اليمن عاجل

خطفٌ وتجويع وذبحٌ وتشريد.. صحيفة تكشف جرائم الحوثي غير المستغربة

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

“تجويعٌ وتشريد وخطف وذبح”.. انتهاكات لخَّصت بها صحيفة “عكاظ” استمرار مليشيا الحوثي الانقلابية في جرائمها الإرهابية ضد المدنيين.
الصحيفة قالت – اليوم الخميس – إنّ عصابات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران لا تزال تمارس عمليات التجويع والتشريد القسري لأبناء اليمن، عطفاً على عمليات الخطف والذبح ضد العزّل والمخالفين لسياساتهم.
وأشارت الصحيفة إلى قيام مليشيا الحوثي بتشريد نحو أربعة آلاف أسرة في مديرية كشر بمحافظة حجة، فضلاً عن ممارسة أبشع صنوف العقاب الجماعي ضد قبائل حجور.
وأضافت أنّه ليس مستغرباً أن تقوم مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من طهران بمثل هذه المجازر، لكنّ الغريب – برأيها – هو صمت الكثير من الهيئات والمنظمات الدولية لوقف هذه الجرائم التي أهلكت الكثير من اليمنيين بلا ذنب.
وتحدّثت عن أنّ المليشيات اعتادت على ألا تترك أي منطقة إلى وتملأها بالألغام، عطفاً على تهديد الأهالي بالتصفية والذبح.
ولا تتوقف المليشيات الحوثية عن ارتكاب انتهاكات ترتقي إلى اعتبارها جرائم حرب تستوجب أن يكون هناك عقابٌ رادعٌ للانقلابيين.
وخلال الشهرين الماضيين فقط، ارتكبت المليشيات الحوثية ثمانية آلاف جريمة وانتهاك في محافظة حجة، بينها 205 حالات قتل، منهم 20 طفلاً و30 امرأة. 
وتنوعت جرائم القتل بين الإعدام المباشر والإعدامات الجماعية والقصف بالأسلحة الثقيلة بما فيها الصواريخ الباليستية على المنازل بمن فيها من النساء والأطفال، بالإضافة إلى استخدامهم دروعاً بشرية. 
كذلك، قامت المليشيات بتفخيخ وتفجير وإحراق 150 منزلاً، منها 75 منزلاً دُمِّرت بالكامل بعد نهب محتويات معظم تلك المنازل، وكذا إحراق وتفجير أكثر من 35 شاحنة تستخدم لنقل المياه. 
وبلغ عدد الجرحى 480 جريحاً، منهم 60 امرأة، و30 طفلاً في حين بلغ عدد المختطفين والمخفيين قسرياً 170 بعضهم اختطفوا وجراحهم تنزف دون تقديم الخدمات الإسعافية لهم. 
واشتملت حالات التهجير القسري في حجور على 1650 حالة في حين بلغ عدد الأسر النازحة أكثر من 5 آلاف أسرة في الوقت الذي سيطرت فيه الميليشيات الحوثية 186 مزرعة، وقامت بإتلاف 45 مزرعة أخرى.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك