اخبار اليمن الان

بعد 8 سنوات.. هل فشلت ثورة الشباب في اليمن؟

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

 

رغم ما يعتبره البعض 8 سنوات عجاف عاشها اليمن منذ اندلاع ثورته، في فبراير 2011، والتي دفع فيها –وما زال- دماء الآلاف من أبنائه، فإن الثورة الشبابية مثّلت حالة متميزة بالتزامها بالاحتجاج السلمي، وامتدادها إلى محافظات البلاد، إضافة لمشاركة واسعة للمرأة.
اندلعت الثورة في اليمن بسبب تردي الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد، إذ بلغت نسبة البطالة 35%، في حين كان يفتقر 31% من السكان للأمن الغذائي، ويعيش 40% تحت خط الفقر.

وإضافة إلى جملة الأسباب السابقة، فقد طالب اليمنيون بالإصلاح السياسي والدستوري، ومنع توريث الحكم الذي كان الرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، يسعى له.
وعلى أثر ذلك استطاع شباب ثورة اليمن إسقاط صالح، والذي تربع على حكم اليمن أكثر من 33 عاماً، عبر مبادرة خليجية نقلت الحكم إلى نائبه الرئيس الحالي، عبد ربه منصور هادي، وشكلت حكومة “وفاق” وطنية.
لكن صالح أطلق ثورة مضادة عقب عزله، وظل يعرقل سير العملية السياسية، قبل أن يتحالف مع الحوثيين الذين انقلبوا على حكم هادي، وسيطروا على العاصمة صنعاء، في سبتمبر 2014. قبل أن ينقضوا تحالفهم مع صالح ويغتالوه، في 2017.
وأمس الأحد (10 فبراير)، احتفل آلاف اليمنيين في عدة مدن يمنية بذكرى ثورة فبراير، وأوقدوا الشعلة في تعز والجوف ومأرب، في حين أُقيمت مهرجانات كرنفالية وعروض عسكرية محدودة.

ثورة مستمرة

وفي حين تسود حالة من الإحباط لدى بعض من شباب الثورة جراء الوضع الذي آلت إليه البلاد، وانقلاب الحوثيين على الحكم، يرى الكثير منهم أن ما يحدث حالياً جزء بسيط من إرهاصات الثورة التي يرونها “مستمرة في خطواتها حتى تحقيق أهدافها”.
واعتبر الكاتب والصحفي غمدان اليوسفي ثورة 11 فبراير الشبابية اليمنية “الخاتمة لفهرس مواضيع الخراب التي صنعها صالح ونخبته”، مشيراً إلى أن ما يحدث اليوم في اليمن يعود إلى “أنهم استكثروا علينا قليلاً من الحياة، فكانت النتيجة هي ما نشاهده اليوم”.

وفي تغريدة له على “تويتر”، رأى اليوسفي أن هذه الثورة “كسرت مقولة صمام الأمان التي كانت تعتلي مبنى اللجنة الدائمة في صنعاء، وأكدت لنا أن صمامات الأمان للبلدان هي المؤسسات وليس الأشخاص”.
وفي مناسبة الذكرى الثامنة للثورة، رأى وزير الشباب والرياضة اليمني، نايف البكري، أنها ما زالت في أوجها “ضد الظلم والكهنوت، والسعي للحياة الكريمة”، إضافة إلى أنها “كشفت الكثير من الأقنعة المزيّفة، وأوضحت العدو الحقيقي للوطن”.
استعادة الدولة

ورغم حديث البعض عن أن ثورة الشباب اليمنية “أدخلت البلد في نفق مظلم وصراعات لا نهاية لها”، فإن سياسيين ومسؤولين حكوميين يؤكدون ضرورة أن “تواصل طريقها في استعادة الثورة والجمهورية وإنهاء حكم الحوثيين وانقلابهم”.
وقال وزير الخارجية السابق ومستشار الرئيس اليمني الحالي، عبد الملك المخلافي، في تدوينة له: “إن الاحتفال الأكبر بذكرى ثورة 11 فبراير يتمثل في التوصل إلى برنامج وطني شامل لاستعادة الدولة (..) من خلال جبهة وطنية عريضة”.

وخرج “حزب التجمّع اليمني للإصلاح”، وهو ثاني أكبر الأحزاب اليمنية، في بيان له أمس، بالدعوة إلى اعتبار أهداف هذه الثورة وتضحيات شبابها “محطة انطلاق لمواجهة إرث الاستبداد الأمامي، بصفته الجذر الذي تتناسل منه مشكلات اليمن وأزماته”.
كما دعا بيان “الإصلاح” الذي حصل “الخليج أونلاين” على نسخة منه، إلى “مصالحة وطنية وحلف عريض ضد الإمامة”، في إشارة إلى جماعة الحوثيين التي تتهمها السعودية بتلقّي دعم من إيران.

ووصف الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ثورة 11 فبراير، بأنها  “امتداد طبيعي للثورات اليمنية، وذكرى لتجسيد الاصطفاف الوطني الكبير”.
وقال في افتتاحية “صحيفة 14 أكتوبر” الحكومية التي تصدر من العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، اليوم الاثنين: إن “صمود الشباب (..) الأهم في إنجاز الانتقال السلمي للسلطة بشكل حضاري”.
وأكد أن المشروع الذي تتضمّنه ثورات “فبراير” الشبابية، و”سبتمبر” التي قامت ضد الإماميين في 1962 (شمال)، و”أكتوبر” ضد الإنجليز 1963 (جنوب)، هو “بناء الدولة ومواجهة الخارجين عن القانون وتوحيد الصفوف لتحقيق هذا الهدف”.
شبح التوريث

ويُبدي شباب الثورة تخوّفهم مجدداً من تحركات إقليمية تتزعمها الإمارات والسعودية تهدف إلى تهيئة أحمد علي عبد الله صالح، المقيم في الإمارات، لقيادة البلد أو فرضه على مناطق الشمال بالتحديد؛ في إطار تسويات قادمة.
وقال الناشط الشبابي محمد العماري، لـ”الخليج أونلاين”: إن “عودة أي من رموز النظام السابق وبأدواته ذاتها ليست من أهداف ثورة فبراير”.

واستدرك: “لكن عودة أي منهم مع استقلالية أدوات الدولة، وبمعيار المواطنة المتساوية، وبالطرق الديمقراطية؛ فهذا حق لن ينتقصه أحد من اليمنيين”.
أما سامي محمد، أحد ناشطي “شباب ساحة التغيير” في صنعاء، فقال إن التغيّرات التي شهدها اليمن، وخصوصاً بعد مقتل صالح، بدأت تشير إلى إعادة رموز نظام صالح، وربما عودة نجله إلى الحكم.
وأشار في تصريح لـ”الخليج أونلاين” إلى أن شباب الثورة اليمنية “لن يسمحوا بعودة النظام السابق مهما كلفهم الثمن، حتى لو عادت الساحات والاعتصامات مجدداً”.
ولا يتفق الناشط السياسي عبد الكريم العماد مع تلك الرؤية، إذ يرى أن مقتل صالح يمكن اعتباره “مقدمة لكي يلتفّ اليمنيون خلف مصالحهم في بناء دولة الشعب بدل التخندق خلف جماعات القتل والاستبداد الديني”.
*المصدر الخليج أون لاين

يمكن قراءة الخبر في المصدر من هنا من مأرب برس

أضف تعليقـك