتزايد مخاطر عدم المساواة بين الدول خلال العام الجاري، وفقاً لنحو 63% من الذي شملهم التقرير.
وتوقع 58% أن تزيد مخاطر المستويات المرتفعة للبطالة بين الشباب هذا العام، في حين يشير 51% إلى احتمالية زيادة مخاطر فقدان الوظائف هذا العام بسبب #التكنولوجيا، بحسب التقرير.
ورجح 48% من الذين شملهم المسح ارتفاع وتيرة مخاطر التعثر عن سداد الديون سواء العام أو الخاص خلال العام الجاري. وتوقع نحو 40% من المشاركين أن ترتفع مخاطر الفقاعات في #الأسهموأسعار الأصول الأخرى خلال عام 2019 وسط إشارة 35% إلى احتمال زيادة مخاطر أزمات العملة في نفس الفترة.
وحدد منتدى الاقتصاد العالمي أبرز 10 مخاطر عالمية محتملة هذا العام، حيث تصدر القائمة كل من أحوال الطقس السيئة للغاية والفشل في التخفيف من تغير المناخ والتكيف معه، ثم الكوارث الطبيعية وسرقة أو الاستيلاء على البيانات، لكن المرتبة الخامسة كانت من نصيب الهجمات السيبرانية.
وضمت التحذيرات الكوارث البيئية التي تكون من صنع الإنسان ثم الهجرة الإلزامية واسعة النطاق، وفقدان التنوع البيولوجي وانهيار النظام البيئي، إضافة إلى أزمات المياه، وأيضاً خطر حدوث فقاعة الأصول في الاقتصادات الرئيسية.
ويحدد التقرير تعريف فقاعة الأصول بأنها أسعار الأصول المبالغ في قيمتها مثل السلع والمنازل والأسهم والتي من المتوقع أن تنفجر خلال الفترات المقبلة.
وبالنسبة لأكثر 10 مخاطر من حيث الأثر، حلت أسلحة الدمار الشامل في المرتبة الأولى، يليها الفشل في تخفيف تغير المناخ والتكيف معه ثم أحوال الطقس السيئة للغاية.
وتعتبر أزمات المياه هي الحدث الأشد خطورة، يعقبها الكوارث الطبيعية ثم فقدان التنوع البيولوجي وانهيار النظام البيئي، ثم الهجمات السيبرانية بعدها انهيار البنية التحتية للمعلومات الهامة، وكوارث بيئية من صنع الإنسان في المرتبة التاسعة.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

أضف تعليقـك