منوعات

احترس… الإساءة لزوكربيرغ وفيسبوك تجعلك هدفا للتعقب

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

كشفت شبكة “سي إن بي سي” عن شيء غريب وصادم، عندما أعلنت أن “فيسبوك” تتعقب موقع كل المستخدمين الذين يوجهون تهديدات للشركة أو موظفيها.

وفي حديث إلى الشبكة، أكد أكثر من 10 موظفين سابقين في “فيسبوك” أن الشركة تحتفظ بسجل للتعليقات السلبية على منصتها وفي بعض الحالات تتعقب الأفراد الذين قد يشكلون تهديدا لموظفيها والشركة نفسها.

وقال المتحدث باسم “فيسبوك” في بيان له: “يوجد فريق الأمان المادي لدينا للحفاظ على سلامة موظفي “فيسبوك”، إنهم يستخدمون معايير قياسية في الصناعة لتقييم ومعالجة التهديدات ذات المصداقية بالعنف ضد موظفينا وشركتنا، وإحالة هذه التهديدات إلى قوات إنفاذ القانون عند الضرورة”.

وتحتفظ “فيسبوك” بقائمة يراقبها يتم تحديثها كل أسبوع منذ أن بدأت الشركة في الإبقاء عليها منذ عام 2008، في كل مرة تتم إضافة شخص جديد إلى القائمة، يقوم “فيسبوك” بتوجيه التفاصيل -بما في ذلك اسم المستخدم والصورة الفوتوغرافية والموقع ووصف قصير حول سبب إضافته في القائمة- إلى فريقه الأمني.

معايير الإضافة في هذه القائمة قد تكون تافهة جدا، وفي حين تمت إضافة بعض المستخدمين لإرسالهم بريدا مهددا إلى موظفي “فيسبوك”، تمت إضافة آخرين ببساطة لأنهم علقوا بـ”تبا لك يا مارك”، أو “تبا لـفيسبوك”، أو “سأركل مؤخرتك”.

الطريقة التي تدير بها “فيسبوك” بياناتها وتستخدمها لدوافعها الخاصة، حتى لو كانت تحمي موظفيها، هي خرق للخصوصية، وإذا كنت قد انتقدت موقع “فيسبوك” أو علقت ضد “مارك زوكربيرغ”، فهناك فرص بأن تكون على قائمة المراقبة الخاصة بالشركة حاليا وأن تتم مراقبة موقعك.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

أضف تعليقـك