محليات

وقفات مع علي الوراد…!

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

كتب / منصور العلهي

علي الوراد اشهر من نار على علم في مودية…
سكن مودية وهو في ريعان شبابه عندما قدم اليها وحيداً من مدينة حرض…

عاش منذ وصوله الى مودية وسط الاهالي واشتغل بداية ببيع الماء للاهالي من بستان القفل…
حيث كان يحمل على كتفيه تنكتان من الصفيح يتوسطهما عود ويبيعهما بعانتين …
ولقب منذ ذلك الحين بعلي الوراد نسبة لورادته الماء من البئر الى المنازل..
ثم تنقل في عدة اعمال والتحق بعدها بالبلدية الى ان احيل الى التقاعد…
وبعد ان تقاعد لايزال يعمل في الصرف الصحي ليعيل من خلال هذا العمل المتواضع اسرته..

علي الوراد ضرب رقم قياسي في الزواج..
حيث ارتبط باكثر من خمسة عشر إمرأة ولديه عدد من الاولاد والبنات..
علي الوراد ارتبط اسمه بمودية ويتمتع بعلاقات جيدة مع المواطنين..

حبه لمودية جعله يتفانى في خدمتها من خلال عمله المتواضع….
بسيط وقنوع جداً…
ويرضى بالقليل من الاجر مقابل عمله في الصرف الصحي..
مواظب على الصلاة في اوقاتها بجامع الخير…
هذا هو علي الوراد ابن مودية التي احبها وسكنها منذ عشرات السنين.
نتمنى له التوفيق.

يمكن قراءة الخبر في المصدر من هنا من عدن الغد

أضف تعليقـك