اخبار اليمن الان

شاهد انفوجرافيك .. يوثق جرائم مليشيات الحوثيين بحق المواطنين في محافظة صنعاء 

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

على مدى اربعة اعوام ارتكبت مليشيا الحوثي آلاف الجرائم بحق ابناء محافظة صنعاء في مختلف جوانب الحياة، توزعت هذه الجرائم على مديريات المحافظة، وكان لمديريتي نهم وأرحب النصيب الأكبر من هذه الانتهاكات. 

وبدءا بحالات القتل فقد توزعت الجرائم ما بين القتل المباشر والتعذيب في السجون حتى الموت، وبلغ عدد الضحايا ٨٠٠ مواطن  من بينهم ٥ نساء و ٩ أطفال. 

اما حملات الاختطاف والإخفاء القسري فقد بلغت ٦٩٩٨  حالة، تعرض ١٠٠٠ من المختطفين للتعذيب، وتوفي جراءه ١٣ سجينا،  ومنهم من خرج من السجن محملا بإعاقة دائمة، وآخرين افرج عنهم بتبادل أسرى حوثيين بمختطفين من ابناء المحافظة. 

وفي التهجير الذي تفننت المليشيا الحوثية في اساليبه فقد بلغ عدد الأسر المهجرة ٧٨٩٢ أسرة، منها ٣٥٠٠ أسرة هجرت قسريا. 

 كما قامت المليشيا بتفجير بيوت المعارضين لها من جميع الاطياف السياسية وهدمت مراكز علمية كالمدارس ودور القرآن والعبادة، وبلغ عدد المنازل والمرافق العامة المفجرة ١٥١ منزلا ومرفقا، منها ٤٢ مرفقا حكوميا و ٨ مراكز لتعليم القرآن الكريم والعلوم الشرعية، فيما استمر مسلسل النهب والاعتداء على الممتلكات الخاصة ليبلغ ١١٢٣حالة اعتداء ونهب.  

ومن جرائم المليشيا الحوثية جريمة تجنيد الأطفال من المدارس والشوارع، حيث تستغل ظروف اهاليهم الاجتماعية الصعبة وتزج بهم في حروبها العبثية، وبلغ عدد الاطفال الذين جندوا من محافظة صنعاء ١٢٠٠ طفل معظمهم من المدارس، قتل منهم قرابة ٦٠٠ طفل في معارك بمناطق مختلفة كان ابرزها جبهة نهم. 

الى ذلك، تستمر المليشيات الحوثية في القتل والتهجير والتدمير ونهب الممتلكات العامة والخاصة وتجنيد الأطفال إجباريا لتعويض خسائرها المستمرة مستغلة ظروف ابناء المحافظة الصعبة، وتضيف الى ذلك سلسلة جرائم عقاب جماعي بالسيطرة على مصادر الدخل الجماعية كمقاطع  الجص والأحجار والخرسانات والسدود والآبار الارتوازية واحتكار النفط والغاز وغيرها من وسائل العقاب الجماعي، التي تطال أبناء المحافظة بمختلف شرائحهم وانتماءآتهم القبلية والحزبية مستخدمة الحديد والنار في احداث ذلك الزخم الإجرامي الكبير.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

أضف تعليقـك