اخبار اليمن الان

تناولات الصحف الخليجية للشأن اليمني

يافع نيوز
مصدر الخبر / يافع نيوز

يافع نيوز – متابعة خاصة:

ركزت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء بتناولها للشأن اليمني على زيارة المبعوث الأممي لليمن مارتن غريث للعاصمة اليمنية صنعاء  التي تأتي بعد تعثر تنفيذ اتفاق السويد بسبب مماطلة المليشيات الحوثية وتنصلها عن الاتفاقات التي تبرمها مع المجتمع الدولي .

فعنونت صحيفة “الشرق الأوسط ” غريفيث ولوليسغارد في صنعاء لحلحلة العراقيل الحوثية وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى صنعاء أمس، ضمن سلسلة زياراته المكوكية الرامية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من اتفاق السويد المبرم بين الجماعة الحوثية والحكومة اليمنية، لاسيما ما يخص إعادة نشر القوات في الحديدة والانسحاب من المدينة والموانئ الثلاثة.
وتزامنت زيارة غريفيث مع وصول كبير المراقبين الأمميين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد، إلى صنعاء قادماً من عدن، حيث من المقرر أن يلتقي المبعوث الأممي ليطلعه على تفاصيل الخطة الأممية المبدئية التي توصل إليها مع ممثلي الجماعة الحوثية والحكومة الشرعية الأسبوع الماضي، على متن السفينة الأممية في الجولة الثالثة من اللقاءات.
وذكرت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن المبعوث الأممي كان قد أجّل زيارته لصنعاء من يوم الأحد إلى الاثنين بناءً على طلب الميليشيات الحوثية التي اشترطت إصدار بيان ينفي الاتهامات الصريحة التي وجهها إلى الجماعة وكيلُ الأمين العام للأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية مارك لوكوك، الخميس الماضي، بشأن عرقلة وصول الفرق الأممية إلى مخازن القمح وقصف صوامع مطاحن البحر الأحمر في الحديدة. وقالت المصادر إن إصرار الحوثيين على تبرئة ساحتهم في بيانٍ أخفّ لهجة، كان الباعث الحقيقي خلف صدور بيان مشترك للمبعوث الأممي غريفيث، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة مارك لوكوك أمس، بالتزامن مع وصول الأول إلى صنعاء.

وعلى الرغم من إعلان المبعوث الأممي تشكيل لجان مشتركة بشأن وقف النار في محافظة تعز، وفتح المعابر من أجل مرور المساعدات الإنسانية وتسهيل حركة المواطنين، فإنه لم يحدث أي تقدم حتى الآن في هذا الملف. ومن المتوقع أن يغادر غريفيث صنعاء إلى الرياض للقاء قادة الحكومة اليمنية، في الوقت الذي سيعود فيه كبير المراقبين الأمميين إلى الحديدة، لاستكمال المشاورات العائمة على متن السفينة الأممية مع ممثلي الحكومة والحوثيين ضمن مساعيه لإنجاز آلية نهائية وجداول زمنية لتنفيذ إعادة الانتشار وإخلاء المدينة من المظاهر المسلحة وفتح الطرق والممرات الآمنة.

وعلى الرغم من مضيّ نحو شهرين منذ توقيع اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والجماعة الحوثية وانتهاء المدة التي كانت مقررة لتنفيذ الاتفاق بشأن الانسحاب من الحديدة وموانئها وهي 21 يوماً، فإن المساعي الأممية لم تتوقف، أملاً في إنقاذ الاتفاق من الانهيار. ويفترض أن يقود اتفاق السويد إلى الانسحاب الحوثي من مدينة الحديدة وموانئها الثلاثة (الحديدة، الصليف، رأس عيسى)، وأن يتم إنهاء المظاهر المسلحة في المدينة وفتح الطرق وإزالة الحواجز العسكرية الحوثية تحت إشراف الأمم المتحدة، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية القادمة من ميناء الحديدة باتجاه مختلف المناطق.

وبلغت خروقات الجماعة الحوثية منذ سريان وقف إطلاق النار في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أكثر من ألف خرق -حسب ما تقوله الحكومة الشرعية- وهي الخروقات التي تسببت في سقوط نحو 600 قتيل وجريح.

وقالت صحيفة البيان الاماراتية تحت عنوان خطة أممية بتسلّم المراقبين منافذ الحديدة

اقترحت الأمم المتحدة تعديلاً على الآلية التنفيذية لاتفاق الحديدة، حيث تتضمن الخطة تسلم المراقبين الدوليين المعابر البرية، وكل الممرات الإنسانية المؤدية إلى المدينة وخارجها، بما في ذلك مطاحن البحر الأحمر، مع انسحاب قوات كلا الطرفين من هذه المعابر.

وأكدت مصادر في الجانب الحكومي في لجنة إعادة الانتشار لـ«البيان» أن الاقتراحات الجديدة للأمم المتحدة سلمت لممثلي الجانبين في آخر لقاء جمعهم مع كبير المراقبين الدوليين مايكل لوليسغارد، في انتظار أن تحصل هذه الخطة على موافقة قيادة الشرعية وقادة الميليشيا. وكانت الخطة السابقة تقضي ببقاء قوات كلا الطرفين في مواقعها بخصوص المعابر الإنسانية.

وحسب المصادر فإن الجنرال لوليسغارد وبعد رفض ممثلي الميليشيا الآلية، التي اقترحها سلفه الجنرال باترك كاميرت، اقترح أن تسلم المنافذ البرية لمدينة الحديدة والموانئ إلى فريق المراقبين التابعين للأمم المتحدة، وأن تنسحب قوات الطرفين منها من أجل تسهيل مرور القوافل الإنسانية إلى كل المحافظات، وأنه سلم هذه المقترحات إلى رئيس هيئة الأركان في الجيش اليمني، اللواء عبدالله النخعي، خلال لقائه أمس الأول في عدن.

لا قوات جديدة

ونفت المصادر صحة المعلومات التي تحدثت عن إرسال قوات دولية جديدة إلى الحديدة وأكدت أنه وبسبب استمرار إعاقة الميليشيا تنفيذ اتفاق استوكهولم بشأن إعادة الانتشار من موانئ ومدينة الحديدة اقترح كبير المراقبين الأمميين نشر مراقبين دوليين على طول خط التماس وتسلم المنفذ البري الأساسي لمدينة الحديدة باتجاه صنعاء وبقية المحافظات والطريق المؤدي إلى مخازن برنامج الغذاء العالمي في مطاحن البحر الأحمر لنقل كميات ضخمة من القمح وأيضاً الطرق المؤدية إلى مينائي الحديدة والصليف لتسهيل حركة نقل المواد الإغاثية.

ووفقاً لهذه المصادر فإن لوليسغارد حصل على موافقة مبدئية من الجانب الحكومي على أن يصل المبعوث الدولي الخاص باليمن مارتن غريفيث يزور صنعاء اليوم للقاء بزعيم الميليشيا لانتزاع موافقته على الخطة.

وطبقاً لهذه المصادر فإن ممثلي الجانب الحكومي كانوا أبلغوا كبير المراقبين في آخر لقاء جمع الطرفين أن الأولوية للجانب الإنساني بحيث يبدأ تطبيق اتفاق استوكهولم من إعادة الانتشار في الموانئ وفتح ممارسات إنسانية وتسيير قوافل الإغاثة ثم تأتي المرحلة الثانية، والتي ترتكز على سحب القوات من خطوط التماس ورفع الحواجز وفتح الشوارع بما يسهم بعودة النازحين وتطبيع الحياة في مدينة الحديدة.

 

اقرا تفاصيل الخبر في المصدر من موقع يافع نيوز

أضف تعليقـك