تقارير

ابنة الشهيدة تفاحة: الثورة أنا وأمي وفبراير عيدنا

المشاهد نت
مصدر الخبر / المشاهد نت

تعز – آية خالد:

“بوجود أمي كنت طفلة، وبرحيلها كبرت 20 عاماً”، هكذا استفتحت إسراء الطيب، ابنة الشهيدة تفاحة العنتري، شهيدة ثورة فبراير 2011، حديثها لـ”المشاهد”.
سقطت تفاحة جراء وقوع قذيفة على فندق المجيدي في ساحة الحرية بتعز، يوم الجمعة 11 نوفمبر 2011.
وتروي إسراء تفاصيل رحيل والدتها، بالقول: “في صباح تلك الجمعة، اتصلت بأمي أسرد لها تقريراً حول ما فعلت في البيت قبل خروجي للساحة، وفجأة أسمع القذيفة والصراخ وأصوات التكبير، وكل شيء هناك، مباشرة اتجهت للساحة، أبحث عن أمي بين النساء، ولم أجدها، بقيت أسأل عنها، وتأتي أجوبة متعددة (قد تكون ذهبت مع الجريحات، وآخر يقول ربما جُرحت)، في النهاية ذهبت إلى المستشفى. وصلت باب طوارئ النساء، وعرفت أنها هناك، تمنيت رؤيتها، لكن الطبيب منع ذلك”.
ظلت إسراء أمام باب الغرفة، وهي على يقين بأن والدتها قد توفيت، ولم تمر سوى دقائق، حتى أخبروها أن والدتها توفيت بالفعل.
إسراء التي لم تتجاوز الـ18 عاماً حينها، تحملت مسؤولية أكبر منها، لاسيما أن أخاها أصغر منها، كما تقول، مضيفة: “سرت حياتي طبيعية جدًا، وفق ما كانت تطمح أمي لنا، لكنها حياة بدون سند”.
أكملت إسراء دراستها الجامعية، وتزوجت، وصارت أماً لطفلة، لكنها تقول: “عشت كل أفراحي بمفردي، لذا كانت أفراحي ناقصة، وكل يوم كان يمر وكل ساعة أكبر فيها، يزداد احتياجي لأمي فقط. أمي التي تسكن داخلي، أسمع صوتها، وألتمس وجودها. رغم بعد الجميع، هي لا تبتعد أبدًا من وجداني”.
5 شهيدات سقطن في ساحة الحرية بتعز، بينهن تفاحة العنتري، و15 أُخريات قُتلن نتيجة للقصف العشوائي على المنازل، حسب إحصائية سابقة.
لم تتوقف إسراء عن السير على درب أمها، وكل الشهداء، الذين خرجوا بهدف إزاحة الظلم عن الشعب، الذي تجرع ويلات نظام صالح.
وتقول بفخر: “فبراير المجد والعزة، تحقيق مصير، قدمنا فيه دماء، ليتعافى الوطن، ويعيش الجميع. فبراير هو اللبنة الأولى لبناء اليمن الجديد، ولو بعد مائة عام، ومهما التفوا، لإخمادها، هي شعلة متجددة لا تنطفئ”.
وعلى الرغم من التخاذل الذي منيت به ثورة فبراير من قبل الحكومة، وإيقاف رواتب الشهيدات وأبنائهن، إلا أن إسراء تؤمن بالثورة، لأنها تعني لها الكثير، كما تقول.
وكانت نساء صنعاء وتعز، وكل مدينة يمنية، من أهم مكونات ساحات الثورة الشبابية في العام 2011، ولم يبخلن بأرواحهن في سبيل التغيير الذي كان يسعى إليه الجميع.
ومازالت نساء تلك المدن يقدمن الكثير من قوافل الشهداء، في جبهات شتى، لإنجاز الثورة. هن شعلة الثورة، ووقودها، وهن ميلاد حياة، لكن الخذلان يتربص بهن، كما تربص بهن عقب ثورة 2011. خذلان يعده الكثيرين جزءاً من وأد الثورة، اشترك فيه سياسيون وعسكريون من الداخل، وقيادات بمستوى رفيع من الإقليم.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من المشاهد نت

أضف تعليقـك