اخبار اليمن الان

قبايل ابين تخرج عن صمتها.. وتدعو التحالف العربي الى حسم الحرب.

المدنية اونلاين
مصدر الخبر / المدنية اونلاين

في اللقاء التشاوري لمشايخ ووجهاء ابين الذي عقد صباح اليوم الاربعاء بمدينة زنجبار .. تحت شعار : معاً من اجل أبين وتوحيد الجهود لخدمتها.

 

دعت قبائل ابين  التحالف العربي الى ضرورة الاهتمام باوضاع المحافظة التي دمرتها الحرب  واعادت اعمارها.. كما دعوا التحالف الى عدم الركون الى التزامات الحوثي الكاذبة وحسم الحرب واستعادة الدولة المخطوفة…

 

وأكد المجتمعون على أهمية وحدة الصف الوطني ونبذ الصراعات العقيمة التي تغذيها جهات داخلية وخارجية لاستمرار الحرب مستغلة جهل البعض بالاهداف والنوايا البعيدة لتلك القوى.

 

* وفي الحفل ألقى الشيخ عبداالله اليزيدي كلمة مشايخ ابين  دعا فيها لتوحيد الجهد الشعبي والرسمي لاستعادة الدولة ودعم المحافظة بما يليق بها.

 

كما ألقى محافظ ابين اللواء ابوبكر حسين كلمة ضافية رحب في مستهلها بنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية والحاضرين جميعاً ..وباسم ابناء ابين رفع اسمى آيات الشكر والعرفان لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على دعمه واهتمامه بابين وكل المحافظات المحررة وقال:

 بدون عبدربه لن يكون الشمال مع الجنوب ولا الجنوب مع الشمال.

 

* نجدد ولائنا الكامل لرئيسنا هادي ونسير خلفه لتحرير الوطن.

 

*ابين ضربت اروع الأمثلة في التضحيات والدفاع عن الوطن.

 

* في ابين سفكت الدماء وانتهكت الاعراض ودمرت بنيتها التحتية ولكنها اليوم تتعافا وتحتاج للوقوف معها لانتشال وضعها واعادتها الى سابق عهدها من السيادة والريادة.

 

*حوالي 70% من الشهداء في الجنوب هم من ابين… فلها شرف التضحيات الجسيمة للدفاع عن الوطن اليمني كله.

 

*شاكراً  دول التحالف على وقوفها مع اليمن داعياً الى دعم مشاريع التنموية في المحافظة واعمار ماحطمته الحرب  ومساعدة السلطة المحلية في تثبين الامن والاستقرار في المحافظة.

 

 

والقى نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية المهندس احمد الميسري كلمة قوية وصادقة وصريحة طلب في مستهلها من الحاضرين الوقوف دقيقة حداداً على ارواح شهداء الوطن كافة وآخرهم صالح الزنداني.

 

 ونقل تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية  للمشائخ والوجهاء في ابين..

 مؤكداً ان هذا اللقاء قد خصص لدعوة المشائخ والوجهاء واستثني كل العاملين في مؤسسات الدولة كونهم جزء من السلطة.

وقال:

 

* لدينا برنامج جاد في المرحلة القادمة لانتسال المحافظة والمحافظات المحررة.

 

*ابناء القبائل احد الركائز الاساسية لترسيخ الدولة.

 

*الذين تركوا قيادة الجيش في صنعاء نكاية بالرئيس أخطأوا.. لانها صارت نكاية بهم قبل غيرهم.

 

* الدولة هي مظلة الامن والاستقرار وحين تغيب الدولة تظهر الفوضى…

 

* تسقط الدولة من قبل ابناء القبائل حين يتخلون عن المؤسسات وفق نظرة خاطئة فهم القادة العسكريون والمدنيون.

 

*عاصفة الحزم بقيادة الملك سلمان كانت هي المخلص لليمن من العودة الى الماضي السيئ وعهود الامامة المظلمة.

 

* بعض ابناء هذه المحافظة قادوا هذا الدمار نتيجة الاستقطابات الحادة التي مورست في ابين وانتهت رايتهم لانها راية باطلة ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب.

 

* هناك قوى تريد تاديب المحافظة عن طريق المغرر بهم… وتحت مظلة محاربة الارهاب.

 

* الحوثيون ينبحون ضد امريكا واسرائيل ليل نهار… وكلنهم ينهشون في لحومنا نحن.

 

* تآمر المجتمع الدولي علينا وارغم الشرعية على حوار غير سليم في اتفاق السويد ومع ذلك قبلته الشرعية على مضض..وماطله الحوثي ومازال.

 

بيننا وبين الحوثي خيار واحد.. اما الانتصار لنا اولهم ولاخيار آخر. 

ومن يرى غير ذلك فهو مخطئ… فالحوثيون لايوجد في قاموسهم مفهوم السلام…

 

* الدولة هي الاساس لخدمة المواطن وان بدت لكم اليوم هشة لكنها دولة وستتقوى وتكون فاعلة فلايغتر الخارجون عن القانون بضعفها اليوم.

 

* المتضرر الاول من الصراعات هو المواطن.

 

* يجب وقف نزيف الدم في ابين ووقف كل الانشطة المشبوهة.

 

* ابين تحتاج الى مشروع مارشال حتى تستقيم على اقدامها.

 

* نسمع من التحالف وعن مشروع اعمار ولكننا لم نلمس شي..

 

* سنة التدافع كونية واذا لم نقوم بواجبنا سيسخر الله غيرنا.. (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لعدمت صوامع وبيع مياجد يذكر فيها اسم الله)….

 

* ينتصر الارهاب عندما نكون مجموعة اغبياء لانفقه اهدافهم ولانقف بصلابة في وجوههم.

 

* هذه اللقاءات هي بمثابة صيحة لاستنفار المجتمع لمساعدة الدولة وتثبيت دعائمها… واذا لم نقف مع الشرعية ستظهر شرعيات متعددة وهنا خراب الديار…هل ندرك هذا؟!

 

* التعاون مع المشايخ ودعمهم هو مصلحة للدولة ولهم في إن.

 

* صراعنا مع الحوثي صراع عقيدة. وهذا مصدر اجماعنا ضدهم اما الصراع على السلطة بيننا فلايخيفنا لانها مجرد عملية تبادل ادوار ولكن صراع العقيدة مرفوض مرفوض.

 

* لن نقبل بالتبعية في الحكم بل نتشاور في مستقبل ابنائنا.

 

* قضية الجنوب اشبعناها نقاشاً بلا نتيجة.. فهي تحتاج لمن يعي مايقول ويفعل.. وتحتاج لتفكير موضوعي وعقلاني.. يكفينا في الجنوب ما سمعناه من شعارات جوفا.

 

* الجنوب سياخذ حقه في المرحلة القادمة بارادة دولية واقليمية.

 

* يجب ان نرتقي بافكارنا وتصوراتنا ونتفق على كل مايجمع ويلم الشمل في كل المكونات السياسية.. حراك موتمر.. اصلاح..اشتراكي وغيره…

 الا الحوثي فلا.

 

* هل فقدنا الحكمة اليمانية التي ارساها اجدادنا.؟!

 

* نمد ايدينا للجميع وندعو لتشكيل لجنة لمعالجة المشكلات المجتمعية وستكون الدولة حاضرة معكم لان غيابها فتح الباب لصراعات ومشكلات ماكان ينبغي لها ان تحدث.

 

* طالب بتشكليل لجنة اوهيئةقيادية من اصحاب العلم الشرعي لمحاورة الشباب المغرر بهم وسنجعل الباب موارباً حتى مع الذين قتلوا ابنائنا لكن بشرط التخلي تماماً عن الارتباط بالجماعات الارهابية… ومن يأبى فالدولة قادرة على الوصول اليه…

 

* ومن رفض الاجماع الوطني فصميل الدولة موجود وان دفعنا الثمن غالياً.

 

وفي ختام كلمته دعا للتعاون الشعبي والرسمي وبناء علاقة إجابية بين

 

 

 

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من المدنية اونلاين

أضف تعليقـك