اخبار اليمن الان

#الحـوثيون ينهبون الآثار

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

(تحديث نت) وكالات:

كشفت مصدر مسؤول أن قيادات في مليشيات الحوثي الانقلابية سطت على آلاف القطع الأثرية والمتاجرة بها ورفض تسليمها لوزارة الثقافة والمتحف الوطني في العاصمة اليمنية.

وقال المصدر إن الهيئة العامة للآثار والمتاحف طالبت قيادات حوثية بتسليم آلاف القطع الأثرية التي تم السطو عليها من متحف جامع الصالح التي كانت موجودة في القسم الخاص بالآثار، لإيداعها المتاحف للحفاظ عليها، إلا أن الطلب قوبل بالرفض

ونقل عن المصدر ذاته، أن جميع القطع الأثرية التي كانت موجودة في جامع الصالح المملوك للرئيس الراحل علي صالح اختفت بعد سيطرة الحوثيين على المسجد الواقع في ميدان السبعين، والذي شهد مواجهات بين الحوثيين وقوات صالح مطلع ديسمبر 2017.

وأضاف المصدر أن القطع الأثرية التي استولت عليها قيادات حوثية عددها بالآلاف وكان ينبغي تسليمها عند سيطرتهم على السلطة في صنعاء، لافتا إلى أنها تعود إلى العديد من العصور القديمة ومنها كنوز حميرية قديمة من الذهب الخالص وغيرها، حيث كان الرئيس الراحل قد خصص متحفاً لهذه القطع الأثرية النادرة في جامع الصالح.

وقال إن تسليط الإعلام الضوء على القطع الأثرية النادرة والنقوشات الصخرية التي يعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد والتي وجدت في منزل قائد المنطقة العسكرية الرابعة في نظام الرئيس السابق اللواء مهدي مقولة، شكل ضغطاً ما أدى إلى تسليمها للمتحف الوطني لكن آثار جامع الصالح ترفض المليشيات تسليمها، وعبر المصدر عن مخاوفه من تهريب الحوثيين لهذه الآثار التي تعد كنوزا لا تقدر بأي ثمن إلى الخارج كون هذه المليشيا لا يهمها أن تفقد اليمن إرثا هو ملك للجميع لا يمكن تعويضه خاصة وأن الحوثيين أوصلوا هذه الآثار إلى مهربي وتجار الآثار في البلاد.

وكانت الحكومة اليمنية حذرت من بيع الآثار والمخطوطات اليمنية في السوق السوداء للفن في الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية، فيما كتبت دبرا ليهر رئيسة مؤسسة «تحالف الآثار» الأمريكية بالاشتراك مع السفير اليمني في واشنطن الدكتور أحمد عوض مقالاً اتهما فيه تنظيم القاعدة والحوثي بالمتاجرة بالآثار اليمنية لتمويل الحرب ضد الشعب اليمني.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك