اخبار اليمن الان

الكويت: تنفيذ اتفاق ستوكهولم يفتح آفاق التسوية السياسية في اليمن

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تحديث نت/متابعات

جددت دولة الكويت دعوتها إلى التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم بشأن اليمن، لافته إلى أن التنفيذ الكامل للاتفاق يفتح آفاق التسوية السياسية في البلاد. 

جاء ذلك، في كلمة لمندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي التي القاها خلال جلسة مجلس الامن حول اليمن.

وقال العتيبي "بعد مرور حوالي أربعة أشهر من دخول اتفاق ستوكهولم حيز النفاذ تفاعل المجلس مع هذا الحدث الهام من خلال اعتماده وبالإجماع للقرارين 2451 و2452 إضافة لوجود حالة من المتابعة الحثيثة لتطورات التنفيذ والعقبات التي تواجه تطبيق اتفاق الحديدة".

وأعرب مندوب الكويت عن بالغ الأسف إزاء عدم تحقق أي تقدم ملموس في تنفيذ اتفاق الحديدة رغم أن المرحلة الأولى من إعادة الانتشار تعاني من الجمود إضافة للإعاقات المتواصلة لأعمال لجنة تنسيق إعادة الانتشار.

 وجدد دعم بلاده للجهود التي يبذلها كل من المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن وكذلك رئيس بعثة الأمم المتحدة لمراقبة تنفيذ اتفاق الحديدة ولجنة تنسيق إعادة الانتشار.

 وقال العتيبي "استدراكا بأنه لا حل عسكريا لهذه الأزمة المزمنة وتوخيا لعدم عودة الصراع في الحديدة للمربع الاول نرى بأنه واستجابة لهذا المنطق قد يتوجب البدء وبشكل عاجل في تفعيل القرار 2452 والذي نص على الطلب من الأمين العام ذكر حالات عدم الامتثال".

وأشار إلى أهمية التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم بوصفه بوابة مثلى نحو فتح آفاق التسوية السياسية، موضحا أنه يتصف بوجود بعد إنساني عميق قد يلتمس من خلال مقاصده النهائية والرامية لتخفيف حدة الآثار الإنسانية الصعبة التي يعاني منها الشعب اليمني.

في جلسة لمجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين، ناشد مسؤولو الأمم المتحدة المجتمع الدولي دعم العملية السياسية والإنسانية في اليمن والضغط من أجل نجاحها.

واتفق المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن مارتن غريفيث، ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، والممثلة الخاصة للأمين العام للأطفال والصراعات المسلحة فيرجينيا غامبا، على ضرورة الضغط الدولي لإنهاء الحرب في البلاد.

وركزت كلمة غريفيث على وضع عملية السلام في البلاد والتطورات السياسية، وأعلن أن "كلا الطرفين (الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي المسلحة) قد قبلا الآن خطة إعادة التوزيع المفصلة للمرحلة الأولى"، بعد جهود رئيس لجنة إعادة الانتشار، الجنرال مايكل لوليسغارد، لتأمين اتفاق بين الطرفين حول الخطط التشغيلية لعمليات إعادة الانتشار في الحديدة، وذلك تمشيا مع اتفاق السويد في ديسمبر الماضي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك