اخبار اليمن الان

شاهد: مهندس يمني لاجئ إلى جيبوتي يروي مأساة إحراق الحوثيين لمنزله بالكامل

روى مهندس يمني لاجئ إلى جيبوتي قصة مأساته جراء انقلاب الميليشيات الحوثية باليمن والتي أحرقت منزله وحولت حياته وعائلته إلى جحيم، ولم يخفف عنه سوى تدشين القرية السعودية للاجئين بمحافظة أبخ في جيبوتي.
 
وقال المهندس علي أمان، في مقطع وثائقي مصور، نشره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، إنه بنى منزلا لأسرته باليمن على طراز عال وجعله كاستديو من استديوهات هوليود، ووضع كل شقاء عمره فيه، لكنه فجأة وجد ميليشيات الحوثي تحمل كل أنواع الأسلحة تحوم حوله وأحرقته بالكامل.
 
وشرح أمان المأساة الكبيرة التي واجهته بعد ذلك، والتي دفعت أولاده للإقامة بمنزل ورثة عند جدتهم ومطالبته بإيجاد حل لهم.
 
وأوضح علي أنه شعر بضعف كبير أمام أسرته وتجاهل من العالم كله له، والذي تسبب في إصابته بكل أنواع الأمراض، قائلا: “كنت أظن نفسي قويا، ولا أتأثر بالشدائد ولا أبكي، لكن بكيت حتى جفت مآقي وتشققت من الجفاف”.
 
وأكد أمان أنه مع إنشاء القرية السعودية للاجئين اليمنيين بجيبوتي تغير الأمر معه إلى الأفضل، لافتا إلى أنه أول من رحب بالمشروع كمهندس، وكان من نصيبه منزل في مكان مميز، ومنذ تسلمه بدأ يستقر نفسيا ويسعى لتحسين ظروف عائلته.
تابعنا على صفحتنا بفيسبوك
اشترك معنا في قناة أخبار على تليجرام

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع اخبار

أضف تعليقـك