منوعات

فيسبوك يقع في فضيحة جديدة .. مقابل أموال

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

أوقف موقع “فيسبوك” برنامجا كان يديره لجمع بيانات شخصية من متطوعين في الولايات المتحدة، بينهم مراهقين، حصلوا على أموال مقابل مشاركتهم.

وأوقفت إدارة “فيسبوك” البرنامج بعد كشف أمره، حسب موقع “TechCrunch” لأخبار التكنولوجيا، الذي قال إن المشاركين في البرنامج، وبينهم أشخاص تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاما، حصلوا على 20 دولارا في الشهر مقابل إتاحة البيانات المخزنة في هواتفهم الذكية للتحليل.

وقال الموقع إن التطبيق المستخدم في البرنامج بنظام تشغيل “iOS” الخاص بشركة “أبل” بدا أنه ينتهك قواعد الخصوصية الخاصة بالشركة، متهما “فيسبوك” باستخدم إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي لاستهداف المراهقين، وهو ما نفاه القائمون على الموقع.

ولدى التطبيق الذي استخدمه “فيسبوك” في هذا البرنامج القدرة على الوصول بشكل غير محدود تقريبا إلى بيانات أجهزة المستخدمين، بما في ذلك محتوى الرسائل الخاصة وما تتضمنه من صور ومقاطع مصورة، ورسائل البريد الإلكتروني، ونشاط تصفح الإنترنت، وسجلات بأي التطبيقات تم تحميلها، وأوقات استخدامها، وتأريخ للمواقع التي كان فيها المستخدم موجودا بنفسه، واستخدام البيانات.

كما طلب “فيسبوك” من المستخدمين أن يزودوه بلقطات شاشة لمشترياتهم من موقع التسوق الإلكتروني المعروف “أمازون”، وفق “TechCrunch”.

ويقول “فيسبوك”، على إحدى صفحات التسجيل الخاصة بالبرنامج، إنه سيستخدم المعلومات التي يجمعها في تحسين خدماته، مضيفا أنه “في بعض الحالات سنجمع هذه المعلومات حتى إذا كان التطبيق يستخدم تشفيرا أو جلسات تصفح آمنة”.

وأكدت الصفحة أنه على المشاركين الموافقة على الكشف عن “أي معلومات عن هذا المشروع لأطراف ثالثة”.

واعتبر “فيسبوك” أن هذا البرنامج يندرج تحت بحوث السوق، وأنها ممارسة معهودة خاصة أن كل من شاركوا في العملية أعطوا موافقتهم.

ورغم هذا، قال “فيسبوك”، بعد ساعات من نشر التقرير، إنه سينهي البرنامج على أجهزة أبل، لكنه لم يعلق بشأن برنامجا شبيها ينفذه على أجهزة أندرويد.

وفي بيان له، اعترض “فيسبوك” على وصف “TechCrunch” للبرنامج بأنه “تجسس”.

وقالت متحدثة باسم الموقع عبر رسالة إلكترونية: “هناك تجاهل لبعض الحقائق الأساسية، حيث لم يكن الموضوع سريا، وكان اسم التطبيق المستخدم تطبيق أبحاث فيسبوك، ولم تحدث عملية تجسس؛ حيث شارك جميع المشاركين في عملية أُخذ فيها إذنهم”.

وأضافت أن “نسبة المراهقين من المشاركين لم تتعد 5%، وأن الشركة حصلت على موافقات موقعة من أولياء أمورهم”.

وردا على سؤال لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، عن كيفية حصول “فيسبوك” على موافقة أولياء الأمور، كان الجواب أن طرفا ثالثا ساعد في ذلك، دون إعطاء تفاصيل.

وتأتي هذه الواقعة في وقت يسعى فيه “فيسبوك” لدعم مصداقيته التي تأثرت مؤخرا عقب اعترافه بأنه تقاسم مع شركة “كامبريدج أناليتيكا” على نحو خاطئ البيانات الشخصية للملايين من مستخدميه. وهذه الشركة استخدمت البيانات عام 2016 لدعم الحملة المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى جانب مساندة محاولة “دونالد ترامب” دخول البيت الأبيض.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

أضف تعليقـك