اخبار اليمن الان

سلطات حضرموت تفرح عن 11 معتقلاً بينهم قيادي بالإصلاح

قناة بلقيس
مصدر الخبر / قناة بلقيس

أفرجت السلطات في محافظة حضرموت عن عوض الدقيل، القيادي بحزب التجمع اليمني للإصلاح، بعد اعتقال دام قرابة ثلاث سنوات.

 

وقال مسؤول أمني للأناضول إن السجن المركزي بمدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت، أفرج مساء الخميس، عن 11 معتقلا.

وأضاف المسؤول، الذي فضل الكشف عن صفته لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن من بين المعتقلين المفرج عنهم، رئيس الدائرة المالية والإدارية لحزب الإصلاح، بحضرموت، عوض الدقيل.

فيما لم يكشف المسؤول هوية المعتقلين الآخرين.

 

واعتقل الدقيل، في يونيو 2016، من قبل قوة عسكرية في المكلا، بعد شهر ونصف من انسحاب مسلحي القاعدة من المدينة ودخول قوات النخبة الحضرمية المدعومة من الإمارات.

 

وفيما لم تعلن القيادة الأمنية في المكلا عن التهم التي تم توجيهها للدقيل، أكدت في بيان لاحقا أنها لا تنفذ اعتقالات تعسفية، وتهدف لبسط نظام أمني قوي يحمي المواطنين.

 

وفي مارس 2018، أصدرت نيابة محافظة حضرموت قرارا بالإفراج عن الدقيل، و4 معتقلين آخرين، لعدم كفاية أدلة التهم الموجهة إليهم.

 

وردا على عدم تنفيذ قرار الإفراج حينها، اتهم أهالي المعتقلين في بيان، “قائد التحالف الإماراتي في المكلا ، بالتلاعب بقضية المعتقلين”.

 

وعقب انسحاب عناصر القاعدة من مدينة المكلا ومدن ساحل حضرموت في أبريل 2016 بعد أكثر من عام من سيطرة التنظيم عليها، شنت قوات النخبة الحضرمية حملة اعتقالات استهدفت العشرات، في مقدمتهم رجال دين وقيادات في الجماعات السلفية والتجمع اليمني للإصلاح.

وأضاف المسؤول، الذي فضل الكشف عن صفته لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن من بين المعتقلين المفرج عنهم، رئيس الدائرة المالية والإدارية لحزب الإصلاح، بحضرموت، عوض الدقيل.

فيما لم يكشف المسؤول هوية المعتقلين الآخرين.

 

واعتقل الدقيل، في يونيو 2016، من قبل قوة عسكرية في المكلا، بعد شهر ونصف من انسحاب مسلحي القاعدة من المدينة ودخول قوات النخبة الحضرمية المدعومة من الإمارات.

 

وفيما لم تعلن القيادة الأمنية في المكلا عن التهم التي تم توجيهها للدقيل، أكدت في بيان لاحقا أنها لا تنفذ اعتقالات تعسفية، وتهدف لبسط نظام أمني قوي يحمي المواطنين.

 

وفي مارس 2018، أصدرت نيابة محافظة حضرموت قرارا بالإفراج عن الدقيل، و4 معتقلين آخرين، لعدم كفاية أدلة التهم الموجهة إليهم.

 

وردا على عدم تنفيذ قرار الإفراج حينها، اتهم أهالي المعتقلين في بيان، “قائد التحالف الإماراتي في المكلا ، بالتلاعب بقضية المعتقلين”.

 

وعقب انسحاب عناصر القاعدة من مدينة المكلا ومدن ساحل حضرموت في أبريل 2016 بعد أكثر من عام من سيطرة التنظيم عليها، شنت قوات النخبة الحضرمية حملة اعتقالات استهدفت العشرات، في مقدمتهم رجال دين وقيادات في الجماعات السلفية والتجمع اليمني للإصلاح.

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

أضف تعليقـك

تعليق

  • بالله عليكم ماذا لوكانت حصلت قضية وئام الطيري في دولة الإمارات وزوجها جنوبي من المجلس إلانتقالي .. هل ستهداء مطابخ اﻹخونجيين .. وهل كان سيصمت أنيس منصور أو فتحي لضرط. .
    لكانوا اﻵن يوزعون الحلوئ ويرقصون عراة إبتهاجا بما حصل ويكيلون سيلا من الشتائم سيقولون المجلس إلانتقالي تنازل عرضه للإمارات و و و .. لكن واحد من ألإخونجيين يتنازل عن عرضه إرضاءا لماما مسعدة لم نسمع لهم صوت ..

    أيضا ماذا لوكانت منظمة العفو الدولية إتهمت واحد جنوبي من المجلس إلانتقالي في فضيحة إغتصاب الأطفال في المساجد؟ لكانت الحرباء توكل وأخواتها في الجنوب يؤكدون التقرير ويتضامنون مع أسر الضحايا ولرئينا إعترافات اﻷطفال الذي تم إغتصابهم في كل قنوات اﻹخونجيين .. أما وإنه عليهم .. فهم الآن يضايقون عائلات الضحايا بسبب رفضهم سحب إعترافات ابنائم ..وقالوا تهم كيدية.. وتشويه ..مع أن حزب مسعده ليس له محاسن علشان يقولوا تشويه..!

    سبحان الله يمهل ولا يهمل يحصدون مازرعوا ..

    اللهم لا شماته. .