اخبار اليمن الان اليمن عاجل

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية عن الشأن اليمني اليوم الثلاثاء 

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الثلاثاء العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية.
وتحت عنوان” إجراءات حوثية تهدد بإفلاس البنوك التجارية” كشفت صحيفة “عكاظ” السعودية، عن ضغوطا كبيرة تمارسها جماعة الحوثي ضد 17 بنكا تجاريا للكشف عن أرصدة قيادات حكومية وعسكرية وقبلية بينها رجال أعمال.
ونقلت الصحيفة عن مصدر مصرفي قوله “نتعرض لضغوط حوثية أسفرت عن اختطاف وابتزاز مديري بعض البنوك التجارية في اليمن، مشيرا إلى أن مسلحين تابعين لجهاز الأمن القومي اقتحمت أمس الأول المركز الرئيسي لبنك التضامن الإسلامي أحد أكبر البنوك التجارية وسط صنعاء لخطف المدير المالي بشير المقطري، ومساعد المدير العام للعلاقات الخارجية غسان شمسان، ومساعد المدير العام للعمليات المصرفية عارف مطهر، وقد تمكن المقطري وشمسان من الفرار عبر البوابات السرية للبنك، فيما فر غسان في رمضان الماضي أثناء مداهمة مماثلة للقبض عليه ولم يعد إلى العاصمة.
وأكد أن المصدر اختطفت اثنين من موظفي البنك واحتجزتهما رهائن حتى يتم تسليم المسؤولين الثلاثة بزعم التلاعب في العملات الأجنبية، وتصر على ضرورة أن تمول البنوك تجارا وقيادات حوثية لتغطية نفقات استيراد السلع الأجنبية من الخارج، كاشفا أن هدفها الحقيقي ممارسة الضغوط لتسليم ودائع وأرصدة قيادات الشرعية وما لدينا من عملات أجنبية دون أي مبرر قانوني.
وأشار المصدر إلى أن وكيل البنك المركزي الخاضع للحوثي يوسف زبارة، شارك في المداهمة والتحقيق مع الموظفين المختطفين داخل جهاز الأمن القومي (الاستخبارات) مؤكدا أن عددا من البنوك بدأت تخطط لإغلاق مقراتها الرئيسية والفرعية في صنعاء والانتقال إلى العاصمة عدن والمناطق المحررة.
من جانبها اعتبرت صحيفة “الشرق الأوسط” البيان المشترك الأخير للمبعوث الأممي إلى اليمن ورئيس لجنة المراقبين الدوليين بأنه جاء لترضية جماعة الحوثي وامتصاص غضب قياداتها.
ونقلت الصحيفة عن مصادر ملاحية في مطار صنعاء، أن الجنرال الدنماركي لوليسغارد وهو الرئيس الجديد لبعثة المراقبين الأمميين ورئيس اللجنة المشتركة لتنسيق وإعادة الانتشار في مدينة الحديدة التقى في صنعاء غريفيث وقيادات الجماعة الحوثية لمناقشة خطته المبدئية بشأن الانتشار.
وحسب مصادر سياسية، تناول غريفيث في نقاشه مع القيادات الحوثية بقية الجوانب الأخرى في اتفاق السويد: اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين، وفك الحصار عن تعز، إذ لا تزال الجماعة الحوثية تضع العراقيل أمام إتمام تبادل الأسرى والمعتقلين على الرغم من قطع المشاورات شوطاً كبيراً في العاصمة الأردنية عمان.
وعلى الرغم من إعلان المبعوث الأممي تشكيل لجان مشتركة بشأن وقف النار في محافظة تعز، وفتح المعابر من أجل مرور المساعدات الإنسانية وتسهيل حركة المواطنين، فإنه لم يحدث أي تقدم حتى الآن.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد العربي

أضف تعليقـك