اخبار اليمن الان

مثقفون وإعلاميون ورجال دين من اليمن لـــ" عدن الغد " : لن ننسى المملكة السعودية ووقفتها معنا

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

تقرير / الخضر عبدالله :

المملكة العربية السعودية تجربة  تاريخية جديدة في تاريخ اليمن , ونقطة ضوء في نفق المسيرة الكفاحية للجنوبيين , وبمناسبة ذكرى الدعم والتعاون المستمر للمملكة العربية السعودية  في عامها الرابع ودخولها العام الخامس  .. التقت صحيفة ” عدن الغد ”  بعدد من المثقفين والإعلاميين ورجال دين وتقييمهم لمسيرة التجربة السعودية لليمن خلال 4 سنوات  وخرجت الصحيفة بهذه المادة الصحفية :

دعم لوجستي انقذ اليمن :

يرى د. سالم محمد العوذلي ان من أهم منجزات المملكة العربية السعودية في اليمن هو الاستجابة للنداء في الدعم اللوجستي  في تحرير المناطق اليمنية من سطوت مليشيات الحوثي وعفاش .

ورغم طول المدة الزمنية والكثير من الخسائر البشرية والمادية إلا أننا لابد لنا أن نقول أن الحرية الذي ننعم بها هي بفضل مئات الشهداء وكذا تدخل التحالف العربي عسكريا ممثلا بمملكة السعودية .

وبمناسبة مرور أربع سنوات على هذا التدخل العسكري احب ان أتوجه إلى قيادة التحالف العربي (السعودية، الإمارات ) لكي اعبر لهم عن جزيل التحية والتقدير والاحترام لهم واطلب مزيد من العمل في مجال إعادة الإعمار للمناطق المنكوبة وايضا المساعدة في تقديم الدعم المتواصل للنازحين كون الملف الإنساني لايقل أهمية عن الملف العسكري.

كما أحب أن أشير إلى أن التحالف هو المسؤول الأول عن الجوانب الأمنية في المناطق المحررة وبالتالي عليه بدل المزيد من الحرص على توفير الأمن والأمان والاستقرار لهذه المناطق.

ويضيف سالم  : ان استمرار الحرب للعام الخامس بهذا الشكل لابد له من مراجعة من قبل السعودية من بذل كافة الجهود للتقليل من أي خلافات أو تعارض بين الشرعية والتحالف وبذل كافة الإجراءات القانونية لمزيد من الشفافية ومعالجة الأخطاء التي يرتكبها المناصرين للتحالف العربي على الأرض.

دعما شمل عددا من المجالات :

فيما يرى الاستاذ نايف زين ناصر صحفي مخضرم  “: الحديث عن موضوع الدعم الإنساني للمملكة العربية السعودية في اليمن وتحديدا في المحافظات المحررة  على حد علمي  خلال الفترة الماضية الى اليوم  اعتقد أنه كان دعما شمل عددا من المجالات المجتمعية والاجتماعية وايضا قطاع الكهرباء فعلى مستوى المجالين المجتمعي والاجتماعي كان لصندوق الملك سلمان للأعمال الإنسانية عددا من التدخلات الطيبة في مساعدة عددا كبيرا من الفئات المستهدفة المحتاجة و إضافة إلى تدخلات من الصندوق لموضوع النازحين وكذا دعم وتمويل  عددا من المشاريع الخاصة بالشباب والعاطلين عن العمل   وقد واكبنا عددا من هذه التدخلات وايضا في قطاع الكهرباء تم من الجانب السعودي تقديم عددا من المولدات الكهربائية التي ساهمت الى حد ما في التخفيف من موضوع الانقطاعات في التيار الكهربائي وكذا الإسهام في  موضوع تقديم المنحة السعودية من المشتقات السعودية لموضوع الكهرباء .

وواضح نايف ”  مع هذا الذي ذكرنا نتمنى زيادة هذه التدخلات في ظل الحاجة إلى مزيدا من التدخلات كما نأمل معالجة جوانب القصور التي وجدت سابقا ولعل من الأمور المهمة جدا والملحة التي يجب التطرق إليها هنا هو الايام القادمة مع ارتفاع درجات الحرارة صيفا نتمنى ونأمل أن يتم هناك تدخل حقيقي فيما يتعلق بموضوع الطاقة الكهربائية في أبين لاسيما خنفر وزنجبار علما أن انقطاعات الكهرباء قد بدأت فعليا نناشد بضرورة إيجاد معالجات حقيقية وتدخلات من الجانب السعودي.

جهود كبيرة لا تنسى :

ويقول رجل الدين الشيخ محمد عبدالله باهرمز في مداخلته مستعيدا ذاكرته :” حينما نطوي أربع سنوات من بدء عاصفة الحزم، تعود بنا الذاكرة إلى ما كنا عليه قبلها، خاصة في المحافظات الجنوبية من عسف وظلم لقوى النفوذ الظالمة  التي غدرت بالوحدة وحولتها إلى احتلال عام 94م ، وتكرر الأمر في العام 2015م بغزوتهم الثانية ذات الأجندة الإيرانية وقد قاومها شعبنا الجنوبي حتى جاءت عاصفة الحزم  ممثلة بمملكة الخير (( السعودية )) وجاء الدعم والإسناد  لتتحرر عدن وبقية المناطق، ولن ننسى المملكة السعودية  ووقفتها تلك التي جاءت في وقتها، وخلال السنوات الماضية التي أعقبت النصر تحقق الكثير، بدعم، خاصة السعودية والإمارات، ولا سيما في بناء القوات الأمنية والعسكرية، التي تم إعادة بنائها من الصفر، وهي تضطلع اليوم بدورها في تأمين المحافظات الجنوبية وفي الاشتراك مع قوات التحالف في مواجهة المليشيات الحوثية في الساحل الغربي وغيرها من المناطق.

ويرى باهرمز  ويأمل : أن يتم الالتفات إليه من الأشقاء في التحالف خلال هذا العام هو استكمال إعادة إعمار المنشآت والمرافق العامة والخاصة التي تعرضت للدمار الكلي أو الجزئي خلال المواجهات مع جحافل الحوثيين والعفاشيين، والاهتمام بتطوير البنية التحية للخدمات الصرف الصحي والمياه المتهالكة في العاصمة عدن وفتح السفارات والقنصليات وخطوط الطيران..الخ.

هذا ما نأمله من السعودية :

من وجهة نظرة يقول الشاب نادر الصلوي من الشباب  “مثقفين ”   شعب الجنوب لا يمكن ان ينسي دماء شهداء التحالف العربي الذي امتزجت بدماء شهدائنا .. وسوف نظل نحمل هذا الجميل لقوات  التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية سوى كان في دعم الجبهات او تطبيع الأوضاع في اراضي الجنوب وتقديم العون في مختلف مناحي الحياة ترميم المدارس والمستشفيات والخدمات العامة من كهرباء ومياه و علاج الجرحى في الداخل والخارج.. و توفير السلل الغذائية للمحتاجين و صرف المرتبات وغيره .

كنقطة ضوء في نفق المسيرة الكفاحية :

ووصف  الكاتب الصحفي الأستاذ / جهاد حفيظ   ” استقبال الجنوبيين عاصفة الحزم ممثلة بالسعودية كنقطة ضوء في نفق المسيرة الكفاحية الذي فجر بداخلهم روح الإنتماء ومحفزات التحرر من ربقة الهيمنة التي فرضت على الجنوب ارض وثروة من قبل ادوت القمع التي انتشرت على طول الجنوب وعرضه.. ففي عدن وحدها 12 لواء مدجج بمختلف الاسلحة والمعدات في مدينة الثقافة والسلوك المدني الحضاري وسيكلوجية التعايش والحب والسلام.. لم تشفع للمجتمع الجنوبي هذا الوجه الحضاري المدني .

حتى النضال السلمي جوبه بالعنف والإفراط في استخدام كل انواع الاسلحة ضد العزل بما فيه استهداف الاطفال والنساء والشيوخ ..

ولفت  جهاد حفيظ “: لقد احدث قرار المملكة العربية السعودية بتكوين تحالف عربي  تحولاً جذرياً في مسار المقاومة والمواجهة وتحرير الارض ..يعني ذلك ان تلك الترسانة العسكرية التي كانت منتشرة في الجنوب ماكان بالامكان التخلص منها مالم تكن عاصفة الحزم قد شلت فعالية تلك القوة ودعمت المقاومة التي تصدت للاجتياح الثاني بكل حزم وقوة .

واكد ان اشتراك قوات التحالف مع المقاومة الجنوبية على الارض واستعادة كل المواقع التي كانت تشكل خطراً على حياة الناس تدمر دون تمييز كل شيئ في طريقها قد وضع بداية النهاية للتواجد العسكري في كل مناطق الجنوب.

ولايسعنا بهذه المناسبة الا ان نحيي تلك الهامات التي صنعت النصر بدمائها واشلاء ابنائها وندعو لهم بجنة الخلد ولكل جريح بالشفاء وللارض الجنوبية السلام ..

“سالم العوذلي : من أهم منجزات المملكة العربية السعودية في اليمن هوالاستجابة للنداء في الدعم اللوجستي  في تحرير المناطق اليمنية”

” نايف زين : دعم السعودية  كان دعما شمل عددا من المجالات المجتمعية والاجتماعية “

” جهاد حفيظ  ” استقبال الجنوبيين عاصفة الحزم ممثلة بالسعودية كنقطة ضوء في نفق المسيرة الكفاحية”

” باهرمز : تعود بنا الذاكرة إلى ما كنا عليه قبلها، خاصة في المحافظات الجنوبية من عسف وظلم لقوى النفوذ الظالمة “

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

أضف تعليقـك