اخبار اليمن الان

اليدومي يتحدث عن ثورة 11 فبراير.. ماذا قال؟

اليمني الجديد
مصدر الخبر / اليمني الجديد

اليمني الجديد – خاص

 
قال رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح "محمد اليدومي"، اليوم الاثنين، إن ثورة 11 فبراير السلمية تعبر عن  عن تطلعات الشعب اليمني العظيم في الخروج بالبلاد إلى فضاءات أوسع للحرية والكرامة والحقوق والحكم الرشيد. 
 
جاء ذلك في كلمة لرئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح "محمد اليدومي" بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة 11 فبراير التي أطاحت بحكم الرئيس السابق على عبدالله صالح.
 
وأضاف اليدومي، إن أي ثورة في التاريخ يستجيب لها أغلبية الشعب هي ثورة مستحقة، وكل نتيجة غير متوقعة يتحمل مسئوليتها أولئك الذين أوصلوا الشعب إلى مرحلة المغامرة وتسببوا بوضع البلد على حافة الهاوية منتجين شروط العنف وأسباب الفوضى وكل المخاطر التي حاولت الثورة تجنبها حين رفعت شعار السلمية وخلقت مناخاً سلمياً رافضاً للعنف ولحمل السلاح .
 
وتطرق اليدومي، إلى وعي ثورة فبراير بالابتعاد عن العنف ورفض استخدامها ساحة للصراع السياسي إلا أن حلف الانقلاب أصر على خيار الحرب وفرضه على الجميع في مشهد ارتداد ونكوص مخزٍ على كل ما تم الاتفاق عليه وعلى مقررات المبادرة الخليجية التي رعتها دول الخليج بقيادة المملكة العربية السعودية.
 
وفي سياق حديثة أوضح اليدومي، أن جماعة الحوثي الانقلابية مازالت مصرة على الاستقواء بالسلاح وترفض كل الحلول السلمية التي تقدم لها وكان آخرها اتفاق ستوكهولم الذي تعطل بسبب خروقات جماعة الحوثي في الحديدة وتنصلها من اتفاق تبادل المعتقلين والأسرى ونطالب المجتمع الدولي التصرف بجدية إزاء هذا التعنت.
 
وأكد على أهمية أهداف ثورة 11فبراير الوطنية والتي كان على رأسها بناء الدولة وتثبيت مبادئ الجمهورية التي تتهددها عدة مخاطر أهمها عودة الحكم السلالي الإمامي المتدثر بالكهنوت حسب تعبيرة.
 
وحث اليدومي اليمنيين على استكمال مشروعهم الكبير الذي يدفن إرث الإستبداد الإمامي إلى الأبد ويبني الدولة الاتحادية الصلبة التي تستعيد الحقوق وترد المظالم وتفتح الطريق إلى مستقبل واعد لجميع فئات الشعب دون اصطفاء او اختيار او أفضلية لعرق أو سلالة أو مذهب أو منطقة.
 
 وأشار في حديثة إلى اهمية المصالحة الوطنية التي تقف ضد الامامة  الامامة بكامل بنيتها السياسية والثقافية والإجتماعية وترسخ الجمهورية والهوية اليمنية العربية المنتمية لمحيطها العربي، ومن أجل مجتمع يتساوى فيه أبناؤه ويتطلعون لغد أفضل. 
 
 
 

يمكنك قراءة الخبر في المصدر من موقع اليمني الجديد

أضف تعليقـك