اخبار اليمن الان

الشرعية تفتح النار على المبعوث الأممي وتشن هجوم غير مسبوق عليه «يرضخ للحوثي ويمارس انحياز فاضح لن نسكت عنه»

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

هاجمت الحكومة اليمنية بشده ، المبعوث الاممي (الذي وصل صنعاء امس الاحد وغادرها اليوم الى الرياض) ووجهت له انتقادات حادة واتهامات برضوخه لابتزاز المليشيات الحوثية.

ووجه وزير الإعلام، معمر الارياني، انتقادات حادة للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، معتبراً أن البيان المشترك الصادر عنه وعن الوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، فيه انحياز واضح لا يمكن السكوت عنه.

كما اعتبر أن البيان يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية.

وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات تابعها مأرب برس على حسابه الرسمي في تويتر: «إن البيان المشترك يناقض التصريحات السابقة للسيد مارك لوكوك الذي حمل المليشيات الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر وعرقلة فتح خطوط آمنه للإمدادات الغذائية».

وأضاف: “أن البيان المشترك انحياز واضح وفاضح لا يجب السكوت عنه كونه يخالف الواقع على الأرض حيث تستمر المليشيات الحوثية منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية السويد بشأن الوضع في #الحديدة وإعاقة إعادة الانتشار، كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق”.

ولفت إلى أن “البيان يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه، وتجاهله لالتزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارا بمعاناة المواطنين”.

كما اعتبر أن البيان الأممي يشي بعدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع الميليشيات الحوثية، لافتاً إلى أن صبر الحكومة اليمنية على هذا التلاعب لن يطول، بحسب تعبيره.

وكان البيان الأممي لفت إلى تعاون الميليشيات الحوثية والتزامهم بتنفيذ اتفاق الحديدة، وتأمينهم الوصول إلى المطاحن على الرغم من أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك كان أعلن في وقت سابق أن الميليشيات رفضت منح تصريح عبور للخطوط الأمامية المؤدية إلى مناطق الشرعية للوصول إلى مطاحن البحر الأحمر ، مضيفاً أن الحوثيين برّروا ذلك بالمخاوف الأمنية.

يمكن قراءة الخبر في المصدر من هنا من مأرب برس

أضف تعليقـك