اخبار اليمن الان

محلل سياسي يمني: هزيمة أبوظبي في اليمن تلوح في الأفق

موقع اليمن نت
مصدر الخبر / موقع اليمن نت

قال المحلل السياسي اليمني، عادل الأحمدي، إن العدّ العكسي لمشروع الإمارات في اليمن قد بدأ، بعد أن بلغ ذروته خلال مساعيها بشتى الطرق والوسائل لمنع انعقاد البرلمان اليمني في العاصمة المؤقتة عدن.

وأشار الأحمدي في مقال كتبه بعنوان “هزيمة أبوظبي في سيئون”، إلى أن انعقاد البرلمان اليمني في سيئون مثل ضربة قاضية للمشروع الإماراتي في اليمن، خاصة بعد سعيها للحيلولة دون انعقاده وأوعزت إلى أتباعها بمقاطعة الجلسات.

وبحسب الأحمدي، أن الإمارات فشلت ولم تستطع التأثير سوى على نسبة ضئيلة من النواب.

مضيفاً أن خطايا أبو ظبي عديدة في اليمن، لكن لم يكن يتوقع أحد –حسب قوله- أن تصل بها الجرأة للعمل بشكل حثيث وبأساليب مباشرة وغير مباشرة لإفشال التئام البرلمان.

موضحاً ان تصرف الإمارات تجاه البرلمان سيترك أثراً سلبياً تجاهها من شريكتها في التحالف المملكة العربية السعودية، التي جنّدت إمكانات عدّة لإنجاح الاجتماع.

وظهر سخط الشرعية على تهور الإمارات في اليمن، من خلال كلمة الرئيس هادي التي خلت تماماً وعلى غير المعتاد، من أي إشارة للإمارات من قريب أو بعيد، سوى ذكر دولة السعودية فقط، بالإضافة إلى كلمة رئيس مجلس البرلمان، سلطان البركاني، الذي أكد أن البرلمان “لن يقبل الانتقاص من سيادة الشعب اليمني على أرضه”، وهذا التصريح –بحسب الأحمدي لا ينصرف ذهنه إلا إلى طرف واحد وهو الإمارات.

وعن أسباب تخوف أبوظبي من انعقاد البرلمان، أشار الأحمدي إلى كونه المؤسسة الأقدر على رفض الممارسات الإماراتية التي تمس السيادة، من دون الالتفات للحسابات السياسية والدبلوماسية المقيّدة لبقية المؤسسات، ومنها الرئاسة ومجلس الوزراء.

وقال إن الضغط البرلماني، أن يحاصر أبوظبي على الأرض، ويعطي الحكومة مساحة كافية لتعزيز سلطتها في كل المحافظات الخاضعة للشرعية وإن بشكل متدرج.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

أضف تعليقـك