اخبار اليمن الان

ملف الدفاع والشرطة بيد النائب.. تقرير: وثيقة مسربة تفضح تبعية "الحرس الرئاسي" في عدن

صحيفة اليوم الثامن
مصدر الخبر / صحيفة اليوم الثامن

فضحت وثيقة مسربة تبعية ما يعرف بقوات الحرس الرئاسي في العاصمة الجنوبية عدن، الأمر الذي يعزز تقارير نشرتها” اليوم الثامن” عدم امتلاك الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي المعترف به دوليا.

وتداول ناشطون جنوبيون وثيقة صادرة عن قائد عسكري للواء في عدن يناشد بها نائب رئيس الجمهورية بمنح عدد من افرده رتبا عسكرية.

ورفع قائد اللواء الثاني دعم واسناد وهو لواء تابع عملياتيا للحماية الرئاسية محمد علي مهدي سقراط رفع طلبا لنائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر يناشده بمنح 11 جنديا من افراده ترقيات عسكرية.

المناشدة توجه بها لنائب الرئيس بدلا من الرئيس نفسه ليتساءل مدونون جنوبيون عن تجاهل مناشدة الرئيس او اي قائد جنوبي اخر.

وتساءل البعض عن التوجه المباشر بمثل هذه الطلبات للجنرال الاحمر حيث اكد البعض على انه الحاكم الفعلي داخل الشرعية والرجل المتحكم.

وقالت مصادر عسكرية في ألوية الحرس الرئاسي ان مدير مكتب الرئيس لا يتعامل مع أي توجيهات او ترقيات ما لم تأت من مكتب النائب علي محسن الأحمر.

وقال المصدر ان مدير مكتب الرئيس عبدالله العليمي هدد قيادات عسكرية في الحرس الرئاسي بإقالتها ان هي تحدثت عن نائب الرئيس او حزب الإصلاح اليمني، بعد ساعات من لقاء عقده القيادي في المقاومة الجنوبية أديب العيسي وهدد فيه باتخاذ إجراءات تصعيدية ضد محاولة حزب الإصلاح تنظيم أنشطة سياسية مناهضة للجنوب في عدن.

 وبرر مصدر في قوات الحرس الرئاسي في عدن، تواصل قيادات في الحرس الرئاسي مع نائب الرئيس اليمني، على اعتبار انه نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وان هو من يدير عمليات الجيش في الجبهات ضد مليشيات الحوثي.

وقال المصدر لـ(اليوم الثامن) “إنه من الطبيعي تعامل قيادة قوات الحرس الرئاسي، مع نائب الرئيس هو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو من يدير العمليات العسكرية ضد الحوثيين، ويشرف القوات المسلحة بشكل كامل”.

وبشأن عدم فاعلية الجبهات القتالية ضد الحوثيين في الشمال، قال المصدر وهو ضابط رفيع في قصر معاشيق “انه لا يستطيع التعليق على هذا الأمر، فهو مرتبط بالقيادة، وهي المسؤولة بقيادة الأحمر عن الجبهات، ويمكن توجيه السؤال لها”.

وقال مصدر في قيادة المقاومة الجنوبية في عدن “إن ما يعرف بألوية الحرس الرئاسي هي قوات عسكرية تدين بالولاء لنائب الرئيس”.. مؤكدا ان الالوية الواقعة في دار سعد، ليس معها من اسم الرئاسة الا الاسم، لكنها قوات تدين بالولاء للأحمر وقد انشأها بدعم قطري وسعودي”.

وأكد المصدر ان قيادة الجيش في دار سعد عقدت سلسلة لقاءات خلال الأيام الماضية، لدعم أنشطة سياسية لحزب الإصلاح اليمني في عدن.. متهما تلك الالوية بأنها أصبحت تمول أنشطة سياسية معادية للجنوب”.

 ودعا المصدر الجنوبيين في تلك الألوية الى اخذ الحيطة والحذر مما تخطط له بعض الأطراف السياسية، ومحاولتها جر الوضع في عدن الى اقتتال داخلي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

أضف تعليقـك