اخبار اليمن الان

الكويت تدعو مجدداً إلى التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم بشأن اليمن

جددت دولة الكويت دعوة الأطراف اليمنية إلى التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة وموانئها الثلاثة واتفاق تبادل الأسرى وإعلان التفاهمات حول تعز، بما يؤدي إلى استكمال الجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن.

وقال السفير منصور العتيبي مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة في كلمة بلاده في جلسة مجلس الأمن حول اليمن، مساء أمس الإثنين، إن “هذه الجهود تهدف إلى التوصل لحل سياسي مبني على المرجعيات الثلاثة المتفق عليها، وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة لاسيما القرار 2216 لإنهاء هذه الأزمة، وبما يحافظ على استقلال اليمن وسيادته ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية”.

اقرأ أيضاً.. ميليشيات الحوثي تمنع الأمم المتحدة من الوصول إلى مستودعاتها الغذائية في الحديدة

وأضاف “بعد مرور نحو أربعة شهور من دخول اتفاق ستوكهولم حيّز النفاذ، تفاعل المجلس مع هذا الحدث الهام من خلال اعتماده وبالإجماع للقرارين 2451 و2452، إضافة لوجود حالة من المتابعة الحثيثة لتطورات التنفيذ والعقبات التي تواجه تطبيق اتفاق الحديدة”، معرباً عن “بالغ الأسف إزاء عدم تحقق أي تقدم ملموس في تنفيذ اتفاق الحديدة، رغم أن المرحلة الأولى من إعادة الانتشار تعاني من الجمود إضافة للإعاقات المتواصلة لأعمال لجنة تنسيق إعادة الانتشار”.

وجدد الدعم للجهود التي يبذلها كلّ من المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، وكذلك رئيس بعثة الأمم المتحدة لمراقبة تنفيذ اتفاق الحديدة ولجنة تنسيق إعادة الانتشار، مشيراً إلى أهمية التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم بوصفه بوابة مثلى نحو فتح آفاق التسوية السياسية، موضحاً أنه يتصف بوجود بعد إنساني عميق قد يلمتس من خلال مقاصده النهائية والرامية لتخفيف حدة الآثار الإنسانية الصعبة التي يعاني منها الشعب اليمني”.

وأكد أن “الوضع الإنساني في اليمن شهد تفاعلاً ملحوظاً من المجتمع الدولي تم عكسه وبشكل واضح من خلال حجم الاستجابة لخطة الأمم المتحدة لعام 2019 والذي أتى متوازناً مع حجم هذه الأزمة”، لافتاً إلى أن “الكويت تقدمت بتعهد بلغ 250 مليون دولار، ليصل إجمالي ما قدمته الكويت منذ عام 2015 إلى 600 مليون دولار، إضافة للتبرعات السخية لكبار المانحين وهم دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية”.

وذكر أن “في سبيل دفع الجهود نحو تخفيف حدة الآثار الإنسانية السلبية التي يعيشها اليمن، قامت مؤخراً كلّ من حكومتي الإمارات والسعودية بتقديم مبلغ 200 مليون دولار إلى وكالات الأمم المتحدة لصرفها في الجهود الإغاثية خلال شهر رمضان المبارك، شاملة جميع المناطق اليمنية من دون تمييز، ليصل بذلك ما قدمتاه خلال هذا العام مع دولة الكويت إلى نحو 1.9 مليار دولار”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر صحيفة الاتحاد الاماراتية من هنا

أضف تعليقـك