اخبار اليمن الان تقارير

منفذ جريمة مسجدي نيوزيلندا يستفز المسلمين بإشارة عنصرية في جلسة محاكمته(صورة)

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

ظهر الإرهابي برينتون تارنت، مجدداً متحدياً المسلمين أثناء محاكمته في جريمته الإرهابية التي ارتكبها يوم أمس الجمعة ضد المسلمين في مسجدين بنيوز يلندا.

والتقت صوراً لبراينتون وهو يقوم بإظهار علامة تفوق العنصر الأبيض لدى ظهوره الأول في المحكمة.

وبحسب مصادر إعلامية في إن القاضي طلب من وسائل الاعلام تمويه صورته.

 

واستشهد ما لا يقل عن 49 شخصا مصرعهم، أمس الجمعة، نتيجة إطلاق نار على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في جزيرة ساوث آيلاند بنيوزيلندا.

وذكرت صحيفة ” heute” النمساوية أن المهاجم الأسترالي برينتون تارانت البالغ 28 عاما نشر بيانا على وسائل التواصل الاجتماعي يحرض على القتل،قبل يومين من تنفيذ عمليته، يعلن فيها نيته تنفيذ الهجوم، ويشرح فيه أهدافه وخلفيات هجوم، ولكن لم يلتفت أحد من أجهزة الأمن الأسترالية أو النيوزلندية لذلك البيان الخطير.

 

وفي البيان، يصف تارانت نفسه بأنه “رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته”.

 

وأضاف أنه ولد في عائلة من الطبقة العاملة ذات مدخول منخفض، ولم يكن مهتما بالدراسة وبعد التخرج من المدرسة لم يلتحق بالجامعة، وعمل لبعض الوقت حتى ادخر مبلغا أنفقه لاحقا على السفر والسياحة، وفي الفترة الأخيرة انخرط في أعمال “إزالة الكباب”، وهو مصطلح دارج على الإنترنت يرمز لنشاط “منع الإسلام من غزو أوروبا”.

 

كما كتب تارانت عن دوافع جريمته ومن أبرزها قضية تدفق المهاجرين المسلمين إلى الدول الغربية ودعا إلى إيقاف هجرة المسلمين وسمى الأمر بـ”الغزو”وذكر بـ”الإبادة الجماعية للبيض”.

 

وأكد المهاجم أن أفعاله جاءت انتقاما لـملايين الأوروبيين الذين قتلهم الغزاة الأجانب عبر التاريخ وآلاف الأوروبيين الذين قضوا في هجمات إرهابية على الأراضي الأوروبية.

 

وذكر تارانت عن سبب اختياره لنيوزيلندا كمكان للعملية على أنه أراد من ذلك توجيه رسالة لماسماهم”للغزاة” أنهم ليس بمأمن حتى في أبعد بقاع الأرض.

 

وأشار تارانت أنه لا يشعر بالندم ويتمنى فقط أن يستطيع قتل أكبر عدد ممكن ممن أسماهم بالغزاة وأنه ليس هناك من بريء بين المستهدفين لأن كل من يغزو أرض الغير يتحمل تبعات فعلته.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمنيمن هنا

أضف تعليقـك