اخبار اليمن الان تقارير

دراسة حديثة تحذر من تفاقم المشاكل الصحية في اليمن لهذا السبب

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

المشهد اليمني-خاص

حذرت دراسة علمية حديثة، نشرت نتائجها اليوم الثلاثاء بصنعاء، من تفاقم المشاكل الصحية في اليمن بفعل تعطل شبكات الصرف الصحي.

وأرجعت الدراسة التي نفذها مركز المياه والبيئة بجامعة صنعاء، بتمويل من المشروع الهولندي؛ ظهور الأمراض والاوبئة في الفترة الأخيرة كالكوليرا إلى انعدام الصرف الصحي والمياه الصالحة للشرب في بعض مناطق الجمهورية.

ووثقت الدراسة فوتوغرافيا الاضرار في المشاريع والمرافق التابعة للمؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي في المديريات المتضررة، في 17 محافظة، شملت محطات وآبار وخزانات وشبكات المياه ومحطات التحلية والمضخات والمعدات والمرافق الخاصة بها. وكذلك السدود والحواجز المائية.

وأوصت الدراسة بضرورة توفير التمويل اللازم لإعادة تأهيل تلك المشاريع، منبهة من خطر استمرار توقفها على الصحة العامة وكفاءة تشغيل المتضررة جزئيا منها.

جدير بالذكر أن نحو 55 في المائة من اليمنيين يعانون من صعوبة في الحصول على المياه المحسّنة، وتفيد بيانات لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” ولمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) بأنّ 22 في المائة فقط من سكان الريف و46 في المائة من سكان المدن يرتبطون بشبكات المياه التي تصل إلى المنازل بطريقة جزئية نتيجة عدم توفّر التيار الكهربائي. ومن إجمالي 333 مديرية يمنية، يعاني السكان في 197 مديرية (55 في المائة من إجمالي السكان) من عدم القدرة على الوصول إلى المياه المحسّنة، بينما تعاني 167 مديرية من حاجة ماسة إلى الصرف الصحي. ومع انخفاض نسبة الوصول إلى المياه الآمنة، تلجأ المجتمعات المحلية كثيراً إلى مصادر المياه غير الآمنة، وتلجأ 24 في المائة من الأسر إلى معالجة المياه في المنازل بسبب ارتفاع تكلفة مياه الشرب الآمنة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمنيمن هنا

أضف تعليقـك